الاحساس والابداع في سيرة الأديب الشاعر عصمت شاهين دوسكي … بقلم جمال عمر

الإحساس والحب والإبداع
في سيرة الأديب الشاعر عصمت شاهين الدوسكي
* أن نتاج الأديب هو إبداع إنساني .
* الأديب ثروة فكرية ككل الأشياء الثمينة النادرة .
* الشجرة التي لا ترتوي لا تثمر والوردة التي لا نهتم بها تموت .
تقرير : جمال عمر

لاشك إن لكل زمان رجاله في الأدب والفن والإبداع ومن خلال اطلاعي عن كثب ومتابعتي كناشط إعلامي في المواقع التواصل الاجتماعي انتابني الفضول في البحث والتنقيب عن شخصيات مميزة أدبية وثقافية ممن لها الدور الفاعل في إحلال صنع ونشر السلام والمحبة و التآخي بين كافة طوائف مجتمعنا من خلال الكلمة الحرة السامية والهادفة والتي تعبر عن مكنون ذاتي رصين متماسك ، عندما يكتب الأديب والكاتب القصيدة والرواية والمقالة في كل أشكالها الأدبية وهي تحاكي واقع حياتي معاصر بكل تفاصيل وملابسات الأحداث ولا سيما الأحداث التي مر فيها البلد من أزمات ونكبات ومآسي وتناقضات خاصة في أزمنة الحرب والخراب والدمار والتشرد والهجرة والنزوح ومواقف مؤلمة وموجعة حيث أن نتاج الأديب هو إبداع إنساني بحت وتعتبر لونا من الألوان الثقافية والإنسانية الأخلاقية سواء كانت قصيدة أو مقالاً أو نقدا أو رواية وهي تعبر عن الحاجة الملحة للإنسان ولمتطلبات حياته باعتبار أن الأدب ضرورة قصوى له كغذاء فكري وروحي وهذا وما وجدنا والتمسناه في شخصية الأديب ( عصمت شاهين الدوسكي ) التي أبدعت في كتابة القصيدة والنقد الأدبي والرواية بشكل مهني متقن وبناء وجميل وإنساني حتى عشقت قصائده كجمال روحي ساحر ، ناهيك عن تواضعه بعدما كان لنا لقاء وحوار ممتع اطلعنا على سيرته الذاتية .
فقد بدأ في الكتابة الشعر وهو في سن مبكرة عن عمر ثمانية عشر سنة رغم المعاناة والحرمان والضنك حتى حصد عدة شهادات تقديرية لتميزه وإبداعه ،


