الحاجان قاسم #سليماني وفادي هما من ادخلا 700 طن من #نترات_الأمنيوم الى مرفأ #بيروت عبر #سوريا

قصير ظهر في صورة نشرتها وكالة تسنيم الإيرانية، وهو يجلس بين روحاني والأسد

قالت صحيفة “فيلت” اليومية الألمانية، ضمن تحقيق استقصائي، في تقارير استخباراتية ألمانية كشفت عن شراء الإرهابي النافق قاسم سليماني قائد الحرس الثوري الايراني, والقيادي في حزب الله اللبناني محمد قصير (57 عاما) الملقب ب”الحاج فادي” لمادة “نيترات الأمونيوم”، واشرفوا على تخزينها في مرفأ بيروت في الفترة ذاتها التي كانت فيها المادة الكيميائية موجودة في مرفأ بيروت, حيث تلقى حزب الله تلقى 3 شحنات من “نيترات الأمونيوم”: أول شحنة كانت في، 16 يوليو 2013، بكمية بلغت 270 طنا جاءت من إيران بتكلفة تعادل 179.399 يورو (ما يعادل 213.620 دولار)، ويقال إن عملية التسليم تمت أمام مرأى قائد فيلق القدس السابق قاسم سليماني.

وفي 23 أكتوبر، من العام ذاته، حصل حزب الله على دفعة ثانية من “الأمونيوم” بالكمية ذاتها للشحنة الأولى، لكن هذه المرة كان تكلفتها 140.693 يورو (ما يعادل 167.530 دولار).

وتسلم الحزب الشحنة الثالثة من المادة الكيميائية، في 4 أبريل 2014، بتكلفة تقدر 61.438 يورو (ما يعادل 73.16 ألف دولار)، لكن هذه الدفعة غير محددة الكمية، لكن تم تقديرها بـ 90 إلى 130 طنا بناء على التكلفة… وتقدر حجم كمية “نيترات الأمونيوم” في الشحنات الثلاث، من 630 إلى 670 طنا… وأن عمليات نقل المادة المتفجرة لحزب الله، كانت إحداها عن طريق “ماهان إير”، شركة الطيران الإيرانية التابعة للحرس الثوري، فيما تم تسليم الشحنتين الثانية والثالثة عبر البر من سوريا والبحر الى المرفأ مباشرة.

ويذكر ان محمد قصير ظهر في صورة نشرتها وكالة تسنيم الإيرانية، وهو يجلس بين الرئيسين الإيراني حسن روحاني، والسوري بشار الأسد لدى استقبال الأول للثاني في طهران(شاهد الصورة المرفقة). .. وهو المسؤول عن الخدمات اللوجستية لحزب الله لمدة 20 عاما، وهو المسؤول عن دفع تكاليف تسليم الشحنات المتفجرة، وهو أيضا شقيق أحمد قصير الذي ارتكب أول هجوم انتحاري لحزب الله على قوات إسرائيلية، بمقر القيادة العامة في صور اللبنانية، عام 1982، حيث كانت المادة المستخدمة في هذا التفجير هي “نيترات الأمونيوم”… ويقوم الحزب، بتخزين مادة “الأمونيوم”، لاستخدامها في معاركه الخارجية، ولعمليات الاغتيال الداخلية.

About أديب الأديب

كاتب سوري ثائر ضد كل القيم والعادات والتقاليد الاجتماعية والاسرية الموروثة بالمجتمعات العربية الشرق اوسطية
This entry was posted in دراسات سياسية وإقتصادية, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

1 Response to الحاجان قاسم #سليماني وفادي هما من ادخلا 700 طن من #نترات_الأمنيوم الى مرفأ #بيروت عبر #سوريا

  1. س . السندي says:

    من ألأخر

    ١: عزيزي ألاخ أديب ، النترات تلك صح كانت من شان التفجيرات ، بس النترات الاخيرة المتفجرة كانت من شان زراعة الحشيش بسبب العجز المالي والحصار ، بس أولاد الحرام فجروها من شان يفضحوا حزب الله ويسوقو الملا حسن للاعدام ؟

    ٢: أستطيع أن أجزم لك بأن سيد المقاومةبرئ من كل التفجيرات والاغتيالات ، كما سليم عياش والاسد وخامنئي وقاسم سليماني أبرياء من جريمة إغتيال الحريري وشرات ألالاف من أبرياء العراق وسورية وايران ؟

    ٣: وأخيرا
    لا نتمنى لسيد المقاومة والاسد وخامنئي غير تفجير كتفجير الحريري أو بيروتشيما ، سلام ؟

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.