الاسد خط الملالي الامامي- أنباء عن ايران رقم 84

أنباء عن ايران رقم 84HALSHRESPOND
عناوين:
 البرلمان الاوربي صدور قرار استراتيجية الاتحاد الاوربي تجاه النظام الايراني
 أم للسجين السياسي زانيار مرادي: أبنائنا يبنون المستقبل سواء على المشنقة أو بجانبنا
 29 سيناتورا امريكيا: لا تسمحوا بدخول السفير الايراني الجديد الى امريكا
 مساعد الخزانة الأمريكية: العقوبات الأمريكية على النظام الايراني باقية على حالها
 رئيس لجنة الأمن في البرلمان يرفض فتح مكتب للاتحاد الأوروبي في العاصمة طهران
 الحرسي «رضايي» يبدي قلقه تجاه القرار الصادر القاضي بمصادرة قسم من ثروات النظام الإيراني
 تأوهات نظام الملالي وصراع الذئاب في نظام الملالي عقب صدور قرار البرلمان الاوربي
 الحرسي نقدي: الاتحاد الاوربي لايحق له أن يفتح مكتبا في ايران
 تمهيدات من أجل إطلاق سراح «بابك زنجاني» مرة أخرى
 ارتفاع سعر البنزين بنسبة 30% في شهر نيسان/ أبريل
 موجة الاغتيالات للنظام الايراني تستهدف المواطنين البلوش
 مقال:الاسد خط الملالي الامامي

البرلمان الاوربي صدور قرار استراتيجية الاتحاد الاوربي تجاه النظام الايراني

ادانة الانتهاك الممنهج لحقوق الانسان والحقوق الأساسية والحرياتوالتعذيب والاعدامات المتزايدة في ايران

حقوق الانسان جزء من السياسة المستقبلية للاتحاد الاوربي فيما يتعلق بالنظام الايراني

صوتت الجلسة الرسمية للبرلمان الاوربي يوم الخميس 3 نيسان/أبريل 2014 على قرار استراتيجية الاتحاد الاوربي تجاه النظام الايراني.
واستند البرلمان الاوربي في بداية القرار الى قراراته السابقة بشأن حكم الملالي والقرارات المقيدة الصادرة عن مجلس وزراء الاتحاد الاوربي ضد منتهكي حقوق الانسان في ايران والى التقارير الصادرة عن المقرر الخاص للأمم المتحدة والأمين العام للأمم المتحدة بشأن تزايد الاعدامات في ايران وكذلك الى البيانات الصادرة عن الاتحاد الدولي للبرلمانات بشأن الانتخابات الحرة والعادلة وأكد أن الانتخابات الرئاسية في ايران لم تجرى طبقا للمعايير الديمقراطية وقيم الاتحاد الاوربي.
كما نوه القرار الى قرارات الجمعية العمومية للأمم المتحدة بشأن الانتهاك الخطير والمتكرر لحقوق الانسان في ايران بما فيها الاستخدام المستمر للتعذيب وأكد قائلا:
في ايران مازال الانتهاك الممنهج للحقوق الأساسية وحقوق الانسان متواصلا وأن النظام الايراني مازال يستنكف عن التعاون مع بعض المؤسسات المختلفة للأمم المتحدة بشأن حقوق الانسان ولم يصدر الفيزا للمقررين الخاصين للأمم المتحدة للنظر في حالة حقوق الانسان في ايران وقد منع أداء مسؤولياته.
كما أعرب قرار البرلمان الاوربي عن قلقه ازاء وضع حقوق الانسان في ايران خاصة فيما يتعلق بالتعذيب والمحاكمات الجائرة لاسيما زيادة عدد الاعدامات في ايران وبشكل خاص اعدام القاصرين ويدعو المسؤولين في النظام الايراني الى اطلاق سراح جميع المدافعين عن حقوق الانسان والسجناء السياسيين والناشطين للاتحاد العمالي والناشطين في المجال العمالي واولئك الذين اعتقلوا بعد انتخابات عام 2009.
كما ندد البرلمان الاوربي القيود على حرية الصحافة والجمعيات وحرية التعبير والتجمع والدين وحرية العلم والتربية والتعليم والتنقل وكذلك ممارسة أعمال القمع والتمييز حسب الدين والعقيدة والقومية والجنس ومعاداة البهائيين والمسيحيين والعلمانيين وكذلك انتهاك حقوق والمحاكمات الجائرة ضد المحامين والحقوقيين والمدافعين عن حقوق الانسان وحصانة منتهكي حقوق الانسان من العقوبة.
كما جاء في قرار البرلمان الاوربي الصادر: الاتحاد الاوربي يعتقد أن التعهدات الدولية للنظام الايراني يجب أن يتطابق مع وثيقة حقوق المواطنة بالكامل خاصة فيما يتعلق بعدم التمييز وحق الحياة وتعزيز منع التعذيب وضمان الحريات الكاملة للديانات والعقيدة التي قيدت الآن بتعبير غامض «الجرائم المتعلقة بالأمن الوطني».
لذلك فان موضوع حقوق الانسان في ايران يشكل جزءا من اطار السياسة المستقبلية والعلاقات الثنائية بين الاتحاد الاوربي والنظام الايراني وأن أي وفد من البرلمان الاوربي يزور ايران يجب أن يصل الى المعارضين السياسيين والناشطين المدنيين والسجناء السياسيين.
البرلمان الاوربي أعرب عن قلقه في قراره ازاء عدم حضور المحامي أثناء الاستجواب وسوء استخدام العملية قبل الاتهام والاعتقالات قبل المحاكمة ويؤكد على ضرورة استقلال الجهاز القضائي من الجهاز السياسي وينوه بأن وضع المرأة بشكل خاص بشأن الحقوق وقوانين الأسرة والمشاركة السياسية والاقتصادية مازال يواجه تمييزا غير مبرر.
وينص قرار البرلمان الاوربي على أن الاتحاد الاوربي يدعم المقرر الخاص للأمم المتحدة المعني بانتهاك حقوق الانسان في ايران ويطالب النظام الايراني بأن يصدر الفيزا فورا له دون قيد أو شرط . كما يطالب البرلمان الاوربي النظام الايراني بوقف حكم الاعدام.

