الثورة السورية” ومزيد من “المتعة الجنسية”


“الثورة السورية” ومزيد من “المتعة الجنسية” : بدأت بشعار (الشعب يريد إسقاط النظام)، ثم انحدرت الى المطالبة بـ (هيئة حكم انتقالي) ، ثم الى تغير الدستور، الى تعديل الدستور، الى مناقشة الدستور، الى القبول بمنافسة ( بشار الأسد) في الانتخابات الرئاسية القادمة. ثم، لا يستبعد ، مبايعة الدكتاتور (بشار الأسد) . كل هذا حصل ويحصل ، بعد دمار البلد وتفتيته لكيانات طائفية عرقية، وتقسيمه الى مناطق نفوذ للمحتلين ، وبعد مليون شهيد وملايين المشردين والمهجرين والنازحين والمعتقلين والمفقودين. الأشرف لهكذا (معارضات)،هزيلة رخيصة، ( الاعتزال السياسي )، بدلاً من الاستمرار في هذه المهزلة .. لن يعتزلوا، لأن بالأصل، معظمهم لم يكونوا سياسيين ولا بمعارضين، وإنما مجرد (مرتزقة) صعدوا

أكتاف( الثورة السورية) حتى خطفوها و اسلموها ودعشنوها، ومن ثم حولوها الى “شراشف” لغرف النوم، لأجل مزيد من “الرومنسية الثورية والمتعة الجنسية” ! .
سليمان يوسف

About سليمان يوسف يوسف

•باحث سوري مهتم بقضايا الأقليات مواليد عام 1957آشوري سوري حاصل على ليسانس في العلوم الاجتماعية والفلسفية من جامعة دمشق - سوريا أكتب في الدوريات العربية والآشورية والعديد من الجرائد الإلكترونية عبر الأنترنيت أكتب في مجال واقع الأقليات في دول المنطقة والأضهاد الممارس بحقها ,لي العديد من الدراسات والبحوث في هذا المجال وخاصة عن الآشوريين
This entry was posted in ربيع سوريا, فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.