التنمر على الفتى السوري المثلي على مواقع التواصل الاجتماعي

Eiad Charbaji

– بلكي بتجي لعنا على ادلب بنقوم بواجبك ومنبسطك
– لو مالها امك الشر…. محجبة كنت ما حكيت، بس يبدو هية كمان مصاحبة سحاقية لحتى ما عندها مشكلة.
– خيو صرلي سنتين عمدور على عروس هون وما عملاقي، اذا بتاكلو تعا لعندي طلع فيك فرق هالسنتين بس بشرط مافي مهر.
– والله إللي بيشوف نعومتك ودلعك إللي بالصورة بيوقف معو.
– لو الأمر بإيدي كنت حكمت على ابوك بالنيك تعزيرا، وكنت انا نفذت الحكم.
هذه عينة بسيطة من التعليقات على الشاب السوري الذي أعلن مثليته ونشر صورة له مع أبيه وأمه الذين قبلوا بميوله.
واضح ان اولئك المعلقين بيرفضو هاد السلوك وبيعتبروه حقير، لدرجة انو حابين يمارسوه كنوع من العقوبة، تماما متل الأخوين الجزائريين إللي ذبحوا رسامين شارلي ابيدو لانهم قالوا ان الاسلام دين عنف.

وتماما متل شوق المؤمنين للجنة الموعودة ليمارسوا فيها كل شي كان بيفوتهن عجهنم في الحياة الدنيا.
وتماما متل لا إكراه في الدين، وقاتلوا الذين لا يؤمنون بالله ولا باليوم الاخر.
مافي تناقض بالإسلام وعند المسلمين ابدا، نحنا إللي مناقض أنفسنا، ونفتري ونحارب الاسلام لأننا فقط نقول ما هو موجود في كتبه وموروثه.

This entry was posted in الأدب والفن, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.