أم للسجين السياسي زانيار مرادي: أبنائنا يبنون المستقبل سواء على المشنقة أو بجانبنا

آمنة قادري أم السجين السياسي المحكوم بالاعدام زانيار مرادي طالبت بالافراج الفوري عن ابنها. وفي رسالة وجهتها بمناسبة بدء العام الايراني الجديد: أمهات المحبوسين الصناديد في سجون النظام اللاانساني لن يتخلين عن حقهن في الأمومة.
أمهات السجناء السياسيين في ايران هن الأدرى من الآخرين بأن أبنائهن لم يرتكبوا جريمة والذنب الوحيد لهم عقيدتهم وأفكارهم ولذلك هم يتحملون سنوات طويلة من الحبس. ألم نربّ أبنائنا بالمكابدة! لا أحد من الأمهات ربّت ابنها لارتكاب الجريمة. أبنائنا وبذنب الفكر الحر وطلب الحرية يتعرضون للتعذيب ويقاسون ظروف غير انسانية في سجون النظام الايراني.
ان أبنائنا سيبنون المستقبل سواء أكانوا على المشنقة أو بجانبنا أوبجانب العائلة، يبنون مستقبلا باهرا حافلا بالحرية والعدالة والانسانية. ان ابني لم يقتل أحدا ويجب اطلاق سراحه فورا من السجن. أهيب بالمجتمع الدولي ليكون صوت أمهات السجناء السياسيين وبذل كل الجهد والسعي لكي لا يتم اعدام أبنائنا.

29 سيناتورا امريكيا: لا تسمحوا بدخول السفير الايراني الجديد الى امريكا

بعث 29 سناتورا امريكيا برسالة الى الرئيس الامريكي باراك اوباما مطالبين بعدم السماح للسفير الايراني الجديد في الأمم المتحدة حميد ابوطالبي بدخول الاراضي الامريكية. وكتب أعضاء مجلس الشيوخ في رسالتهم انه لا يجوز للادارة الامريكية ان تسمح لشخص شارك في عمليات ارهابية ضد الولايات المتحدة بدخول امريكا.
وسبق ان اعربت الخارجية الامريكية عن مخاوفها تجاه تسمية حميد ابوطالبي كمندوب ايراني جديد لدى الأمم المتحدة واصفة تلك مثيرة للمشاكل.

