الجدال الذى حدث بين رجل بريطانى وشاب مسلم في مترو #لندن بسبب تلاوه القرآن بصوت عالى

الكاتبة المصرية رشا ممتاز

أى كتاب مقدس و له مكانته و الآيات التى يحملها لها قدسية عند أتباع كل دين .
المشكله أو الجدال الذى حدث بين رجل بريطانى و شاب مسلم فى #لندن خلال رحله على متن مترو لندن بسبب تلاوه القرآن بصوت عالى
أنا أؤيد الرجل البريطانى 100 % فى موقفه الرافض أن يستمع لشخص يقرأ كتابه المقدس بصوت عالى و يجبرنى على سماعه بما إننا فى حيز واحد .
عايز تقرأ قرآن عندك بيتك أقرأ 24 ساعه فيه لا أحد سيقول لك ماذا تفعل .
لكن بمجرد خروجك من البيت أصبحت فى مكان عام و ليس من حقك أن تفرض عليا سماعك تقرأ كتابك المقدس سواء كان ( توراه . إنجيل . قرآن ) بصوت عالى لأنك بذلك تتعدى على حريتى و على خصوصيتى .
مزنوق أوى و الإيمان واخد حده معاك إقرأ فى سرك .
لكن أنت تقرأ لسببين :
1 تضايق الناس بصوتك
2 تضييع لوقتك
لأن ببساطه شديده ممكن جدا أن ندخل فى سباق إزعاج و هذا حدث معى شخصيا منذ سنوات سأحكى الحكاية لكم :
منذ سنوات ذهبت لتأمينات 6 أكتوبر فى الصباح الباكر قبل وصول الموظفين و جلسن فى إستراحه المصلحه حيث لا يوجد غير الفراشين فقط يعملون لحين وصول الموظفين و جلست ألعب فى موبايلى و بعدى ب دقائق دخل رجل ينتظر مثلى وصول الموظفين و فتح هو أيضا موبايله و جلس يستمع لشيئ لم أتبينه فى البداية لأنه كان يا دوب مسموع و لكن بعد التركيز وجدتها ( تراتيل ) مافيش 5 دقايق و دخل رجل و جلس فى مقابل من يسمع التراتيل شويه و لاقيت هذا الرجل طلع موبايله و يستمع لتلاوه للقرآن بصوت عالى طغى على حد كبير على صوت التراتيل و أصبحت كصدى صوت فا الرجل الذى يستمع للتراتيل أغلقها و جلس يستمع للقرآن و لأن الصوت فعلا كان عالى بغباء طلبت من الرجل الذى يستمع القرآن بأدب أن يخفض الصوت و يستمع هو للقرأن و ليس نحن .
فإذا به يقول لى بسفاله : أنت ملتك ايه ده قرآن ؟ !!
طبعا إسلوبه الوقح جعلنى أشيط و رديت عليه قائلا /
ملتى إيه شيئ ما يخصكش و قرآن و لا مش قرآن إسمع على قدك و بس أنا مش عايز أسمع صوت عالى أنت مش فى بيتك هنا علشان يكون الصوت بالشكل ده .
بكل برود لم يرد عليا و ترك الصوت كما هو و كأنه يقول لى ورينى حتعمل إيه ؟
بكل بساطه شغلت على موبايلى أغنية داليدا
( Laissez Moi Danser )
بأعلى صوت أنا كمان


و أصبح صوت داليدا و الموسيقى متداخل مع صوت من يقرأ القرآن و نظر ليا الرجل كأنه حيقوم يقتلنى فا رديت عليه زى ما أنت حر تسمعنى قرآن أنا كمان حر أسمعك أغانى .
و تخلص الأغنية أشغلها من تانى حتى إستسلم هذا الشيئ و أطفأ القرآن تماما و ساعتها أنا أيضا أطفأت الأغانى .
و إنتهى الموقف .
دى بإختصار مشكله تكمن فى مجتمعنا عدم إحترام خصوصية كل شخص و مساحته الخاصه فى الشارع المواصالات أماكن العمل .
لذلك أنا أؤيد الرجل البريطانى تماما فى موقفه الرافض لسماع أحد يقرأ القرآن أو أى شيئ بصوت عالى .
طبعا الفيديو ده منتشر أوى على الجروبات الإسلامية و يهاجمون فيه الرجل البريطانى و يؤيدون فيه المسلم و يحثون الشباب المسلم على إتباع خطاه لينتشر كما يقولون القرآن !!!!!!
و أنا من جهتى أقول لكم إتبعوا خطتى مادام كنتم فى مكان عام لا تسمحوا لأحد أن يقرأ أو يستمع لشيئ بصوت عالى و يقتحم مساحتكم الخاصه .
من يريد يقرأ ليقرأ فى سره و من يريد يستمع يستمع بسماعات لا أن يسمع الشارع و الجيران و جيران الجيران و القانون معكم لا تخافوا .

About رشا ممتاز

كاتبة مصرية ليبرالية وناشطة في مجال حقوق الانسان
This entry was posted in الأدب والفن. Bookmark the permalink.

1 Response to الجدال الذى حدث بين رجل بريطانى وشاب مسلم في مترو #لندن بسبب تلاوه القرآن بصوت عالى

  1. WAEL AL-MATNI says:

    أؤيدك في كل ما ذكرتيه
    أشكر لك قوتك في قول الحق، ولو كره المتزمتون

    تحياتي

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.