التوحيد والتثليث في المسيحية

سياسة تهجير السوري المسيحي والمشرقي بشكل عام تجري على قدم وساق

المسيحية تؤمن بإلاه واحد فقط لاشريك له .
المسيحية تعتقد بأن من يشرك بالله ويعتقد بوجود اكثر من الاه فهو كافر. ومن يؤمن بثلاثة الهة فهو كافر.
قانون الايمان المسيحي الذي يشمل كل العقيدة المسيحية ويؤمن به كل مسيحي ينص بمقدمته بما يلي : ” نؤمن بالاه واحد الآب الضابط الكل، وخالق السماء والارض وكل ما يُرى وما لا يُرى ” .. فالعقيدة المسيحية تؤمن بالاه واحد لا بثلاثة الهة . فالآب والأبن والروح القدس هو اله واحد مثلث الاقانيم. وليس اله احد صمد .

جاء في الانجيل ، رسالة يعقوب ” انت تؤمن ان الله واحدٌ ؟ حسنا تفعل. وكذلك الشياطين يؤمنون به وترتعد “
فالمسيحييون لايشركون بالله، وهم يتعرضون لهجوم مستمر على دينهم وعقيدتهم بأنهم يؤمنون بثلاثة الهة !!
عندما ارسل السيد المسيح تلاميذه لينشروا المبادئ المسيحية في العالم قال لهم :
” ذهبوا وتلمذوا جميع الامم وعمذوهم باسم الآب والابن والروح القدس ” ولم يقل لهم عمذوهم باسماء الاب والابن والروح القدس . لأن الآب والأبن والروح القدس هو الاه واحد لايتجزأ، بل له ثلاث اقانيم او صفات . كما اعطى القرآن لله تسعا وتسعين اسما وصفة .
وجاء بالانجيل ايضا رسالة يوحنا الاولى 5/7 ” فان هنالك ثلاثة شهود في السماء، الآب والكلمة والروح القدس وهؤلاء الثلاثة هم واحد ( اي الله الروح) والذين يشهدون في الارض هم ثلاثة : الروح والماء والدم ، وهؤلاء الثلاثة هم في الواحد “(اي المسيح الانسان)
الاشكال في فهم التثليث عند المسلمين هو، كيف يكون الثلاثة في واحد ؟ وما معنى كلمة الابن والروح القدس ، وهل هذا يتنافى مع الوحدانية ؟