مساعد الخزانة الأمريكية: العقوبات الأمريكية على النظام الايراني باقية على حالها

قال ديفيد كوهن مساعد وزير الخزانة الأمريكية ورئيس ادارة العقوبات : العقوبات على النظام الايراني باقية على حالها وانه لم ير علامات لسعى الشركات الدولية الى دخول السوق التجاري الايراني بعد اتفاق جنيف النووي. وبحسب وكالة أنباء رويترز قال ديفيد كوهن يوم الأربعاء في مجلس الشيوخ الأمريكي:لم ترى علائم تذكر من الشركات الأجنبية في مختلف نقاط العالم للدخول في السوق الايراني عقب الاتفاق النووي ورفع جزئي عن العقوبات.

إيران: رئيس لجنة الأمن في البرلمان يرفض فتح مكتب للاتحاد الأوروبي في العاصمة طهران

رفض «علاءالدين بروجردي» رئيس لجنة الأمن والسياسة الخارجية لبرلمان النظام الرجعي فتح مكتب للاتحاد الأوروبي في العاصمة طهران حيث قال: «ليس هناك أرضية لفتح مكتب للاتحاد الأوروبي في إيران بعد غلطة لاتغفر ارتكبتها السيدة ”أشتون“». وأضاف قائلا:« إن التعامل السيئ الذي أبدته السيدة أشتون أظهر بأنها غير ملتزمة بهذه الأسس (احترام متبادل للمصالح). وبالتالي لاتوجد أرضية من أجل فتح مكتب للاتحاد الأوروبي في إيران فعلا».
يذكر أن وسائل الإعلام للنظام نشرت في الآونة الأخيرة أخبارا بشأن فتح مكتب للاتحاد الأوروبي في العاصمة طهران.

الحرسي «رضايي» يبدي قلقه تجاه القرار الصادر القاضي بمصادرة قسم من ثروات النظام الإيراني

أبدى الحرسي «رضايي» في موقعه المسمى بـ«تابناك» خوفه تجاه القرار الصادر القاضي بمصادرة جزء من ثروات نظام الملالي (برج بنياد علوي) في مدينة «نيويورك» وكتب يقول:
وتم مصادرة مبنى «ميدتاون» الإداري في مدينة «نيويورك» والذي يتواجد فيه عدد من الشركات الإيرانية وفقا للقرار الصادر عن قاضية فدرالية أمريكية حيث سيتم دفع المبالغ الحاصلة عن بيعه تعويضا لمن يوصف بـ«ضحايا الإرهاب».
وحسب ما نشرته صحيفة «نيويورك ديلي نيوز» فإنه وعقب إصدار قرار عن قاض لمحكمة في ناحية «منهتن» بمدينة «نيويورك» اضطرت الشركات الإيرانية المستقرة في برج «ميدتاون» الإداري في هذه المدينة إلى مغادرة هذا المبنى (الذي يبلغ سعره أكثر من 500مليون دلار) وإعطائه إلى مؤسسات فدرالية أمريكية وذلك من أجل دفع غرامة إلى عدد من المشتكين الذين كانوا قد ادعوا في المحكمة بأنهم «تضرروا نتيجة الأعمال الإرهابية لإيران منها هجمات 11أيلول/ سبتمبر»
و جاء في القرار الصادر عن «كاترين فورست» القاضية الفدرالية في ناحية «منهتن» بأنه لابد لهذه الشركات أن تسلم المبنى لأنها كانت وعملت في مقدمة الحكومة الإيرانية فبالتالي تعد جزءا من الحكومة الإيرانية وفقا للقوانين الفدرالية.
وقد أصدرت «فارست» الجمعة الماضية قرارا بحسبه يجب أن يتم مصادرة 6مجموعات من ثروات في كل من مناطق «كوئينز وتكزاس وكاليفورنيا وويرجينيا ومريلند».
وقد أعلنت «فارست» في وقت سابق في قرار منفصل أصدرته أيلول/ سبتمبر الماضي بأنه من حق الحكومة الفدرالية أن تصادر مبنى رقم 650 في الشارع الخامس بمدينة «نيويورك».
هذا وسبب مطالبة وادعاء ضحايا الإرهاب مبنى «ميدتاون» الإداري يعود إلى قرار قاض فدرالي آخر باسم «جورج دانيل» أصدره في وقت سابق بعام 2012 حيث أمر بأنه لا بد لإيران وحزب الله وأسامة بن لادن وعدد آخر من المجموعات والأشخاص من دفع6مليارات دولار لضحايا الإرهاب كتعويض.
كما أعلن «جورج دانيل» قبل ذلك في عام 2011 أثناء محاكمة بأن إيران وبعض ‌أطراف أخرى كانت ضالعة في هجمات 11أيلول/ سبتمبر.
في سياق متصل أعلنت المؤسسات الفدرالية الأمريكية بأنها تنوي أن تدفع التعويض لضحايا الإرهاب من خلال بيع المباني والمبالغ والمكتسبات الحاصلة عنه.

