الجنة في الاديان السماوية

جاء في القرآن :
” يود احدكم ان تكون له جنة من نخيل واعناب تجري من تحتها الانهار له فيها من كل الثمرات”. البقرة 266
جنة عرضها السماوات والارض اعدت للمسلمين . ادخلوا جنتي فقد فاز فيها كل قاتل وناكح وزاني اثيم، وما الحياة الدنيا الا متاع الغرور، سيزيدكم ربكم من نكاح الدنيا نكاحا ابديا لا يتوقف ولا ينتهي . احل لكم في الجنة الرفث الى نسائكم من حور عين ، هن لباس لكم وانتم لباس لهن . استمتعوا بهن فلا حيض هناك ولا حبل و لا الام .
اخبر محمد صعاليكه في القرآن: ان المتقين في جنات ونعيم فَاكِهِينَ بِمَا آتَاهُمْ رَبُّهُم ، يأكلون وَيشْرَبُون هَنِيئًا بِمَا كانوا يعْمَلُونَ . مُتَّكِئِينَ عَلَى سُرُرٍ مَّصْفُوفَةٍ يضاجعون وينكحون حور عين و بأجسادهن يستمتعون، ومن انهار الخمر يسقون ويشربون . وَيتلذذون بِفَاكِهَةٍ وَلَحْمٍ طير مِّمَّا يَشْتَهُونَ .
إنَّ إلاه الإسلام يُدْخِلُ الَّذِينَ آمَنُوا به وبالشيطان الرجيم، جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ يُحَلَّوْنَ فِيهَا مِنْ أَسَاوِرَ مِن ذَهَبٍ وَلُؤْلُؤًا وَلِبَاسُهُمْ فِيهَا حَرِيرٌ . يتَنَازَعُونَ فِيهَا كَأْسًا لّا لَغْوٌ فِيهَا وَلا تَأْثِيمٌ وَيَطُوفُ عَلَيْهِمْ غِلْمَانٌ لَّهُمْ كَأَنَّهُمْ لُؤْلُؤٌ مَّكْنُونٌ .
لَهُمْ إِلَهٌ خاص غَيْرُ اللَّهِ، سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يُشْرِكُونَ . إلههم يخلق لهم ما يشتهون وفي عالم الجنس والنكاح يتمرغون . وفّر لهم نساء عذارى وحور عين ينكحون، وغلمان صغار يلوطون كالؤلوء المكنون، لايصدعون ولا ينزفون ، يبقون صغارا لا يكبرون . ومرحلة الفحولة والرجولة لا يصلون .
ذكورا وإناثا عَلَى سُرُرٍ مُّتَقَابِلِينَ لاَ يَمَسُّهُمْ فِيهَا نَصَبٌ وَمَا هُم مِّنْهَا بِمُخْرَجِينَ . هم فيها في شغل فاكهون، وبكارات العذارى يفتضون، إرب ذكورهم لا تنثني وفروج نسائهم لا تحفى ولا تبلى مهما مارسوا ونكحوا. ادخلوها بسلام آمنين، تجدون فيها كل ما لذ وطاب ومن كل زوج بهيج يسر الناظرين. إن المتقين في جنات وعيون . وبين افخاذ واثداء العذارى يتمرغون .
قَلِيلا مِّنَ اللَّيْلِ مَا يَهْجَعُونَ لأنهم في شغل فاكهون . بكارات العذارى يفتقون، ومع الغلمان الصغار يلوطون . فباي آلآء ربكم تكذبون ؟ في جنة النكاح رزقكم وما توعدون .
كُلُوا وَاشْرَبُوا وانكحوا هَنِيئًا لكم مَا تَعْمَلُونَ .
وقالوا لن يدخل الجنة الا من كان هودا او نصارى تلك امانيهم قل هاتوا برهانكم ان كنتم صادقين ، كلا فهذه هي جنة الإسلام و للمسلمين هذا ما وعد به اشرف الأنبياء محمد أتباعه صعاليك الغزو اجمعين . فهم فيها خالدون لأنهم الوحيدون للنكاح مستحقون .
جنة الإسلام ، انها من عالم الخيال والأحلام، تجدها في قصص الف ليلة وليلة، كسل وخمول ونوم ونكاح، شرب خمر معتق ليس من زجاجات واقداح، بل على حافة الأنهار ينبطحون، بلسانهم يلعقون ومن خمرها يرتوون و مع حور العين يعربدون .
في تلك الجنة الموعودة، جوع غريب للجنس والأكل والشرب، وتشغيل مفرط لأعضائهم الجنسية . ذكورا وإناثا يتلاعبون . لا قداسة فيها ولا طهارة ولا هم لربهم يسبّحون . بل عن الكواعب الأتراب يبحثون . يطوف عليهم غلمان كالؤلوء المكنون. يسقون الذكور بكاس من خمر ومعين . لا يصدعون ولا ينزفون . معهم يداعبون ويلوطون . فهذا مرض العرب انهم فيه مشتهرون . ولهذا كافئهم ربهم بما يشتهون. انا جعلنا الشياطين اولياء للذين في الجنة ساكنون
اولئك اصحاب الجنة هم فيها خالدون .