يؤكد القرآن ان المسيحيين غير مشركين ويعبدون الها واحدا بدليل الاية التالية : “آمنا بالذي أنزل الينا وانزل اليكم ، والهنا والهكم واحد ” ولم يقل الهتكم .
في القرآن آيات كثيرة تفرق بين بين النصارى والمشركين ، ففي سورة ال عمران يقول القرآن : ” لَيْسُواْ سَوَاء مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ أُمَّةٌ قَآئِمَةٌ يَتْلُونَ آيَاتِ اللّهِ آنَاء اللَّيْلِ وَهُمْ يَسْجُدُونَ يُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَيُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَأُوْلَـئِكَ مِنَ الصَّالِحِينَ “
. وفي سورة المائدة 83 وردت الاية التالية : ” لتجدن اشد الناس عداوة للذين امنوا اليهود والذين اشركوا ولتجدن اقربهم مودة للذين امنوا الذين قالوا انا نصارى ذلك بان منهم قسيسين ورهبانا وانهم لا يستكبرون “
فلو كان النصارى مشركين لجعلهم القرآن مع المشركين واليهود وبانهم اشد الناس عداوة للذين آمنوا .
وفي سورة البقرة 62 والمائدة 99 { ان الذين امنوا والذين هادوا والنصارى والصابئين من امن بالله واليوم الاخر وعمل صالحا فلهم اجرهم عند ربهم ولا خوف عليهم ولا هم يحزنون }
فلو كان المسيحيون مشركين لما قيل عنهم ذلك .
حرم الاسلام الزواج من المشركين والمشركات ، لكنه لم يحرم الزواج من الكتابيات ومنهم المسيحييات ، بدليل ان محمد تزوج بيهودية صفية بنت حيي ابن الاخطب ، واتخذ من المسيحية ماري القبطية المسيحية امة له يعاشرها معاشرة الازواج .
اهدر الاسلام ومحمد والقرآن دم المشركين ، وفرض الجزية على المسيحيين .
اذا يوجد فرق بين ( المسيحيين ) الذين كان يدعون (النصارى) والمشركين، فالمسيحيون قوم يعبدون الله ويتبعون دينا موحدا ويؤمنون برب واحد . وبما اننا نؤمن ان الله قادر على كل شئ، فلو كان له شريك لكان قادرا عليه، وبما اننا نؤمن ان ربنا خالق كل شئ ، فلو كان له شريك لكان الله هو من خلقه, ولكان هذا الشريك ليس بإلاه .
اذا ما هي حقيقة التثليث المسيحي ؟ الذي فسره القرآن ” لقد كفر الذين قالوا ان الله ثالث ثلاثة وما من الاه الا الاه واحد” (سورة المائدة)
المسيحيون لايؤمنون بالتثليث ان الله ثالث ثلاثة، وان الله واحد منهم.. ومن يقول هذا يعتبر كافرا بنظر المسيحية، المسيحية تؤمن بالاه واحد لاشريك له اي نؤمن بثالوث مقدس وليس بتثليث . ومن افضل التشبيهات لشرح الثالوث والوحدانية ولتوضيح الفكرة هو الانسان نفسه ، فالانسان مخلوق على صورة الله كما جاء بالكتاب المقدس.
فالأنسان له ذات اي كيان واحد، وهذه الذات لها عقل (نفس) وروح . و المكونات الثلاثة يكونون انسانا واحداً وليس ثلاثة .
لله ، هو (ذات الهية) اي كيان او وجود ازلي ابدي و(روح القدس) و(عقل ناطق) مدبر حكيم
من يستطيع ان يقول ان الله لاذات او وجود له ؟ ولا روح حية له ؟ ولاعقل مفكر له ناطق بكلمته ؟
فالثلاثة هم واحد .
كما ان الشمس او النار لها حرارة وينبثق منها نور . فالنور والحرارة صفتان من كيان الشمس وذاتها. فلايمكن ان نقول ان الشمس ثلاثة اجزاء منفصلة ، لانه لايمكن فصل النور عن الحرارة المنبثقان عن مصدر الشمس كيانها وكتلتها .
وكذلك النار لايمكن ان تكون شعلة بدون حرارة وضوء. فهي واحد وليس ثلاثة .
الله الواحد ، هو كائن عاقل حي، فيه الذات الالهية والعقل والحياة . كائن واحد وليس ثلاثة ،
لا نفصل ولا نفرق بينهم ، ولا يتجزأ ، فالآب الذات الالهية والابن عقل الله الناطق بكلمته ، والروح القدس واهب الحياة ، كيان واحد غير منفصل ولا متجزأ .
فالآب في الابن في الروح القدس كيان واحد متداخل غير منفصل .
كيف نفسر ماهية الابن ، الذي يعترض عليه المسلمون؟
المسيحية تقول ان المسيح ابن الله اي المولود من روح الله , ولاتقول انه ولد الله، لأن الولد هو ناتج عن اتحاد بيولوجي بين نطفة الرجل وبويضة المراءة بعملية جنسية جسدية .
وحاشا لله ان يكون له ولد من هكذا اتحاد بيولوجي . بل نقول كما جاء باجيل يوحنا 1-1
” في البد كان الكلمة (العقل)، وكان الكلمة عند الله، وكان الكلمة هو الله “
والكلمة حسب اللغة اليونانية التي كُتب بها انجيل يوحنا ، تعني اللوغوس ،او ( لوجيك -Logic) اي المنطق او النطق العاقل ، و(الكلمة) التي وردت بالانجيل والقرآن والتي تطلق على المسيح لقب (الكلمة) او ( كلمة الله ) تدل ان المسيح هو عقل الله الناطق او نطق الله العاقل اي كلمته االناطقة . ان الكلمة دائما مصدرها العقل والروح .
في (القرآن) : “إِنَّمَا الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ رَسُولُ اللّهِ وكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَى مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِّنْهُ”
: {إِذْ قَالَتِ الْمَلآئِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللّهَ يُبَشِّرُكِ بِكَلِمَةٍ مِّنْهُ اسْمُهُ الْمَسِيحُ عِيسَى ابْن مَرْيَمَ وَجِيهاً فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ }آل عمران45
في (الانجيل) : في البدء كان الكلمة ، وكان الكلمة عند الله ، وكان الكلمة هو الله .
لماذا اتفق القرآن والإنجيل على تسمية المسيح ب كلمة الله وهل كلمة الله منفصل عن الله ؟
الله خلق العالم بكلمته، بعقله، بنطقه ، بحكمته وبمعرفته . بالابن الاقنوم الثاني، الذي هو اقنوم العقل، النطق، الحكمة،هو الكلمة، وهو ليس كلمة تلفض صوتيا، اولفضة:( كن ) لان الله قال كلاما كثيرا وخاطب انبياءه فليس كل كلمة قالها هي الاه . بل الخلق كان بقدرة عقل الله وحكمته وكلمته النابعة من عقل وارادة الله تجسد وصار انسانا وجيها في الدنيا وفي الاخرة من المقربين ، اسمه يسوع المسيح اي المخلص .
تنبا النبي اشعيا : ستحبل العذراء ، فتلد ابنا يدعى ” عمانوئيل ” اي تفسيره الله معنا .
وقال الملاك جبرائيل الذي بشر مريم العذراء بولادته :
” نلت حضوة عند الله فستحبلين وتلدين ابنا تسمينه يسوع، فيكون عظيما وابن الله يُدعى، ويعطيه الرب الاله عرش ابيه داؤد ، ويملك على بيت يعقوب الى الابد، ولا يكون لملكه نهاية ” . انجيل لوقا 1-30
وبعد ان استغربت مريم من هذه البشارة اخبرها الملاك جبرائيل بسر هذه الولادة العذراوية قائلا: ” الروح القدس يحل عليكِ، وقدرة العلي تُظللكِ ، لذلك القدوس الذي يولد منكِ يُدعى ابن الله ” لوقا 1-35
لينتبه القارئ العزيز ان الروح القدس وكلمة القدوس كلمات تُطلق على الله وحده . والمولود هو يسوع المسيح . فمن يكون هذا المولود القدوس ؟ الذي وصفه القرآن بالزكي والمبارك وآية للعالمين !

