#الاسد رفض توقيع اتفاقية للسلام مع #اسرائيل عام 2008 برعاية #اردوغان: ماهو دور المخابرات الروسية

قال الموقع الإلكتروني الإخباري “نيوز وان”، في 13 يوليو/تموز الماضي، بأن إيهود أولمرت، رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق صرح أن بلاده حاولت توقيع اتفاق سلام مع سوريا، في ديسمبر/كانون الأول 2008، ولكن الرئيس الأسد رفض في اللحظة الأخيرة… واضاف “إنه بعد أشهر قليلة من تفجير المفاعل السوري، أديرت المفاوضات بوساطة تركية من رئيس الوزراء، آنذاك، الرئيس التركي الحالي، رجب طيب أردوغان، في أنقرة، عبر مفاوضات سرية، في وقت اشترط الأسد عودة هضبة الجولان السورية إلى بلاده… فرد اولمرت على طلب الرئيس السوري، بشار الأسد، بقوله إنه من الأنجع الدخول في مفاوضات حالية، وبعدها يمكن للطرفين التفاوض حول الجولان، وهو ما لم يحدث، رغم نية أولمرت توقيع اتفاق سلام مع سوريا”.

برأينا الشخصي بان الاسد رفض السلام مع اسرائيل بأوامر من المخابرات الروسية لانها تريد ابقاء الجبهة السورية حامية من اجل تجريب اسلحتها على حساب الدم السوري واستخدامهم كفئران تجارب لاسلحتهم الجديدة, وارسال رسائل للغرب عن اسلحته ومقدراته التكنولوجية, لكي يستخدمها كاوراق سياسية في مفاوضاته مع الغرب.. وقد حصل هذا في كل الحروب التي خاضها الجيش السوري في ظل حكم الاسد في حرب تشرين ولبنان والحرب الحالية.. لمزيد من التفاصيل على هذا الموضوع راجعوا مقال د. طلال عبدالله الخوري على هذا الرابط:ما معنى ان يقول بوتين بأن سوريا ارخص ساحة لتجريب اسلحتنا وتدريب قواتنا

About أديب الأديب

كاتب سوري ثائر ضد كل القيم والعادات والتقاليد الاجتماعية والاسرية الموروثة بالمجتمعات العربية الشرق اوسطية
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.