ومن مؤلفاته مجموعة شعرية بعنوان ( وستبقى العيون تسافر ) عام 1989 بغداد . – ديوان شعر بعنوان ( بحر الغربة ) بإشراف الأستاذة المغربية وفاء المرابط عام 1999 في القطر المغربي ، طنجة ، مطبعة سيليكي أخوان . – كتاب (عيون من الأدب الكردي المعاصر) ، مجموعة مقالات أدبية نقدية ،عن دار الثقافة والنشر الكردية عام 2000 بغداد . – كتاب ( نوارس الوفاء ) مجموعة مقالات أدبية نقدية عن روائع الأدب الكردي المعاصر – دار الثقافة والنشر الكردية عام 2002 م . – ديوان شعر بعنوان ( حياة في عيون مغتربة ) بإشراف خاص من الأستاذة التونسية هندة العكرمي – مطبعة المتن – الإيداع 782 لسنة 2017 م بغداد . – رواية ” الإرهاب ودمار الحدباء ” مطبعة محافظة دهوك ، بإشراف الأستاذ الباحث في الشؤون الشرق أوسطية سردار علي سنجاري ، الإيداع العام في مكتبة البدرخانيين العام 2184 لسنة 2017 م . – كتاب نقدي عن ديوان الشاعر إبراهيم يلدا شاعر القضية الآشورية عنوانه ” الرؤيا الإبراهيمية بين الموت والميلاد ” صدر في أمريكا وفي مدينة
Des Plaines
دسبلين ،،، الينوي،،،، ,في مؤسسة
Press Teck ..
بريس تيك … 2018 . – كتاب عن الأديب الرحال بدل رفو المغترب في النمسا وما لفت نظري حقيقةً ليس ما ناله من دروع وشهادات تقديرية أو تكريمات بل جمال روحه وسلاسة أسلوبه في انتقاء المفردة بشكل رتيب جدا وامتاز بثورة العصيان بداخله متفجراً كحمم البركان عندما يقول ( حينما احلق عاليا لا أرى سوى حلما انتظره منذ خمسين عاماً ) ( لا تبكي يا طفلتي لم يبقى في المدرسة تلميذاً ومعلماً ، لا احد يصغي حين يتكلم ولا احد يصغي لكي يفهم ) تلك المعاني تجسد فيه روح التعبئة والعطاء الفكري الذي ميزه عن الآخرين ثورة فكرية وإحساسا رقيقا ساحرا ورهيبا والذي لم يروج لذات الإنسان وهمً وإنما كانت له ديباجة قضية إنسانية أخلاقية بحتة في جل كتاباته ، يحمل موقف فكري وأدبي إنساني كبير من خلال رسالة أدبية إلى العالم أجمع وكأنما لغة سيريانية تداولها الأرواح بأجنحة فراشات ملونة تحوم فوق بساتين إبداعه وتترجم بتعبير ومعاني ومفاهيم جوهرية في خضم الحياة وليس تعبيرا عن متطلبات شخصية ، ومثل هذا الزمن وبوجود شخصية عصمت شاهين دوسكي بيننا نفرح ونتأمل مستقبلا فكريا وأدبيا راقيا خاصة إذا وجد الدعم والعناية والاهتمام من المؤسسات والشخصيات الثقافية فهو معروف في الخارج أكثر من وطنه وتشجيع الخارج والاهتمام به من الخارج أكثر من وطنه وأهل وطنه الذي بدوره يستمر بالعطاء رغم كل المعاناة والحاجة ، فالشجرة التي لا ترتوي لا تثمر والوردة التي لا نهتم بها تموت . الأديب ثروة فكرية ككل الأشياء الثمينة النادرة وعلينا الاهتمام بها ورعايتها ليدوم الجمال والحب والعطاء والحياة والإبداع .