تأوهات نظام الملالي وصراع الذئاب في نظام الملالي عقب صدور قرار البرلمان الاوربي

صدور قرار البرلمان الاوربي الذي يؤكد على انتهاك حقوق الانسان في ايران ومتابعة الموضوع فيما يتعلق بالنظام أثار ردود أفعال خائفة من قبل ديكتاتورية الملالي في خضم مفاوضات النظام الايراني مع الدول 5+1 .

وقالت الناطقة باسم وزارة الخارجية للملالي: «اجراء البرلمان الاوربي في تبني قرار والادعاء بحقوق الانسان ليس بالأمر البناء ولا ينسجم مع العملية الجارية للتحركات وغير موضوعي».

الحرسي حقيقت بور عضو لجنة الأمن في برلمان الملالي: القرار يمثل تدخلا خطيرا في شؤون ايران الداخلية وأن السيدة كاثرين اشتون من المستحيل أن تزور ايران ثانية.
طباطبايي نائب رئيس لجنة القضاء في برلمان الملالي: اذا كان الغرض من فتح ممثلية للاتحاد الاوربي في ايران هو التدخل في شؤون الحقوق والقضاء الداخلي فهذا المكتب لن يفلح في أخذ الجواز.

بذرباش عضو آخر في برلمان الملالي: قرار البرلمان الاوربي يطعن نزاهة الانتخابات الرئاسية 2013 التي أدت الى فوز حسن روحاني وهذه حصيلة زيارة كاثرين اشتون لايران.
كامران عضو لجنة الأمن في برلمان الملالي: على جهاز الديبلوماسي أن يضع في جدول أعماله ديبلماسية نشطة وفي بعض الأحيان دبيلوماسية اقتحامية بما ينسجم مع طموحات وأهداف البلد.

زارعي عضو برلمان الملالي: هكذا اجراءات اوربية ناجمة عن بعض التصريحات المحبطة داخل البلاد. اجراء الاوربيين وصدور هكذا قرارات ان دل على شيء انما يدل على أن نقاش الأمريكيين والدول 5+1 مع النظام ليس الملف النووي وحتى حقوق الانسان والصواريخ وانما يتحدون أصل وهوية النظام.
قائد مؤسسة التعبئة (البسيج) في الجامعات: لو كانت وزارة الخارجية تحاسب في وقته الوفد البرلماني للاتحاد الاوربي الذي التقى باثنين من المدانين بقضايا الفتنة بدون احترام قوانين البلاد وتطردهم من البلاد لما كنا نرى وقاحة جديدة تحت يافطة لقاء السيدة اشتون مع مجموعة أخرى من أصحاب الفتنة ولما كنا نرى تبني هكذا قرارات مجحفة. قوات التعبئة لن تسمح اطلاقا بفتح وكر جديد للتجسس على الأراضي الايرانية لزاعمي الديمقراطية وحقوق الانسان.

