الجميلة والوحش : ريزان زيتونة وهيثم المالح

رزان زيتونة خطفتها جبهة النصرة

Rayan Alloush

//////
نحن من جيل تربى على إحترام الكبير، لكن عندما يكون هذا الكبير كذاب ووقح ولئيم لن تستطيع احترامه مهما حاولت
في مقابلة هيثم المالح على تلفزيون سوريا كنت سعيداً جدآ لأنه ظهر على حقيقته دون مكياج سواء من ناحية الأنا المريضة التي اختصر فيها تاريخ النضال في سوريا بتاريخه، أو من جهة الأسلوب اللئيم الذي أتى به على ذكر رزان دون مراعاة غيابها أو مصيرها المجهول، أو حتى العيب الذي شاب حديثه عنها دون خجل وكأنه بريد الانتقام منها


الأنا المتضخمة لدى هيثم اوقعته بالكذب دون أن يقصد، وظهر لنا كمدلل المخابرات الذين أتى على ذكرهم وكأنه يتحدث عن أصدقائه أو زملاءه، ليس هذا فحسب بل أدعى بأن سبب خروجه من سوريا هو صدور أمر بتصفيته الأمر الذي دفعه للتخفي عدة شهور، ولكن شيخ الكذابين قال فيما بعد بأنه خرج بجواز نظامي من معبر نظامي
نتمنى من تلفزيون سوريا المزيد من هكذا مقابلات كي نتعرف على من أوصلنا إلى ما نحن عليه اكثر

نرجو متابعتنا على فيسبوك وتويتر بالضغط على الايقونتين
This entry was posted in الأدب والفن, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.