التخلف الذي يدرس ب #الأزهر هي بدع فرضها العثمانيون لا علاقة لها بالإسلام الاموي او العباسي

صورة ارشيفية للرئيس المصري السيسي مع شيخ الأزهر

قد لا يعرف الكثيرون إن ( منصب شيخ الأزهر ) بدعه إبتدعها ( العثمانيين ) وقت إحتلالهم لمصر و قبل وجود ( العثمانيين ) كان جامع مثل أى جامع فقط كانت تعقد به حلقات دراسية .
المهم :
فى كتاب يدرس لطلاب الأزهر إسمه ( الإقناع في حل ألفاظ أبي شجاع ) فيه :
( جواز اكل لحم الكافر مطهيا او نيئا ) .
وقد ورد فيه ( أن للمضطر أكل آدمي ميت إذا لم يجد ميتة غيره واستثنى من ذلك ما إذا كان الميت نبيًا فإنه لا يجوز الأكل منه جزمًا.. أما إذا كان الميت مسلمًا والمضطر كافرًا فإنه لا يجوز الأكل منه لشرف الإسلام، وحيث جوزنا أكل ميتة الآدمي لا يجوز طبخها، ولا شيها، لما في ذلك من هتك حرمته، ويتخير في غيره بين أكله نيئًا وغيره”. )

السؤال المهم :
إيه الحكمه من هكذا ( تخلف ) يدرس للطلاب ؟؟
الجواب :
إنها ( كتب التراث المقدسه ) التى يحارب ما يسمى ب ( شيخ الأزهر ) العالم من أجل حمايتها !
كلام زى ده ( غير آدمى ) و يفتح مجالات تفسيرية لا نهاية لها أولها و ليس آخرها : من هو ( الكافر ) مثلا ؟؟
إيه العلم أو الرقى فى تدريس مثل تلك القذاره و هى المشكله بس فى طريقه أكله ( مطهى و لا نيئ ) !!!
الإسفاف و التخلف و من يبحث فى مناهج تلك المؤسسه سيجد بلاوى سوداء يتم تدريسها منذ عقود و مش مهم الآن هل تم حذفها أم لا الآن من المناهج و لكنها دليل على عينه نوع ما يدرسه هؤلاء فى تلك المؤسسه التى يرأسها ( شخص يلقب بلقب إبتدعه المحتل العثمانى لأغراض سياسيه بحته )

About رشا ممتاز

كاتبة مصرية ليبرالية وناشطة في مجال حقوق الانسان
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.