الحرسي نقدي: الاتحاد الاوربي لايحق له أن يفتح مكتبا في ايران

في رد فعل على القرار الصادر عن الاتحاد الاوربي ضد نظام الملالي صرح الحرسي محمدرضا نقدي قائد قوات التعبئة (البسيج) قائلا: جاء في القرار انه لا يحق لكم ان تنفذوا عقوبة الاعدام والاتحاد الاوربي يريد فتح مكتب له في طهران الا انني اقول لكم لا يحق لكم أن تفتحوا مكتبا في ايران.

إيران: تمهيدات من أجل إطلاق سراح «بابك زنجاني» مرة أخرى

أعلن «حسين دهدشتي» نائب رئيس لجنة الطاقة في برلمان النظام عن قيام السلطة القضائية للنظام بتقييم أموال «بابك زنجاني» حيث قال: «إن السلطة القضائية ضمنت أن تدفع ديونها إلى وزارة النفط حتى مطلع عام الـ93 (الإيراني) وفي حالة غير ذلك سيتم حجز ومصادرة أمواله.
كما أشار «دهدشتي» إلى عزم السلطة القضائية القاضي بدعوة «رضا ضراب» إلى دراسة أكثر بشأن ملف «بابك زنجاني».
وكانت حكومة روحاني قد اعتقلت «بابك زنجاني» في محاولة منها للايحاء بأنها تحارب الفساد غير أن و في الوقت الحاضر بدأت تمهد الأرضية من أجل إطلاق سراحه. وادعى النائب الأول لروحاني «جهانكيري» في وقت سابق بأن «بابك زنجاني لا يمتلك أموال طائلة بقدر يمكن أن نأخذ منه ثمن مبلغ النفط».
وفي الوقت الحاضر يشير هذا النائب في برلمان النظام الرجعي إلى إعطاء «بابك زنجاني» ضمانات لتسديد ديونه إلى الحكومة.
يذكر أن وزارة النفط للنظام وبعد فرض العقوبات على النظام منحت «بابك زنجاني» قسما من (مهمة) تصدير النفط غير أن «زنجاني» لم يعد إلى الوزارة مليارين و400ألف يورو من المبالغ الحاصلة عن بيع النفط بحسب قول النظام.

إيران: ارتفاع سعر البنزين بنسبة 30% في شهر نيسان/ أبريل

أعلن «علي محمد أحمدي» عضو في لجنة التخطيط والميزانية ببرلمان النظام عن «ارتفاع سعر البنزين بنسبة 30%» في شهر نيسان/ أبريل الحالي.
وقال «أحمدي»: «مع احتساب زيادة سعر البنزين الحر 30 بالمئة فإن سعر البنزين الحر الذي هو في الوقت الحاضر 700تومان سيبلغ نحو 1000تومان».
يذكر أن رئيس لجنة الوقود في النظام «مجتبى شفيعي» كان قد قال في 19آذار/ مارس للعام الماضي إن ارتفاع سعر البنزين قد تأجل حتى نهاية شهر نيسان/ أبريل.

موجة الاغتيالات للنظام الايراني تستهدف المواطنين البلوش

شهدت محافظة سيستان وبلوشستان خلال الأيام الماضية موجة من الاغتيالات استهدفت مواطنين بلوش. منذ يوم 30 مارس/ آذار ولحد الآن تم استهداف 4 رجال دين من السنة وشيوخ وشباب من المواطنين البلوش من قبل عناصر مخابرات النظام الايراني وعناصر الأمن. وقضى أربعة منهم نحبهم والخامس دخل الغيبوبة. وحسب شهود عيان ومصادر موثوقة ان الاغتيالات يتم تنفيذها من قبل وزارة المخابرات واستخبارات قوات الحرس.
وتفيد تقارير واردة أن أسماء وهويات الافراد الذين تم اغتيالهم خلال الأيام الماضية هم : يوم الأحد 30 مارس/ آذار المولوي عبد الله باجي زهي تعرض في منطقة شيرآباد في زاهدان لهجوم من قبل مهاجمين أطلقوا 4 رصاصات على رأسه وأردوه قتيلا.
يوم الأحد 30 مارس/ آذار تعرض شخصان لقبهما شاهو زهي لهجوم بوابل من الرصاص ولقيا مصرعهما كانت أعمارهما 34 و 40 عاما وسقطا في شارع جام جم في مدينة زاهدان قتيلين.
يوم الاثنين 31 مارس/ آذار تعرض مراد كهرازهي 45 عاما في مدينة زاهدان لهجوم بـ8 رصاصات واصيب بجروح خطيرة ودخل الغيبوبة وهو راقد في الوقت الحاضر في مستشفى خاتم بمدينة زاهدان.
يوم الثلاثاء 1 نيسان / أبريل تعرض خداداد نارويي 60 عاما من شيوخ ووجهاء مدينة بزمان تابعة لايران شهر لهجوم بوابل من الرصاص ولقي مصرعه.