حقيقة الابن القدوس
المسيح يقول: انا والاب واحد،ويقول : ابي ارسلني .
ليفهم المشككون ان بنوة المسيح لله ليست بنوة جسدية او تناسلية، او بنوة من صاحبة ، انما هي بنوة ذاتية، او عقلية روحانية، وهذه لا علاقة لها بالجسد ولا بالتناسل البيولوجي . فالمسيح الوحيد من البشر ولد من امراءة عذراء دون تماس مع رجل . وهذه هي معجزة الله ليري الناسَ انه ليس من صلب البشر انما هو كلمة الله المتجسدة وروحه ظهر بالجسد بين الناس ليبلغنا رسالة الله على لسان المسيح ويقول لنا كلمته الالهيه متجسده بشخص المسيح .
النور وليرينا مجد الله الآب . مصدر النور ينبثق منه نور ويضل النور في مصدره . المسيح قال : انا نور العالم من يتبعني فلا يمشي بالظمة . الله هو مصدر النور، والمسيح شعاع هذا النور .
كما ان العقل تخرج منه فكرة وتنتقل الفكرة بين الناس مُعَبرا عنها بالكلمة ، ففي نفس الوقت الفكرة باقية في عقل مبدعها، ولم تنفصل عن عقل صاحبها . فالفكر يخرج للناس بالكلمة المتجسده بالصوت او بالكتابة على الورق ويبقى في العقل .
العقل الالهي الذي يدير الكون يخرج من العقل الالهي والذات الالهية فالاب وعقله وكلمته واحد .
كما نقول : انا حللت المسالة بعقلي . فمن حل المسالة انا او عقلي ؟ الجواب انا وعقلي واحد والاثنان لاينفصلان ، فكلانا حل المسالة .
لو كان الله بدون عقل لايمكن ان يكون الهاً . ولو كان الله بدون روح لايمكن ان يكون الهاً حيا.
اذا لابد ان يكون لله عقل اوكلمة وروح وله ذات او كيان الهي.

