البوق السادس الفرصة الأخيرة الختم السابع ج5

Oliver كتبها
-البوق السادس آخر فرصة للباقين على الأرض في تلك الساعة ثم بعد ذلك البوق الأخير.1كو15: 52 من لا تجذبه محبة الله قد تردعه مخافة الله.البوق رسالة لمن تنجيه مخافة الله.
– صوت آتٍ من مذبح الذهب .من يتمسك بالمذبح و قرونه ينجو و من لا مذبح له فالريح به تعصف.لن يعد مزيد من فرص التوبة بعدهذا البوق.لا شفاعة أو خلاص للذين لا يتوبوا.لو13: 3و5. مذبح الذهب غرفة الأحكام الأبدية .مركز القيادة الإلهية. منه تخرج الأوامر النهائية لهذا الوجود.رؤ9: 13 رؤ 14 : 18. لنطلب دم الحمل و مذبح الشفيع رئيس الكهنة عب4: 14.
– كان تحت المذبح نفوس صارخة تطلب الحق رؤ6: 9 و فوق المذبح الحق نفسه يستجب لهم رؤ8: 3.نزل الحق من مذبحه و أمسك مجمرته الذهبية فتوشحت صلوات القديسين بشفاعة إبن الله رؤ8: 5 و فرح المختومين بالرب و مذبحه هاتفين.
– لنا مذبح عب13: 10.لنا شفيع 1يو2: 1لنا رئيس كهنة ليس مثله عب 4 : 14 .لنا الروح القدس. لنا باكورة الروح أع15: 8 رو 8 : 23 1كو 2 : 10.لنا إله واحد و نحن له 1كو4: 11 .لنا ثقة في المسيح 2كو3: 4 .لنا السلام رو5: 1 لنا الدخول بالإيمان رو5: 2 لنا رجاء رو15: 4 .لنا الكنز الأبدى 2كو4: 7 .لنا المواعيد و تحقيقها 2كو7: 1.لنا الفداء أف1: 7.لنا بالمسيح جراءة و قدوم أف3: 12عب10: 19 .نشكر الله على هذه البركات الأبدية لأنها لنا نحن أيضاً نحن الضعفاء المستترين في دم مخلصنا الصالح و نعمة روحه القدوس.حتي إذا قرأنا أهوال البوق السادس لا نهتز أو نرتجف بل نتمسك بمحبة الله و مخافته أيضاً.
– من وسط قرون المذبح يخرج الأمر الإلهى.من يتمسك بالمسيح ينجو فهو قرن خلاصنا لو1: 69.1صم2: 10 2صم22: 3 مز18: 2.من ينكر المسيح تخرج ضده الضربات من بين القرون. الرب أمر : ُفك الملائكة المقيدين عند نهر الفرات.هؤلاء الأربعة ملائكة اشرار لأن ملائكة الله حرة لا تقيد. أربعة يثيرون على الشرق كل الزوابع.المحركون للشر النهائي و سلاطين الحرب الأخيرة و قادة جيوش الأرواح الشريرة.الإتحاد العالمى الشيطانى ضد المسيح و كنيسته.
– كانت الخطية مرسومة كالجراد فى البوق الخامس و في البوق السادس ينكشف جيش فاعلى الشر و مروجي الخطية في زمن الإرتداد. يكرهنا الشيطان و نحن أيضاً نكرهه و نكره جنوده و أفعاله.
-عند الفرات كان أمران.الفردوس القديم و خصمنا القديم الحية ساكن بابل القديمة.عند الفرات أحداث ستنتهي بالجميع.الأرض بفردوسها القديم المختفى و الخصم الحية و بابل الزانية .الحرب تستهدف فردوساً لم يعد هناك بل صار في قلوب المؤمنين و جيوش الأبالسة مئتا مليون شرير.