لقد انتصر اشرف الأنبياء بأختراعه هذه الجنة فألغى بذلك و حرم ما دونها من جمال وفن واغاني وموسيقى ونحت وتصوير . والغى جمال المراءة ورقتها، حيث كفّـنها بغطاء اسود ودفنها في بيتها وارعبها بالضرب بالسوط ان هي اعرضت عن رغبات فحلها بالنكاح و خدعها بملائكة تلعنها حتى الصباح . لقد حول محمد رجاله الى قطيع من حملة اللحى الكثة والعمائم والسبح والمحابس . يرددون دون علم وتفكير ما قاله الأولون، وهم بما يقولون كالأنعام لا يفهمون ولا يفكرون . فقط بما حفظوه من كلام يجترون ويثرثرون . مهمتهم نشر الجهل والكراهية بين الناس بقدر ما يستطيعون . سنة وشيعة يفترقون ويتقاتلون . فكان ذلك سببا للحروب والنزاع وسفك الدماء بينهم على مر العصور ولا يتفقون . اسالوا ابو بكر عن حروب الردة وما يتحدثون. واسئلوا عائشة وعلي عن معركة الجمل وكم قتيل ذبح فيها المسلمون.
لذا وجب عليكم القتال والدفاع عن ربكم والجهاد في سبيله كي ينصركم و ينقل من يستشهد منكم الى جنة النعيم ، فيها أكل وشرب و نكاح عذارى كما تشتهون . وَإِنَّ اللَّهَ عَلَى نَصْرِكمْ لَقَدِيرٌ.
سيبقى الغلمان خدما لكم يطوفون بين سرركم المصفوفة يقدمون خدمات خاصة لكم ويمنحوكم شهوة لا تنطفئ مع كؤوس خمر ومعين .
هل ترغبون بشهوات أكثر من هذه ايها المؤمنون ؟ هذا هو الهكم انه شيطان رجيم .
خدعتم بجنة وسعها السماء والأرض، ونكاح حور عين ومفاتن تسحر الأبصار وما تعلمون . فهل انتم بالعلم والحق موقنون ؟ هذا ما يهديك خير الماكرين ؟
يا للعار يا للعار، هذا ما اقتنعتم به يا مساكين !!
اتبعوا المسيح وآمنوا به ، فهو الديان وهو رب العالمين . في فردوسه قداسه وطهارة ، وهناك لا يتزوجون ولا يزوجون، بل كملائكة الله يسبحون .
صباح ابراهيم
17/ 6 / 2022

About صباح ابراهيم

صباح ابراهيم كاتب متمرس في مقارنة الاديان ومواضيع متنوعة اخرى ، يكتب في مفكر حر والحوار المتمدن و مواقع اخرى .
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.