الاسلام والارهاب‎

محمد زكريا‎  

الاسلام وايات الارهاب الاسلام لا يحتاج من يدافع عنه الاسلام ثبت في وجه العالم بسبب المؤمنين بيه لا المدافعين عنه وهنا لا اتكلم عن الحروب التي خضها المسلمون لان الجهاد الاسلامي نوعين وهنا سوف اتكلم عن النوع الثاني  وهو جهاد الحرب (الجهاد في سبيل الله)
كتير جدا بيستخدم ايات الجهاد في القران علي انها سبب في الارهاب  بل وتحدثو ايضا عن امكانية حذف هذهي الايات ولاكن االقران  يتحدث عن ظروف  واحداث معينه وهنا حث المسلمين علي الجهاد وخوض الحروب  وكل اية تتحدث عن الجهاد شرعة ونزلت وفقا لهذهي الظروف ولاسباب ان الذين يتحدثون عنها انها سبب في هذا الارهاب وهذا بعيد كل البعد سورة التوبه
1\الآية الخامسة وهي قوله تعالى : ( فَإِذَا انْسَلَخَ الْأَشْهُرُ الْحُرُمُ فَاقْتُلُوا الْمُشْرِكِينَ حَيْثُ وَجَدْتُمُوهُمْ وَخُذُوهُمْ وَاحْصُرُوهُمْ وَاقْعُدُوا لَهُمْ كُلَّ مَرْصَدٍ فَإِنْ تَابُوا وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ فَخَلُّوا سَبِيلَهُمْ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ )وهنا لزم نكون وضحين اكتر العلماء المسلمين الاؤل قالو عنها اية السيف لما تحملة من  معني ومغزي في قتال الكفار في اي مكان وهنا الايه مش بتتكلم عن الجهاد بس لا وكمان لزم تكون مستعد للجهاد في ايه وقت طب هل دا سبب ان معملش بي اية تانيه بتتكلم عن الجهاد
سورة النحل الايه(ادْعُ إِلَىٰ سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ ) هنا الجهاد بي الموعظه  والمحادثه واقناع الاخر بي الحق
هنا سبب في ان اغلب الناس بتتكلم عن ايات الجهاد علي انها  حرب فقط في مسلمين وهنا القلة منهم ان وصلو المفهوم دا عن طريق سؤ فهم بل استغل الطرف الاخر المعادي للدين الفرصه للكذب ومحاولة تزيف الحق ونشر السؤ عن الاسلام واظهار الاسلام  في صورة الارهاب
اية السيف نزلت في الحج  وهنا نوصل لي معاني كبيرة لا يفهما غير المسلمين من تعظيم وتجليل الحج طب هنا سبب اكبر لنزول الاية لما فيه اكبر اجتماع للمسلمين من مختلف الاماكن طب هنا الجهاد مشروط لنزول اية السيف
سورة التوبه الاية رقم اربعه(إِلَّا الَّذِينَ عَاهَدْتُمْ مِنَ الْمُشْرِكِينَ ثُمَّ لَمْ يَنْقُصُوكُمْ شَيْئًا وَلَمْ يُظَاهِرُوا عَلَيْكُمْ أَحَدًا فَأَتِمُّوا إِلَيْهِمْ عَهْدَهُمْ إِلَى مُدَّتِهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَّقِينَ (
هنا تحدث الله عز وجل عن المعاهده مع المشركين بل ويجي علي المسلمين ان يحافظو على العهود لان المحافظه عليها يأتي من زيادة التقي  والايمان
نفهم من الاية رقم اربعه وخمسه  ان بعد  انتهاء المعاهده وجوب الجهاد علي كل مسلموهنا كان السبب في نزول اية السيف
وكذالك كل اية نزلت تتحدث عن الجهاد نزلت لسبب معين ووفق لظروف معينه ولو اخذنا بي الاعتبار ايات كثيرة تتكلم عن الجهاد هتلاقي سبب في النزول وفي التشريع مع اختلاف العلماء عن  احكمها  وهنا يستغل اعداء الاسلام ذالك  يتكلمو عن المظهر فقط وهم يعلمون سبب نزول الايات في هذا الزمن اكثر من المسلمين انفسهم لسبب ما يحدث للمسلمين من ظلم وفساد مستغلون حالة الضعف عند المسلمين ادعو الله لهم بي الهدايه

This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

1 Response to الاسلام والارهاب‎

  1. جابر says:

    الاخ محمد زكريا هل آية اقتلوا المشركين تحتاج الى تفسير حتى طالب في الابتدائية يستطيع تفسيرها. ليس ما في الآية ما يتعلق بجهاد حرب يقول اقتلوا المشركين ولماذا يريد الله قتل المشركين وهو خالقهم الا يستطيع بجبروته ان يفنيهم بدون قتال ثم من يقصد فان تابوا وأقاموا الصلاة واوتو الزكاة الا يقصدفقط غير المسلمين من يعطي الزكاة من غير المسلم وهل يقصد إقامة الصلاة المسيحية مثلا او اليهودية تبريرا لتجميل دينك . يا اخي اؤمن بما تريد ودع تفسيرك لنفسك بس لا تقحم الآخرين فيه ولا تعتدي على من غير دينك وان اعتبرت امتك خير أمة وانت اللاعلى فاحتفظ به لنفسك وألف مبروك.سلام

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.