الجداره بالثقه

حين نرتبط مع الغير بعلاقة ما فعلينا أن نبرهن في تلك العلاقه على تأثيرنا واستقامتنا , وعلينا أن نكون مخلصين وجديرين بالثقه

الجداره بالثقه , هي عِرق حياء يجمع جميع أعراق أهل الأرض . الشخص الذي يستحق الثقه هو شخص حقّاني وعادل , والعدل والحقّانيه هي أشياء أساسيه يجب توفرها في كل تعاملاتنا في هذه الحياة وهي دعوة لجداره الثقة فيما نفعل

الجدارة بالثقه هي وعد بالخير لمن يهمنا أمرهم أو يهمهم أمرنا , ويجب أن تستمر هذه الجداره لما تبقى لجميع الأطراف من أعمار , إذ لايوجد في الحياة ما هو أسوأ من الشعور بخيبة الأمل فيمن كنّا نعتقده جديراً بها

لا داعي للخداع بالكلمات , لأن الجديرين بالثقه لا يقولون كلمات فارغة مطلقاً , أنهم معقولون وأصحاب معنى , ويدركون جيداً أن الكلمة حين تقال فلا يمكن إستردادها أبداً , بل وتصبح ديناً في أعناقهم

الجداره بالثقه هي حجر الأساس لكل فرد ناجح , في العمل , في السمعه , وهذه الجداره ليست مفيدة للشخص بذاته وحده , بل هي مفيدة لكل المحيطين به حين يكون لهم عوناً وسنداً أميناً

الجداره بالثقه تزيل الكثير من العوائق في الأمور العائليه , بين الزوجين , بين الآباء وأبنائهم , بين المحبين والأصدقاء والزملاء , بل وحتى بيننا وبين حكوماتنا وأوطاننا

بمقارنة الجداره بالثقه والحصول على الثروه , هناك من يقول : الجداره بالثقه تساوي ألف سبيكة من الذهب , وليس هناك شخص واحد يقول عكس ذلك ببساطه لأننا نستطيع الحصول على ثرواتنا المُضاعه , ولكن بالتأكيد لا يوجد شخص يتمكن من إستعادة ثقة مُضاعه .. أو سمعة مُضاعه

من أبسط تعامل شخصي للمرء في حياته وحتى أعقد مسألة في الكون لا يجوز لنا التغاضي عن الجدارة بالثقه منا ومن غيرنا , بدونها لن نتمكن من بناء أنفسنا في هذا العالم , وهي أمر لا يمكن التقليل من شأنه مطلقاً

د. ميسون البياتي

About ميسون البياتي

الدكتورة ميسون البياتي إعلامية عراقية معروفة عملت في تلفزيون العراق من بغداد 1973 _ 1997 شاركت في إعداد وتقديم العشرات من البرامج الثقافية الأدبية والفنية عملت في إذاعة صوت الجماهير عملت في إذاعة بغداد نشرت بعض المواضيع المكتوبة في الصحافة العراقية ساهمت في الكتابة في مطبوعات الأطفال مجلتي والمزمار التي تصدر عن دار ثقافة الأطفال بعد الحصول على الدكتوراه عملت تدريسية في جامعة بغداد شاركت في بطولة الفلم السينمائي ( الملك غازي ) إخراج محمد شكري جميل بتمثيل دور الملكة عالية آخر ملكات العراق حضرت المئات من المؤتمرات والندوات والمهرجانات , بصفتها الشخصية , أو صفتها الوظيفية كإعلامية أو تدريسة في الجامعة غادرت العراق عام 1997 عملت في عدد من الجامعات العربية كتدريسية , كما حصلت على عدة عقود كأستاذ زائر ساهمت بإعداد العديد من البرامج الإذاعية والتلفزيونية في الدول العربية التي أقامت فيها لها العديد من البحوث والدراسات المكتوبة والمطبوعة والمنشورة تعمل حالياً : نائب الرئيس - مدير عام المركز العربي للعلاقات الدوليه
This entry was posted in دراسات علمية, فلسفية, تاريخية. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

* Copy This Password *

* Type Or Paste Password Here *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.