التذاكي والكذب والإحتيال الإسلامي يبلغ مستوى مضحكا وفكاهيا لأبو موزه

الكاتب السوري اشرف مقداد

التذاكي والكذب والإحتيال الإسلامي يبلغ مستوى مضحكا وفكاهيا لأبو موزه
لا شيء يضحكني بقدر عندما يفوت الإسلامين “في الحيط” ويتراكضون لاهثين ليرقعوا كلاسينهم عندما يتفاجئون بتطورات “تصعقهم”
فهم حسبوا أنهم قد وجدوا جوابا لكل شيء “والرعايا والعبيد” راضون وسعيدون بجهلهم وجحشنتهم ثم!!!!!
يأتي موضوع استبدال قلب رجل بقلب خنزير “محدّث” جينيا
ففجأة هم بورطة مرعبة
الخنزير هو بعبع رفعوه لألف واربع مئة عام بوجهه “المؤمنون” والمسيحيون واليهود (أولاد القردة والخنازير)
وقتل من أجله مئات الألاف وخاصة في الهند والباكستان عندما كان أطفال الهندوس يريدون أن يتسلوا يرمو رأس خنزير أو الشوئسمو تبعو على ساحة مسجد فتقوم قيامة المسلمين ويهجمون على معابد الهندوس وأبقارهم ويموت المئات بل الألاف من الطرفين “بجهاد” لرفع اسم الله ونبيه فوق الشوسمو تبع الخنزير
ليس فقط هم حرموا أكل الخنزير بل اعتبروه نجسا بحيث اذا لمست اي شيء به دهن الخنزير او خراه فأنت تحتاج الذهاب الى الحج والإستغفار اربعين عاما والصيام خمسين واخراج مليون دولار كفارة لبيوت الله وبيت أمواله
ثم يتفاجئون بالأخبار كالصاعقة النازلة على رؤوسهم الفارغة
هم تناسوا لمدة سبعين سنة عن دواء السكري المستخرج من الخنزير فطالما عامة البجم لايعرفون فلا “ضرر ولا ضرار
ولكن هذه الأيام لدينا وسائل التواصل الإجتماعي واليوتيوب والغوغل
فلاشي بيتخبا يامصيبة المصايب
فهم اذا ظلوا على جحشنتهم بتحريم الخنزير و”تجنيسه” فسيفقدون قلبه لمعالجة شيوخ الدين الذين هم بغالبيتهم “شلّة عبي بطنك” وشلل الرز بحليب وكله عندو كولسترول وسكري وقلب
واذا “حللوه” فمشكلة أنه تحريمه موجوده في القرآن والقرآن “يحفظه” الله من اي تغيير واي استحداث او هكذا يزعمون طيلة الف واربع مئة سنة (منذ أن كتبه عثمان)
فما الحل ياعلماء؟؟؟؟؟


خرجوا علينا وبإحماع “العلماء” أن ماهو محرم هو لحم الخنزير وليس قلبه ههههههههههههههه
فإذا لم يذكر في القرآن قلب الخنزير تحديدا فهو حلال زلال وآسفين على سوء الفهم وكفى المؤمنين شر تحريمه!!!! سكر ورا
طبعا اذا سألت اي “لحّام” أو جزار عن لحم اي حيوان هو يقول لك هو ماتحت الجلد وفوق العظم نقطة انتهى
فمن خوفي على المسلمين وشيوخهم أنصحهم برفض فتوى قلب الخنزير لأن الله مش حمار وفهمان عليكم ياعرصات واي واحد بيفرجي حاله يوم القيامة بقلب خنزير فدباره عن ربه وعذر من أنذر
اه قبل ما انسى : شيوخنا الأفاضل هل الطحالات والسودا. الكلاوي حلال كمان؟
العلامة
أشرف المقداد

نرجو متابعتنا على فيسبوك وتويتر بالضغط على الايقونتين
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.