الاستقواء بالوهم ..؟!.

الاعتداءآت الصهيونية المتكررة على قطاع غزة كلما أُطلق صاروخ او قذيفة على المستطونات او المدن المحاذية لحدود القطاع ، يقابلها ردات فعل هجومية صهيونية بشتى انواع الاسلحة الحديثة ، مخلفة الموت والدمار والخراب في مواجهة غير متكافئة لا بانواع السلاح ولا حتى بالاهداف المنوي تدميرها ، في حين قذائف المقاومين الغزاويين ومن اية جهة او فصيل كانت ، تُطلق قذائفها عشواءياً من غير التركيز على اهداف معينة مؤثرة على الكيان الغاصب لقلة معرفة اماكنها وابعادها ، بينما الاهداف المستهدفة صهيونياً داخل القطاع ومن خلال ابراج ومراكز المراقبة على طول الشريط المحاذي للقطاع ، برصد كافة الحركات والسكنات وكل ما يتحرك على الارض ، يتيح المجال لسلاح الطيران والدبابات والمدفعية البعيدة المدى الصهيونية ، ان تعتدي بقصف اهدافاً واماكن حساسة ، كمنصات اطلاق الصواريخ وقواعد المقاومين والمراكز التجارية والمستشفيات ودور العلم وتاتي على الاخضر واليابس امعاناً في تدمير البنية التحتية للقطاع لابقاءه بحالة ضعف مستمر بدون سلاح وبدون نموٍاقتصادي يسهل السيطره عليه .
من منطلق مواقف الدعم للمقاومة في القطاع نسمع هوبرات تهريج من بعض الزعامات العربية المسماه اخوية ، ومن دول اخرى تسمى صديقة ، والتي تطلق فقاقيع صابون بالهواء بالاقوال بلا افعال ، فهذه مشيخات الخليج وممالكها تقف من المقاومة خلف ستارة تحجبها عن رؤية ما يجري من تدمير للقطاع ، متقاربة مع

الكيان المحتل بالعلن جهاراً نهاراً، ودولاً عربية تتنافخ في مكانها دون ان تحرك ساكناً ، وتركيا الصديقة تشجب وتستنكر خجلاً اجرام الصهاينه واردغوان يتهم نتنياهوو بهتلر ولكن ، تجارتها بالمليارات تقوي الكيان وتزيده منعة كما صرح رئيس وزراء الكيان الصهيوني متفاخراً، ولم يبقَ في ساحة المواجهة سوى الاردن الذي لا يقل حصاراً اقتصادياً وسياسياً عن القطاع من الشقيق قبل الرفيق والصديق ….، لرفضه الركوع والاذعان لمخطط التفريط في الارض والعرض والمقدسات ….، وقد حان الوقت ان تدرك المقاومة ان دعم بعض الدول لها بالسلاح وهي بعيدة عن ارض الواقع لمواجهات غير متكافئة مع العدو الصهيوني لن تجدي نفعاً سوى التضحيات الجسام ، ونتائجها لا تجلب سوى الدمار والخراب سيما وان الاشقاء قبل الاصدقاء قد تخلوا عن قضية الامة المركزية قضية فلسطين ، وفيما كان يفتخر احمد ابو الغيط امين عام جامعة الدول العربية ويصرج ، بان البيان الختامي لوزراء خارجية العرب الذي انعقد في الجامعة العربية بالقاهرة مطلع هذا الشهر بانه رد جيد على قرار صفقة القرن ورفضه ، وفي حين تصريحه الرنان كان لايزال يدوي في الاذآن ، نتنياهوو يصرح بانه بدء باعداد خرائط تقسيم الاراضي الفلسطينية المحتلة حسب خطة ترامب ….، واهم كل من يصدق بيان وزراء الخارجية العرب والاعتماد عليه كمن يستقوي بالوهم لجلب الانتصار ..؟!.
ميخائيل حداد

About ميخائيل حداد

1 ...: من اصول اردنية اعيش في استراليا من 33 عاماً . 2 ...: انهيت دراستي الثانوية في الكلية البطركية ب عمان . 3 ....: حصلت على بعثتين دراسيتين من الحكومة الاردنية ، ا... دراسة ادارة الفنادق في بيروت / لبنان ل 3 سنوات . ب...دراسة ادارة المستشفيات في الجامعة الامريكية بيروت / لبنان لمدة عام . 45 عاماً عمل في ادارة الفنادق والقطاع السياحي في الاردن والخارج مع مؤسسات عالمية . الاشراف على مشاريع الخدمات في المستشفيات الجامعية في القطاع العام والخاص في الاردن والخارج . ===================== ناشط سياسي للدفاع عن حقوق الانسان محب للسلام رافضاً للعنف والارهاب بشتى اشكاله ، كاتب مقالات سياسية واجتماعية مختلفة في عدة صحف استرالية منذ قدومي الى استراليا ، صحيفة النهار ، التلغراف ، المستقبل ، والهيلارد سابقاً ، مداخلات واحاديث على الاذاعات العربة 2 M E و صوت الغد ، نشاطات اجتماعية مختلفة ، عضو الاسرة الاسترالية الاردنية .
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

1 Response to الاستقواء بالوهم ..؟!.

  1. س . السندي says:

    من ألأخر

    ١: عزيزي لنكن منصفين وواقعيين ، فلا أحد يجبر إنساناً على أن يكون غبياً أو حماراً ؟
    فمن يستهبل ويستحمر الاخرين وهو بالأصل بغلاً أو حماراً فتلك مشكلته ؟

    ٢: يقول المثل {من لا يحسّن تدابيره حنطة تأكل شعيرة ، ومن يعمل بيدو ألله يزيدو} ؟
    فبلا صهيونية وبلا بطيخ وبلا إلقاء فشلهم ومصائبهم على الاخرين ، فمشكلة العرب والفلسطينيين هى حتى قبل وجود اسرائيل ؟

    ٣: من يلقون بفشلهم وعجزهم على ألاخرين ويعيشون الوهم بحماقة ولا يتعضون ، يستحقون ما هم عليه وأزيد ؟

    ٤: وأخيراً
    بالمنطق والعقل والتاريخ وبشهادة محمد والقران ، منذ متى كانت القدس إسلامية أو عربية أو حتى فلسطينية أو عربية ، أم أن الغزو على الغزاة حلال وعلى أصحابها حرام ، سلام ؟

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.