الاعلامية في #التلفزيون_السوري #هالة_الجرف موقوفة لدى #الامن_الجنائي #دمشق

وفقا للمادة 101 من قانون الاعلام السوري
صدر تعميم السيد وزير العدل بعدم جواز توقيف أو استجواب الاعلاميين إلا بعد ابلاغ المجلس الوطني للإعلام أو فرع اتحاد الصحفيين لتكليف من يراه مناسبا للحضور مع الإعلامي ….
فهل تم أخذ هذه المادة بعين الاعتبار ؟؟؟؟
الاعلامية في التلفزيون السوري هالة الجرف لا تزال موقوفة في ادارة الامن الجنائي في دمشق منذ السبت قبل الماضي والسبب في ذلك هو نشرها منشور عن الفقر والفساد في سوريا
…………
الاعلامية في الازاعة والتلفزيون هالة الجرف
المفتشة فريال جحجاح
الفلاح يونس سليمان من طرطوس
الطالبة في كلية الصيدلة فرح خازم (٢٠ ) عاماً
الاعلامي المخضرم ابن مدينة حلب وضاح محي الدين
…………..
جميع هذه الاسماء التي تم ذكرها هم موقوفين حالياً وفقاً لقانون جرائم المعلوماتية بسبب كتابتهم عن احوال هذا الشعب من فقر وجوع وبسبب فضحهم لفساد بعض المسؤولين السوريين .
والتهمة دائماً هي وهن عزيمة الامة ؟؟؟
طبعاً المقصود بالامة هنا هي الامة الاسدية !!!!!!


لهذه السلطة المستبدة اقول اننا ندرك حجم الالم والضيق والخوف الذي تشعرون به بعد ان بدأ هذا الشعب يعبر عن غصبه وحنقه من فسادكم واستبدادكم وبعد ان بدأ هذا المواطن يخرج عن طاعتكم وسلطتكم .
نعم ندرك حجم الخوف الذي ينتابكم وانتم على مشارف السقوط الكبير .
نعم ندرك انه كلما زاد الخوف في قلوبكم سيزيد معه اجرامكم واستبدادكم ولكن نحن على يقين انه لا يمكن العودة الى الوراء وعلى يقين ان ساعة السقوط اصبحت اقرب من اي وقت مضى وان ارادة الشعوب اقوى من اي ارادة اخرى مهما بلغ جبروتها ومهما بلغت قوتها .
Feras Abdin

This entry was posted in ربيع سوريا, فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.