About عصمت شاهين دو سكي

- مواليد 3 / 2 / 1963 دهوك كردستان العراق - بدأ بكتابة الشعر في الثامنة عشر من العمر ، وفي نفس العام نشرت قصائده في الصحف والمجلات العراقية والعربية . - عمل في جريدة العراق ، في القسم الثقافي الكردي نشر خلال هذه الفترة قصائد باللغة الكردية في صحيفة هاو كارى ،وملحق جريدة العراق وغيرها . - أكمل دراسته الابتدائية والثانوية في مدينة الموصل - حاصل على شهادة المعهد التقني ، قسم المحاسبة - الموصل - شارك في مهرجانات شعرية عديدة في العراق - حصل على عدة شهادات تقديرية للتميز والإبداع من مؤسسات أدبية ومنها شهادة تقدير وإبداع من صحيفة الفكر للثقافة والإعلام ، وشهادة إبداع من مصر في المسابقة الدولية لمؤسسة القلم الحر التي اشترك فيها (5445) لفوزه بالمرتبة الثانية في شعر الفصحى ، وصحيفة جنة الإبداع ، ومن مهرجان اليوم العالمي للمرأة المقام في فلسطين " أيتها السمراء " وغيرها . - حصلت قصيدته ( الظمأ الكبير ) على المرتبة الأولى في المسابقة السنوية التي أقامتها إدارة المعهد التقني بإشراف أساتذة كبار في الشأن الأدبي . - فاز بالمرتبة الثانية لشعر الفصحى في المهرجان الدولي " القلم الحر – المسابقة الخامسة " المقامة في مصر " . - حصل على درع السلام من منظمة أثر للحقوق الإنسانية ، للجهود الإنسانية من أجل السلام وحقوق الإنسان .في أربيل 2017 م - حصل على شهادة تقديرية من سفير السلام وحقوق الإنسان الدكتور عيسى الجراح للمواقف النبيلة والسعي لترسيخ مبادئ المجتمع المدني في مجال السلام وحقوق الإنسان أربيل 2017 م - حصل على درع السلام من اللجنة الدولية للعلاقات الدبلوماسية وحقوق الإنسان للجهود الإنسانية من أجل السلام وحقوق الإنسان . أربيل 2017 م . - عدة لقاءات ثقافية مع سفيرة الإعلام فداء خوجة في راديو وار 2017 م . - أقامت له مديرية الثقافة والإعلام في دهوك أمسية أدبية عن روايته " الإرهاب ودمار الحدباء " في قاعة كاليري 2017 م - تنشر مقالاته وقصائده في الصحف والمجلات المحلية والعربية والعالمية . - غنت المطربة الأكاديمية المغربية الأصيلة " سلوى الشودري " إحدى قصائده " أحلام حيارى " . وصور فيديو كليب باشتراك فني عراقي ومغربي وأمريكي ،وعرض على عدة قنوات مرئية وسمعية وصحفية . - كتب مقالات عديدة عن شعراء وأدباء الأدب الكردي - كتب مقالات عديدة عن شعراء وأدباء المغرب - كتب مقالات عديدة عن شعراء نمسا ، (( تنتظر من يتبنى هذا الأثر الأدبي الكردي والمغربي والنمساوي للطبع . )) . - كتب الكثير من الأدباء والنقاد حول تجربته الشعرية ومنهم الدكتور أمين موسى ، الدكتورة نوى حسن من مصر الأديب محمد بدري، الأديب والصحفي والمذيع جمال برواري الأديب شعبان مزيري الأستاذة المغربية وفاء المرابط الأستاذة التونسية هندة العكرمي والأستاذة المغربية وفاء الحيس وغيرهم . - عضو إتحاد الأدباء والكتاب في العراق . - مستشار الأمين العام لشبكة الأخاء للسلام وحقوق الإنسان للشؤون الثقافية . - صدر للشاعر • مجموعة شعرية بعنوان ( وستبقى العيون تسافر ) عام 1989 بغداد . • ديوان شعر بعنوان ( بحر الغربة ) بإشراف من الأستاذة المغربية وفاء المرابط عام 1999 في القطر المغربي ، طنجة ، مطبعة سيليكي أخوان . • كتاب (عيون من الأدب الكردي المعاصر) ، مجموعة مقالات أدبية نقدية ،عن دار الثقافة والنشر الكردية عام 2000 بغداد . • كتاب ( نوارس الوفاء ) مجموعة مقالات أدبية نقدية عن روائع الأدب الكردي المعاصر – دار الثقافة والنشر الكردية عام 2002 م . • ديوان شعر بعنوان ( حياة في عيون مغتربة ) بإشراف خاص من الأستاذة التونسية هندة العكرمي – مطبعة المتن – الإيداع 782 لسنة 2017 م بغداد . • رواية " الإرهاب ودمار الحدباء " مطبعة محافظة دهوك ، الإيداع العام في مكتبة البدرخانيين العام 2184 لسنة 2017 م . • كتب أدبية نقدية معدة للطبع : • اغتراب واقتراب – عن الأدب الكردي المعاصر . • فرحة السلام – عن الشعر الكلاسيكي الكردي . • سندباد القصيدة الكورية في المهجر ، بدل رفو • إيقاعات وألوان – عن الأدب والفن المغربي . • جزيرة العشق – عن الشعر النمساوي . • جمال الرؤيا – عن الشعر النمساوي . • الرؤيا الإبراهيمية – شاعر القضية الآشورية إبراهيم يلدا. • كتب شعرية معدة للطبع : • ديوان شعر – أجمل النساء • ديوان شعر - حورية البحر • ديوان شعر – أحلام حيارى • وكتب أخرى تحتاج إلى المؤسسات الثقافية المعنية ومن يهتم بالأدب والشعر لترى هذه الكتب النور في حياتي .
This entry was posted in الأدب والفن. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.