– ملامح جديدة من الهاوية تعلن لمن هو متغافل عن خلاصه لكى إذا ما أبصر ملامحها يعود قلبه فيخشع و ينسحق طلباً للخلاص.فى الهاوية نار و كبريت رؤ19: 20.سدوم هلكت بنار و كبريت لو17: 29 فكانت الرسالة لمن على الأرض هوذا نار و كبريت تخرج من أفواه جيش إبليس لأن هذا ما إبتلعوه فى سجنهم.هم ينفثون غضبهم فى الأرض و يتقيأون هلاكهم للهالكين.لم تخرج النار من ركاب الخيول بل من الخيول.فالأرواح تسكن الموافقين على شركة إبليس فيكونوا مخازن الشر له.هو يملأهم إثماً و هم يتجرعونه و يتقيأونه في الأرض لذلك كانت النار و الدخان و الكبريت تخرج من أفواه الخيل.البشر شركاء إبليس هم الخيل الذين صاروا مطية للخطية و لجيوش الظلمة.
– جيوش شر تدفع الشرق الأوسط للهلاك.ملايين القتلة و المقتولين.كالأشواك كالحريق تشابكوا.مراثى2: 3الثالوث يعمل فى المفديين و ضربات إبليس لأتباعه مثلثة.نار و دخان و كبريت.
– النار تحرق الخارج و تشوهه تأخذ منهم صورة الله.الدخان يخنق الداخل فلا يقوى على الحياة يؤخذ منهم عمل الروح القدس.الكبريت يذيب حتى العظام فيفقدون القدرة على الوقوف و يقبعون فى سقوطهم..الضربات من خارج و من داخل حتي سحق العظام.قتلوا ثلث الناس بضربات قوات الشر المثلثة.من داخل و خارج ماتوا عن كلمة الله.رفضوا نار التمحيص و التنقية مز66: 10فإستحقوا نار من الهاوية .رفضوا إمتحان الذهب فنالوا إمتحان الكبريت .دا12: 10 زك13: 9.رفضوا رائحة المسيح الزكية فخنقهم دخان إبليس الهالك.2كو2: 15.
– دروع الجيوش هى إفتخار بأسلحة الموت كما إفتخر جليات قدام شعب الله فمات بسيفه و درعه لم يحفظه .الأرواح لا تلبس دروعاً بل هذا معنى التظاهربالقوة الزائفة. 1صم 17 يخرج المتكلون على أسلحتهم أما نحن فلنا درع الإيمان و خوذة الخلاص مثل التى إرتداها مخلصنا الصالح يسوع المسيح إش59: 17 ,1تس5: 8.أف6: 14.
– سلطان الأشرار فى أفواههم رؤ9: 19 لأنه كلام هباء يخلو من الحق.و هلاك الكثيرين من أفواههم أيضاً فاللسان نار من يطفئه ينجو.يع3: 8. 1يو3: 18 للخيل أذناب.هم الهراطقة الذين يمكرون كالحيات.فالأرواح الشريرة غايتها هدم الإيمان.عند الفرات قرب الفردوس القديم تظهر حيات كثيرة بالملايين.تلدغ ثلث الناس فى الشرق و لدغاتها للموت.أما الباقون فلم يتوبوا.
– أما نحن فنسجد للذى يمنح الغفران.يجذبنا فنتوب.يرجعنا إليه فنرجع.هو ختمنا بإسمه القدوس نحن شعبه و غنم رعيته.مسيحنا قدوس يحبنا و يرحمنا.

About Oliver

كاتب مصري قبطي
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

1 Response to البوق السادس الفرصة الأخيرة الختم السابع ج5

  1. س . السندي says:

    من ألاخر

    ١: حقيقة موعظة جميلة وقوية تستحق الشكر عليها والتأمل ؟

    ٢: قد يكون ما يحدث اليوم في بلاد الفراتين والمنطقة بداية ألألام وألاوجاع ، حيث غدى الكثيرين اليوم جنود أبليس ووكلائه ؟

    ٣: وأخيرا
    نسالل الله أن يتهدو للحق الحقيقي قبل فوات الان ، حيث يكون البوق الاخير قد إنطلق في ساعة لا ينفع الندم فيها ، سلام ؟

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.