مقال:
الاسد خط الملالي الامامي

موقع بحزاني
1/4/2014

بقلم:مثنى الجادرجي

إعتبار نائب رئيس أركان القوات المسلحة الايرانية لنظام الاسد واجهة أمامية لحماية النظام الديني المتطرف في طهران، يفسر و بكل وضوح التدخلات السافرة للنظام الايراني في الشأن الداخلي السوري و إقحامه لحزب الله اللبناني و جماعات شيعية عراقية بالصراع الدائر هناك.
المرصد السوري أعلن أن 150 ألف مواطن سوري قد قتل منذ بداية الثورة السورية منذ منتصف مارس/آذار2011،، ولئن كان رقما مفزعا و مأساويا، لكنه في نفس الوقت يفسر مدى دموية و وحشية النظام الايراني و كونه يعمل كل شئ من أجل البقاء حتى لو كان ذلك على جماجم و أشلاء ليس الشعب السوري او شعوب أخرى، وانما حتى الشعب الايراني نفسه الذي يفتك به بمختلف الطرق ليل نهار منذ أكثر 30 عاما.
هذا الرقم المفزع في سوريا، يتزامن معه رقم آخر في العراق، حيث إرتفعت حصيلة العمليات الارهابية في العراق(والتي يشرف النظام الايراني على معظمها و يوجهها و يقودها)، قرابة 8000 قتيل، رغم أن أوضاع العراق في ظاهرها لايمكن مقارنتها بالاوضاع الوخيمة في سوريا، ولئن يتظاهر النظام الايراني حاليا بالحرص على أمن و استقرار العراق من أجل إجراء الانتخابات القادمة، لكن ذلك مجرد وسيلة لبلوغ غاية خبيثة له، ومن الواضح أن نظام الملالي يخفي في جعبته السوداء الكثير من المآسي و المصائب و الويلات للعراقيين عموما و لخصومه خصوصا من أولئك الذين يعارضون نفوذه بقوة في العراق، وبطبيعة الحال فإن ذلك يشمل أيضا المعارضين الايرانيين في مخيم ليبرتي و الذين يعتبرون من الاهداف الرئيسية للنظام الايراني، علما بأنهم وخلال العام 2013، قد سقط منهم 58 فردا ولو علمنا أن مجموع سكان ليبرتي هو 3000، فإننا نعلم أن قتل هكذا رقم منهم يشكل نسبة كبيرة.
نزيف الدمين السوري و العراقي و اللذين يسفكان على يد النظام الايراني، سيستمر طالما بقي الموقف الاقليمي و الدولي من هذا النظام دون المستوى المطلوب، لأن هذه النظام قد تعود إستغلال مختلف الطرق و الوسائل لبلوغ غاياته و اهدافه و لايهمه تصريحات او مواقف رسمية(نظرية)ضده طالما كانت من دون تطبيقات عملية، واننا نعتقد بأن قتل 150 ألف مواطن سوري منذ بداية الثورة و لحد الان و قتل الاف العراقيين كل عام، يجب أن يعني شيئا مهما للمنطقة و العالم و أن لايتركبوا الحبل على الغارب لهذا النظام الذي لايفهم أبدا أية لغة او منطق غير لغة و منطق القوة.!

About حسن محمودي

منظمة مجاهدي خلق الايرانية, ناشط و معارض ايراني
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.