ما حقيقة التثليث ؟ وهل التثليث المسيحي هو الذي حاربه الاسلام ؟
التثليث الذي حاربه الاسلام ليس هو التثليث المسيحي، بل هو التثليث الوثني .
في سورة الانعام يقول القرآن: ” بديع السماوات والارض انى يكون له ولد ، ولم يكن له صاحبة “
المسيحييون يرفضون من يقول : ان لله صاحبة، او ولد من صاحبة . ولانؤمن بهذا القول ابدا فليس لله ولد من صاحبه وهذا المعتقد للوثنيين الفراعنة ، حيث كانوا يعتقدون ان الالهه المراءة ايزيس تزوجت من الاله الرجل ايزوريس وانجبت الاله الطفل حورس .
هذا الاتهام وجهه الاسلام للمسيحية خطأ . علما ان في زمن الدعوة الاسلامية كانت طائقة من النصارى يسكنون الجزيرة العربية يتبعون الهرطقة النسطورية التي لاتؤمن بالوهية المسيح . ومنهم قس مكة ورقة بن نوفل الذي كان له تاثيرا كبيرا على تثقيف نبي الاسلام محمد .كما ان طائفة الابيونيين والمريميين كانوا يؤمنون بهرطقة مفادها ان مريم العذراء هي من الالهه ، وهذا ما حدا بالقرآن ان يقول مخاطبا المسيح : {وَإِذْ قَالَ اللّهُ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ أَأَنتَ قُلتَ لِلنَّاسِ اتَّخِذُونِي وَأُمِّيَ إِلَـهَيْنِ مِن دُونِ اللّهِ }؟
المسيحية لاتؤمن بان العذراء مريم هي واحد من الالهه . وليست هي من الثالوت المسيحي.

