الجمهور العربي أشبع فرقة #مياس اللبنانية تسفيها وشتماً وهتكاً، واتهمها بتشويه صورة المرأة العربية العفيفة

الجمهور العربي أشبع فرقة مياس اللبنانية تسفيها وشتماً وهتكاً، واتهمها بتشويه صورة المرأة العربية العفيفة الشريفة الحافظة لجسدها وفرجها

الجمهور العربي أشبع فرقة #مياس اللبنانية تسفيها وشتماً وهتكاً، واتهمها بتشويه صورة المرأة العربية العفيفة

Eiad Charbaji
قبل أيام فازت فرقة مياس اللبنانية للرقص التعبيري بالمركز الأول في أهم برنامج عالمي للمواهب
America’s got talent
تعليقات الجمهور الأمريكي مذهلة، ليس فقط لجهة الإعجاب بالاداء الفني للفرقة، بل لأنهم اكتشفوا نوعاً جديداً من العرب، بشر حلوين، مبدعين، لديهم فنون، يحبون الحياة، ومنهم من أعلن أن ما شاهده غيّر له وجهة نظره بالبلدان العربية وواقع المرأة فيها، بل إن بعضهم اتهم وسائل الإعلام الأمريكية بتكريس صورة نمطية عن العرب والمسلمين، وعدم تسليط الضوء على هذه الوجوه المشرقة.
بالمقابل، الجمهور العربي أشبع هذه الفرقة تسفيها وشتماً وهتكاً، واتهمها بتشويه صورة المرأة العربية العفيفة الشريفة الحافظة لجسدها وفرجها، ومنهم من راح يعد أسماء أعضاء الفرقة ويكشف هوياتهن الدينية وكيف أن اغلبهنّ مسيحيات ومنهن من يعشن في الغرب أصلاً، وان الاعلام الامريكي تآمر معهن لـ (تشويه.!!!) صورة العرب والمسلمين، وليتهم اكتفوا بنشر كلامهم بالعربية، بل إن كثيرين منهم دخلوا على المواقع الأميركية التي تحدثت عن الفرقة، وأعلنوا بالانكليزية تبرؤهم منها، ووضعوا صوراً لنموذج المرأة المسلمة الحقيقية باللباس الميداني الكامل (خمار، حجاب، قفازات…)، ما دفع كثيرين من الأمريكيين الذين كانوا منبهرين بالفرقة للعودة لصوابهم والتعقيب على هذه التعليقات بشكل معاكس، أحدهم كتب “يبدو أننا فرطنا في التفاؤل؛ العرب هم العرب، والإسلام هو الإسلام، يجب أن نمنح اللجوء لتلك الفتيات”
تكرر الأمر مع المهندسة المصرية سارة صبري التي تم اختيارها للسفر للفضاء في رحلة شركة بلو أورجن، والتي اشتعلت الصفحات والمواقع للحديث عن حرمة خلوتها كمسلمة مع الرجال في الفضاء!!، وقبلها العدّاءة بسنت عدلي التي فازت بالجائزة الذهبية في منافسات الجري 100 متر، ولاعبة التنس التونسية أُنس جابر التي كادت تفوز ببطولة أمريكا المفتوحة، واللاتي تحولت انجازاتهن العالمية لحفلات سباب وشتائم ضد الكاسيات العاريات اللاتي كشفن أجسادهن لأجل متاع الدنيا وغرورها، وكيف يتآمر الغرب على بناتنا وأعراضنا، مقابل الاحتفاء والاحتفال بحافظات القرآن المتشحات بالسواد في الشمال السوري، على اعتبار ما فعلنه هو الانجاز الحقيقي الذي يشرّف الأمة أمام العالم.


أولئك أنفسهم، يزعجهم أن يقال عن مجتمعاتهم أنها معادية للحريات والفنون والحياة، وأن معتقدهم يظلم المرأة ويخنقها ويحولها إلى لعبة جنسية للرجال، ويقضّ مضجعهم أن يروا لقطة تظهر محجبة تلبس حزاما ناسفا، أو ارهابيا يلبس السلك و يتحدث العربية في أفلام هوليوود، ويعتبرون ذلك إسلاموفوبيا، وخوفاً مفتعلاً من وهم غير موجود!!!

نرجو متابعتنا على فيسبوك وتويتر بالضغط على الايقونتين
This entry was posted in الأدب والفن, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

1 Response to الجمهور العربي أشبع فرقة #مياس اللبنانية تسفيها وشتماً وهتكاً، واتهمها بتشويه صورة المرأة العربية العفيفة

  1. مايا الشهبندر says:

    الفن يحتاج عقل واخلاق وسمو ورقي وفهم وتعليم للاستمتاع به وفهمه .اما البهائم فتستمتع بالشعير والفصه واكوام القاذورات حيث تعيش وتبحث وتستمتع فلا يطلب منهم الاستمتاع بالفنون لان ذلك مرفوض من الههم وتعاليمه الدونيه.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.