الثورة الفكرية التي ينادي بها اليساريون دعاية مدفوعة الاجر من المخابرات الروسية

طلال عبدالله الخوري 24\9\2020 © مفكر حر

يصرع اليساريون رؤوسنا ليل نهار في صفحاتهم بمواقع التواصل الاجتماعية وفي مقالاتهم وكتبهم ومن خلال مقابلاتهم التلفزيونية, بالمطالبة بثورة فكرية تسبق الثورة السياسية لتغيير الانظمة الاستبدادية!! ونحن نعتقد بان هذه الدعاية هي مدفوعة الاجر من المخابرات الروسية لاحباط الشعوب الثائرة على الحكومات الديكتاتورية التي تسير بفلك المخابرات الروسية, وتحييدهم عن طريق التغيير الصحيح والهائهم بمعارك جانبية لا احد يعرف اي الية عملية لتحقيقها …
لم تشهد البشرية قط في تاريخها اي ثورة فكرية .. ولم يسجل المؤرخون بالعالم عن ووقوع اي ثورة فكرية …. ولكن رصدوا تحسن مستوى التعليم في البلدان والذي ينتج عادة كتحصيل حاصل لرفع مستوى دخل الفرد, اي عندما يتحسن دخل المواطن يستطيع ان يؤمن لابنائه تعليما افضل, مما يؤدي لرفع دخل ابنائه وبالتالي تأمين تعليم افضل وافضل لاحفاده وبالتالي دخل اعلى واعلى … وهكذا .. يتحسن مستوى التعليم للمجتمع ككل وبالتالي يتم القضاء على الجهل …
اي انه الطريقة الوحيد للثورة الفكريه هي بتحسين الدخل, ولكي يتحسن دخل المواطن, يجب تغيير النظام السياسي والاقتصادي في البلاد من الاقتصاد الحكومي الاحتكاري الفاشل, الذي يتبعه الحكام المستبدون والذي يستفاد منه الديكتاتور والمقربون منه فقط, الى اقتصاد السوق التنافسي الحر الذي يحسن الاقتصاد الوطني ككل وبالتالي يزيد من دخل المواطن, والذي كما قلنا بفضل زيادة الدخل سيستطيع المواطن ان يؤمن لاطفاله تعليم افضل والذي بدروه يزيد من دخلهم اكثر واكثر وبالتالي رفع مستوى تعليمهم اكثر واكثر … وهذه هي الطريقة الوحيدة الناجحة للثورة الفكرية والتي اتبعتها كل من اميركا واوروبا واليابان وكل الدول الناجحة التي تعيش الازدهار الاقتصادي والعلمي والثقافي والاجتماعي … اما اليساريون فهم يحبطون الناس ويثنوهم عن ثوراتهم لتغيير النظام السياسي والاقتصادي الذي هو بالواقع الخطوة الاولى للثورة الفكرية والتي هي بالواقع رفع مستوى تعليم الفرد في البلاد.

من هنا نرى بان المخابرات الروسية ووكلائها اليساريون يضعون الشعوب في دائرة مغلقة يدورون بها, لكي يناقشون من هو قبل البيضة ام الدجاجة ؟ هل يجب ان نغيير النظام السياسي لكي نحسن الاقتصاد وبالتالي زيادة مستوى التعليم والقضاء على الجهل ام يجب ان نقوم بثورة فكرية يسارية لم يستفد منها انسان بالعالم بالرغم من انهم ينفقون ترليونات الدولارات من اجل الدعاية عليها.
من فقهاء الثورة الفكرية اليسارية في سوريا كل من الدجالين: نضال نعيسة .. برهان غليون … نزار نيوف … وسيم الاسد.. نبيل فياض .. ادونيس .. بهجت سليمان … الخ … والكثير من مثقفي النظام السوري المدفوعي الاجر

About طلال عبدالله الخوري

كاتب سوري مهتم بالحقوق المدنية للاقليات جعل من العلمانية, وحقوق الانسان, وتبني الاقتصاد التنافسي الحر هدف له يريد تحقيقه بوطنه سوريا. مهتم أيضابالاقتصاد والسياسة والتاريخ. دكتوراة :الرياضيات والالغوريثمات للتعرف على المعلومات بالصور الطبية ماستر : بالبرمجيات وقواعد المعطيات باكلريوس : هندسة الكترونية
This entry was posted in دراسات سياسية وإقتصادية, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

1 Response to الثورة الفكرية التي ينادي بها اليساريون دعاية مدفوعة الاجر من المخابرات الروسية

  1. س . السندي says:

    من ألأخر

    ١: المؤسف أن معظم ثورات اليساريين لا تختلف عن ثورات الارهابيين المسلمين ، ففكر الاثنين واحد وهو الدكتاتورية ولكن الاختلاف فقط في الالية ، والثورة التي تاكل أبنائها وتدمر أوطانها هى ليست ثورة ؟

    ٢: الحقيقة التي لا يستطيع إستيعابها هؤلاء اليساريون الفاشلون ، هى أن معظمهم أفكارهم محتضرة وهم لا يدرون يدرون ؟

    ، ٣: وأخيرا
    كل المبادي تنتحر عندما تجوع البطون وتعمى العيون ، سلام ؟

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.