الأمير رضا بهلوى يطالب بعرش #إيران

Reza Pahlavi, Crown Prince of Iran

أثارت تصريحات الأمير( رضا بهلوى ) المطالب بعرش إيران و إبن الشاه الراحل ( محمد رضا بهلوى ) إستياء النظام الحاكم فى إيران بسبب إنه يطالب الغرب بتوجيه ضربه قاضية للنظام الإسلامى فى إيران .
و ( رضا بهلوى ) يعيش فى أحد ضواحى واشنطن العاصمه التى رفضت السماح لوالده بعد هروبه من إيران عام 1979 على أثر الثوره الشعبية التى قامت ضده و إستطاع ( التيار الإسلامى ) بقيادة رجل الدين الداهيه ( الخومينى ) ركوبها و السيطره عليها و أبتدأ ( أسلمه ) المجتمع الإيرانى بقوه القانون و منع أى معارضه له بإسم الدين و إنه ( ظل الله على الأرض ) !!
فا قامت ( مجازر ) بكل معنى الكلمه لأى معارضه ضد الحكم الإسلامى فى إيران و منذ ( 42 سنه ) و الشعب الإيرانى يعيش فى كابوس إسمه ( الجمهورية الإسلامية الإيرانية ) .
المهم
( رضا بهلوى ) يطرح نفسه كا حاكم لإيران جديده دستورية يطالب صحيح بعوده ( الملكية ) و يتسلم العرش الذى كان من المفترض له أن يعتليه و لكن بصيغه مختلفه .
إذ يقول إنه يريدها ( ملكية دستورية ) أى يصبح ( الشاه ) فيها منصب ( شرفى ) على غرار ( الملكيات الأوروبية ) و الحكم الحقيقى يكون بيد رئيس الوزراء الذى سيصل للمنصب على أساس إن كتلته البرلمانيه هى الأكبر فيه حسب نتائج إنتخابات يختار فيها الشعب نوابه .
و يطالب ( رضا بهلوى ) بفصل شامل و كامل لل ( الدين عن الدوله ) كما كان فى عهد والده و جده إذ لم يكن لل ( الدين ) تواجد فى منظومه الحكم و لا فى تشريع القوانين .
كلام ( رضا بهلوى ) نال إستحسان الكثير من ( إيرانى المنفى ) الذين يعيشون فى الغرب منذ عقود و للعلم المعارضه الإيرانية فى الخارج كبيره و قويه و الملكية مازالت تتمتع بشعبيه كبيرة بينهم .


أما الداخل فالكثير من الشعب الإيرانى لم يعاصر العهد الملكى إذ أن المجتمع الإيرانى 70 % منه شباب و لا يعرف عن الملكية الإيرانية سوى ما يبثه الإعلام الحكومى الإسلامى الذى منذ 4 عقود يلصق كل نقيصه و فساد لأسره ( بهلوى ) و يتهم أعضائها ب ( الفساد و التجبر و السرقه و المجون و الكفر و الإستعلاء و تحالفهم مع الشيطان ضد الشعب ) ! !
و إعتبر النظام الإيرانى إن تصريحات ( رضا بهلوى ) متوقعه لأنه خاين مثل أسرته و تجدد الهجوم الكبير عليه و على أسرته فى الإعلام فى غير وقت الهجوم السنوى المعتاد فى ذكرى الثوره الإيرانية التى سرقها ( الخومينى ) من الشعب و حول دفتها لتياره الإسلامى و من ثم إرتكب المجازر ضد الرافضين و المخالفين لتوجهه الفكرى المتطرف .
يبلغ ( رضا ) الآن ( 61 سنه ) إذ إنه من مواليد ( 1960 ) خرج من إيران عام 1978 بسبب خوف أسرته عليه من الإغتيال بعد نشوب مظاهرات ضد والده
و لكن بعد شهور قليله سقطت أسرته بالكامل و خرجت من إيران للمنفى عام 1979 و منذ ذلك التاريخ و هو يحلم بالعوده لبلده مره أخرى كوريث لعرش الطاووس و يعقد المؤتمرات و يحضر ندوات تهاجم الحكم الإسلامى و يدعو مرار و تكرار لضرب إيران و إنهاء الحكم المتطرف فيها .
فهل ينجح بالعوده للعرش على رأس دبابه غربية أم سيكون رأس مدفع يتخذه الغرب وسيله لإنهاء الصداع المزمن فى رأسه بسبب النظام الإيرانى ثم سيضحى به ؟؟

About رشا ممتاز

كاتبة مصرية ليبرالية وناشطة في مجال حقوق الانسان
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.