#الاردن: أصبح الأمير حمزة السيد حمزة

أصبح الأمير حمزة السيد حمزة .

علشان نوصل للخبر لازم المقدمه التعريفية المختصره دى :
من فى الصورة ( الأمير حمزة إبن الحسين ) أخ غير شقيق لملك الأردن الحالى عبدالله الثانى .
ولد عام 1980 من زوجه الملك حسين الرابعه الملكه نور الأمريكية ذات الأصل السورى إذ والدها سورى و والدتها سويدية .
كان و مازال ( حمزه ) يعتبر أكثر أولاد الملك الراحل حسين شبها به و حتى فى نبره صوته .
عندما مرض الملك حسين مرضه الأخير و رجع للأردن قبل وفاته بأيام ( أعفى ) شقيقة الأمير الحسن من ولاية العهد بعدما ظل فى هذا المنصب لمده ( 34 سنه ) و عين بدلا منه إبنه الأكبر ( عبدالله ) وليا للعهد على أن يكون ( حمزه ) ولى لعهد أخيه غير الشقيق .
و بعد هذة التغييرات الدراماتيكية بأيام توفى الملك حسين و تولى إبنه الأكبر عبدالله العرش و أخيه غير الشقيق حمزه ولايه العهد عام 1999 .
مع مرور الوقت أصبحت ( شعبية ) حمزه تزيد خصوصا عند القبائل و العشائر الأردنية و التى هى تاريخيا مؤيده بشكل مطلق للحكم الملكى فى الأردن .
ثم عزز حمزه مكانته فى الأسره الهاشمية المالكه عام 2003 بزواجه الأول من ( الأميرة نور بنت عاصم ) إذ تلقائيا أصبح هذا الفرع من الأسره يدعم حمزه .
و أنجب منها بنت هى ( هيا ) عام 2007 .
فجأه عام 2004 أصدر أخيه الملك قرار ( بإعفائه ) من ولايه العهد بحجه ( إن هذا المنصب شرفى يحد من إمكانية تكليفه ببعض المهام ويحول بينه وبين تحمل بعض المسؤوليات ) !!!!!!
رغم إن للملك أشقاء ذكور آخرين ( فيصل . على . هاشم ) ممكن أن يقوموا بالمهام التى يريدها .
و طبعا وقتها إتجهت التحليلات إن الملك يريد أن يحصر العرش فى نسله فقط و إنه سيعين بالتأكيد إبنه الأكبر ( الحسين ) من زوجته الفلسطينية الأصل ( رانيا الياسين ) فى ولاية العهد و هذا ما حدث فعلا بعدها بسنوات عندما تم تعيين إبن الملك عبدالله الثانى الأمير ( الحسين ) وليا للعهد عام 2009 و كان عمره وقتها ( 15 سنة ) .
و كانت الصور للأسره التى تنشر لهم تظهر الوفاق بين أفرادها و إن ما حدث لن يفتت وحدتها و كيانها .
تتعثر زيجه الأمير حمزه من الأميرة نور و يتم الطلاق بينهما عام 2009 .
و فى عام 2012 يتزوج الأمير حمزة للمره الثانية من ( بسمه محمود العتوم ) و هى فتاة من عامه الشعب و أنجب منها حتى الآن ( 6 أطفال ) و هم بالترتيب ( زين . نور . بديعه . نفيسة . حسين . محمد ) .
فجأه العام الماضى خرجت أخبار تفيد بمحاولة ( إنقلاب ) فى الأردن تم توجيه إتهام رسمى للأمير حمزة بالوقوف ورائه بالإشتراك مع 20 شخص و إنه تم إعتقالهم و التحقيق معهم .


و صدر بيان من الجيش الأردنى ينفى أن يكون ( حمزه ) قيد الإقامة الجبرية إلا إن حمزه ظهر فى بث مباشر من مقر إقامته يؤكد إنه قيد الإقامة الجبرية و إنه لا يوافق على كثير من الأوضاع داخل بلده .
و كان ( حمزه ) قبل إتهامه بمحاوله الإنقلاب يقوم بزيارات للقبائل و العشائر فى أنحاء البلاد كما كان ينشر عبر مواقعه الرسمية إعتراضات و إنتقادات للحكومه الأردنية فى معالجتها لمشاكل البلاد .
مما جعل شعبيته تتزايد داخل صفوف الشباب بشكل كبير و كان يظهر ذلك من خلال الإحتفاء به عندما يزور مكان ما أو تعليقات متابعيه على مواقع التواصل مما جعل البعض على بعض الجروبات يطالب بالتغيير و أن يكون ل ( حمزه ) دور رسمى فى حكم البلاد خصوصا مع الإنتقادات العنيفه التى كانت توجه ل ( الملكه رانيا ) و أسرتها ( والدها . والدتها . شقيقها ) بالإسراف و الإحكتار و تنمية ثرواتهم على حساب الشعب مما أجبرها على الظهور على قناة ( العربية ) لتنفى التهم الموجه لها و لأسرتها .
كما تم إنتقاد إسرافها المبالغ فيه فى إرتداء الفساتين و المجوهرات مما جعل مكتبها ينفى أن تكون المجوهرات التى ترتديها أو الفساتين من دور الأزياء العالمية ملك لها و لكنها ( تستعيرهم ) فقط للظهور و من ثم تعاد مره أخرى
كل تلك الأشياء جعلت هناك تخوف من الملك من شعبية أخيه غير الشقيق ( حمزه ) داخل البلاد .
و بقى الأمير حمزه قيد الإقامة الجبرية و تدخل عمه ( الأمير الحسن ) لنزع فتيل التوتر بين الأخين غير الشقيقين أسفرت بعد سنه تقريبا من تلك الأحداث على ( إعتذار ) من الأمير حمزه لشقيقه الملك فى رساله نشرها الديوان الملكى الأردنى فى الشهر الماضى .
المهم :
أول رمضان كانت المفاجأه هى رسالة من الأمير حمزه ( يتنازل ) فيها عن لقب ( الأمير ) لأنه لا يرى إن اللقب يناسب ما يؤمن به أو ما يريد القيام به لخدمه بلده .
و التفسيرات لهذا الأمر على مواقع التواصل ما بين من يقول إنه ( أجبر ) على ذلك أو إن ذلك ( زهد ) منه جعل التعاطف معه يزيد أكثر و أكثر على مواقع التواصل و تترسخ شعبيته فى الكثير من شعبه و خصوصا الشباب منهم .
و التخلى عن لقبه كا ( أمير ) ليس مجرد لقب فقط بل ما يصاحب ذلك اللقب من ( إمتيازات و مخصصات و مكانه بروتوكوليه و حصانه قضائية و دبلوماسية ) .
و أصبح الأمير حمزة :
السيد حمزة .
فهل سيكون لذلك الأمر فى المستقبل دور فى التغيير ؟؟؟

About رشا ممتاز

كاتبة مصرية ليبرالية وناشطة في مجال حقوق الانسان
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.