فاتحة صلاة المسيحيين تبدأ بالقول التالي : بسم الآب والأبن والروح القدس .. الاله الواحد …آمين
نحن لانصلي باسماء الاب والابن والروح القدس ،( حرف الواو هنا ليس حرف عطف لجمع الاب والأبن والروح القدس ). بل نصلي بأسم واحد لاله واحد هو الله الاب وكلمته الازلية – التي تجسدت واصبحت تدعى الابن- والروح القدس واهب الحياة .
الثلاثة هم واحد لاانفصال ولاشراكة ولاتمييز بينهم .
ان كان مفهوم الابن يسبب اشكالا لدى الاخوة المسلمين فنسالهم ، ان كان المسيح يدعى كلمة الله في القرآن , فهل كلمة الله مخلوقة ام ازلية، هل كان الله بدون كلمة او عقل في زمن ما ؟
ام كانت كلمته وارادته موجودة منذ الازل ، فأن قلتم الله كلمته ازلية وليست مخلوقة في زمن ما، فها انتم تعترفون ان المسيح هو كائن مع الله في السماء منذ الازل بصفته كلمة الله ولكن ليس بهيئة بشر وهذا ما تقوله المسيحية تماما.
خاطب المسيح اليهود عندما تباهوا انهم اولاد النبي ابراهيم قائلا لهم : “قبل ان يكون ابراهيم انا كائن “. (علما انه ولد جسديا كإنسان بعد ابراهيم بالاف السنين .فاين كان ؟ )
الله ازلي بذاته وعقله (كلمته) وروحه، والكلمة الاقنوم الثاني تجسد وصار انسانا وهو الابن، الذي نصفه بأنه ابن الله .
و كلمة الابن التي يتحرج منها الاخوة المسلمون ، سنشرح رمزيتها كالتالي ونقول :
ان معروف الرصافي هو( ابن ) الرافدين، وفلان التحق بالجيش وهو (ابن) عشرين سنة ، وان الكلمة هي (بنت) العقل . وان الله اوصانا برعاية اليتيم و(ابن) السبيل .
فكلمة ( ابن) هنا هي مجازية لغرض التعبير عن الانتساب وليست تدل على الزواج من صاحبة وُلِدَ منها ولدٌ ، فهل تزوج الرافدان وانجبا معروف الرصافي ؟ وهل لابن السبيل اب جسدي يدعى السبيل ؟ ام يتزوج العقل زواجا بيولوجيا لينتج الفكرة او الكلمة ؟
هذا هو مفهوم المسيحية لأبن الله ، افلا تعقلون ؟ فالمسيح ليس ابن الله من صاحبة لكن ولد من ذات الله وروحه المقدس وصار انساناً ليرنا مجد الله ويسمعنا كلماته وصوته.
اما عن الروح القدس …
فالروح هو الحياة ، ومن مات نقول عنه : انه فارق الحياة اي غادرت الروح جسده ، والروح هي مصدر الحياة . فنقول الله يحي العظام وهي رميم ، اي وهب الله الروح والحياة للعظام الميته وجعلها كائنا حيا بعد الموت .
ونقول : لقد دبت الحياة في الارض بعد موتها . اي بدأت الروح تسري في النباتات والحيوانات التي تعيش على الارض المقفرة الميتة .
ونقول المهاتما غاندي هو الاب الروحي للهندوس , اي هو مرشدهم للمثل العليا التي تنعش حياتهم وتحييهم حياة كريمة بحكمته وكلماته وفلسفته.
وختاما اذكر بكلمة الكتاب المقدس عن الروح فيصف الله قائلا: ” الله روح، والذين يسجدون له فبالروح يسجدون ” اي السجود والعبادة والصلاة الى الله اهي اتصال روحي مع الله وليس بالجسد . فمن يفكر في لاهوت الله عليه ان لايفكر بالماديات والزواج والتناسل والصاحبة والولد ، بل يكون فكره فكرا روحانيا متجردا من المادة الارضية والجسدانيات البشرية.

المصدر: محاضرة للبابا شنودة الثالث

——————————————————————

الى مفكر حر
نطلب نشره لأهمية الشرح لمن يشكك او لا يعرف حقيقة الثالوث المسيحي .

About صباح ابراهيم

صباح ابراهيم كاتب متمرس في مقارنة الاديان ومواضيع متنوعة اخرى ، يكتب في مفكر حر والحوار المتمدن و مواقع اخرى .
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

2 Responses to التوحيد والتثليث في المسيحية

  1. محمد المحمود says:

    هذه من بديهيات الايمان المسيحي انما لا حياه لمن تنادي من الضفه الاخري حيث العقل مقفل والروح متجمده والعدل متعفن وقال عن قيل عن الله اعلم تمنع اي فهم او مناقشه او تطور ، فالمريض العقلي يعتقد انه يعرف كل شيء وهو في ظلام مدلهم.

  2. صباح ابراهيم says:

    محمد المحمود
    احسنت اخي على التعليق الكافي الوافي . نحن نستمر بفتح العقول وتعليم المغلقة عقولهم ، وكل يؤدي حسابه فيما بعد .

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.