التعدد.. ماذا لو انقلبت الآية؟

سناء العاجي

سناء العاجي
شعور الملل وعجز المرأة عن الإنجاب وكل هذه “الحجج”، قد تُصَرَّف بصيغة المذكر كما قد تُصَرَّف بصيغة المؤنث
شعور الملل وعجز المرأة عن الإنجاب قد تُصَرَّف بصيغة المذكر.
كانت تحب زوجها. عشر سنوات من العيش المشترك وطفلة وتفاصيل كثيرة. لكن الزمن أدخل بعض التجاعيد على العلاقة. بقي شيء من الحب؛ أو لنقل شيء من الألفة.. لكن الحب فقد بريقه الأول والجنس أصبح ميكانيكيا وكلامهما غلب عليه غلاء المعيشة والدخول المدرسي والمناسبات العائلية.

ثم كان زميلها. شاب وسيم أنيق. لا تستطيع مقاومة مقارنة جسده الممشوق مع ترهل جسد زوجها. تعجبها أناقته ويثيرها اختياره لربطات عنقه. طريقة كلامه. ثقافته العامة. روحه المرحة.

في أحد الأيام، وهي تمارس الحب مع زوجها، سكنت صورة زميلها في ذهنها. خجلت من سلوكها. اعتبرته خيانة، رغم أنه لم يتجاوز الخيال.

ثم قررت أن تواجه زميلها بمشاعرها.. وجاء الزواج الثاني. شرحت لزوجها الأول بأنها تحبه وأنها لا تريد التخلي عنه. بأنها ستحرص على معاملة عادلة بين الاثنين. كانت هناك طفلة بينهما وشقة مشتركة وتفاصيل كثيرة.

قبِل الزوج الأول، أو تظاهر بذلك. فهل كان لديه البديل؟ تزوجت بزميلها. امتعض بعض المحيطين بهما، لكن الأغلبية اعتبرت الأمر عاديا. حق من حقوقها كزوجة لديها رغبات. كانت تقضي الليالي بالتساوي بين الاثنين، لكنها كانت تشتاق لزوجها الجديد أكثر. تشتاق لحضنه ولعضلاته المفتولة ولجو المرح الذي يضفيه حضوره على البيت. كانت تحب ثقافته العامة واستقلاليته وأشياء كثيرة فيه. حتى طريقة تصفيفه لأغراضه في الحمام.

وكان زوجها الأول يتظاهر بقبول الوضع على مضض، حفاظا على استقرار الأسرة. حتى أنه اقترح عليها أن يقضوا العيد المقبل معا، هو وهي وطفلتهما و.. زوج زوجته الجديد. كان ذلك أفضل له من أن يقضي العيد لوحده إذا اختارت زوجته قضاءه مع زوجها الجديد.

كيف بدت لكم الحكاية أعلاه؟ عبث وجنون وأمر غير مقبول؟

في الحقيقة، هي لا تختلف كثيرا عن العبث والجنون الذي تولده الآية المعكوسة.!!!! لا الدين ولا القانون ولا التعود والقبول المجتمعي، يستطيع أن يقنعنا بأن التعدد أمر “طبيعي” وأنه حق من حقوق الرجال. كما أن لا أحد يستطيع أن يقنعنا بأن امرأة، بسبب قناعاتها الدينية وتربيتها الإسلامية، تتقبل بسهولة ارتباط زوجها بامرأة أخرى.

التعدد شرعنة للخيانة ومأسسة لها. شعور الملل وعجز المرأة عن الإنجاب وكل هذه “الحجج”، قد تُصَرَّف بصيغة المذكر كما قد تُصَرَّف بصيغة المؤنث. فإما أن نجد لها حلا معقولا في كل الحالات، وإما أن نلغيها في جميع الحالات.

الحرقة التي اكتوى بها بعض الرجال لمجرد قراءة الفقرة الأولى لهذا المقال (دون معايشتها في الواقع مع زوجاتهم)، هي نفسها التي تحرق قلوب عشرات الآلاف من النساء، بمن فيهن من قد يظهرن العكس.

البعض، لتبرير التعدد، يخترع أرقاما لا أساس لها من الصحة، كالفيديوهات والمقالات التي نصادفها بين الفينة والأخرى عن كون أعداد النساء أكثر بكثير من أعداد الرجال، مما قد يبرر التعدد بهدف “إنقاذ النساء من العنوسة”. الكارثي أن هناك منابر إعلامية رصينة تروج لتلك الأرقام لتبرر وتفسر تعدد الزوجات، في حين أن بحثا صغيرا على المصادر الإحصائية الرسمية يبين لنا أن تلك الأرقام خاطئة، لأن تقسيم البشر على وجه الأرض بناء على الجنس، حسب إحصائيات الأمم المتحدة، يبين نسبا شبه متساوية بين الرجال والنساء (مع ارتفاع طفيف لأعداد الرجال، عكس ما يروج له!).

على الأرض، ينقسم البشر إلى: 50،4٪ من الرجال و49،6٪ من النساء، بمعنى أنه، لكل 102 من الرجال، هناك 100 امرأة. فهل سنبرر، مثلا، تعدد الأزواج للزوجة الواحدة، بحجة إنقاذ النسبة الصغيرة من الرجال الذين يتجاوزون أعداد النساء؟ أم أن هذا المعطى يبين لنا كيف أن للبعض القدرة على ليّ المعطيات الدينية وحتى الديمغرافية لتبرير ممارسات غير منصفة؟

سناء العاجي

نرجو متابعتنا على فيسبوك وتويتر بالضغط على الايقونتين
This entry was posted in الأدب والفن. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.