الأصالة والمعاصرة

هنالك دول غنية وذات ثراء فاحش تدفع المليارات لكي نعيش نحن في الماضي ولا نخرج منه إلا على ظهورنا إلى قبورنا, دول تبني في الوطن العربي في كل 200متر مسجدا ومركزا لتحفيظ القرآن والسنة, وأنا لست ضد هذا كله, فمن الممكن أن نكون متدينين كبعض الدول ومتطورين, ولكن أن نكون متدينين وفاسدين فهذه جريمة أو أننا نقوم بتدريس ثقافة هي في الأصل فاسدة, حسب الإحصائيات نحن أكثر شعب في العالم لديه مراكز دينية ومحطات فضائية تلفزيونية دينية يُنفق عليها بالمليارات ومع ذلك نحن في الحضيض سياسيا وفنيا وعسكريا وثقافيا.

لم أسمع تقريبا عبر وسائل الإعلام المسموع والمقروء والمنظور عن شيء أسمه تمجيد الماضي وتقديس الماضي والتضحية بالحاضر من أجل أن يعيش الماضي, ألكل يقرأ ماضيه من أجل المعرفة والعلم ولكن ليس من أجل أن يبنوا خيمة في الماضي ويعيشون تحت ظلها, وهنالك من شعوب العالم من ينظر إلى الماضي ليستمدوا منه العبرة أما العربُ المسلمون ينظرون إلى الماضي لكي يفتحوا عليه نافذة يتنفسون منها.
والماضي معروف بنوعين الأول وهو الأقدم ويمتد لآلاف السنين والنوع الثاني هو الفلكلور الشعبي وهذا ذاكرته قصيرة لا تتعدى مائة عام أو مائة وخمسون عاما, ويعرف من خلال الأبنية الطينية المصنوعة من الطين والقُصيبْ, ولهذه الفترة أشعارا تختلف أوزانها عن الشعر العربي القديم وبحوره الثمانية ومجزآته….الخ.

وليس الموضوع متوقف على هذا بل هنالك ظاهرة معروفة وهي الأخطر وتعني جلب التشريع السياسي والقضائي والمدني من الماضي القديم وعدم اعتراف بالأصالة, أي أننا أمام صراع قوي جدا بين الأصالة والمعاصرة وهذه المعركة دائما ما تخسر أمام الأصالة أي تفضيل القديم على الحديث في كل شيء, في الدين والأدب والسياسة.
معظم شعوب العالم تنتصر فيها الأصالة الحديثة على المعاصرة مع الاعتراف ضمنا بوجود تاريخ قديم له كل الاحترام ولكن لا يُسمح لهذا التاريخ بأن يسكب دماءه الفاسدة بعروق وأجساد حية.

نحن نعيش مع الماضي, الأموات يحكموننا, والأموات يبنون لنا المحاكم القديمة والأموات يتدخلون بيننا وبين أزواجنا ويتدخلون بطريقة تربيتنا لأطفالنا, وأنا واحد من الناس الذين لا يستطيعوا تربية أبنائهم على الأصالة حيث الكل يتدخل لصالح الأصالة, المدرسة تربي والتلفزيون يربي والشارع يربي والأصدقاء يربون والإنترنت حديثا يربي,

لماذا نحن كعرب مفتونون كل هذا الحجم بالقديم, صحيح على نظرية هيغل الحديث لا يعني أنه الأفضل من القديم وإن كان الأفضل لا يعني أنه الأقدم, ولكننا نُقحم الماضي في حياتنا في كل شيء حتى في الملبس والمأكل والمشرب, فغالبية نسائنا يلبسنا كالنساء القديمة وغالبية الرجال يلبسون كالرجال القدماء ويفتخرون بهذا الجهل الذي يسمونه تقاليد عربية أصيلة, وكأنهم يقولون: هذا دين الآباء والأجداد فكيف نخرج عليه!.

وللدولة أجهزة تقمع فيها كل ما هو جديد وتحيي كل ما هو قديم في مؤسسات المجتمع المدنية شبه الحكومية وفي مؤسسات الدولة وهذه كله من أجل أن يواجهوا عدوا غير معلن عنه أو لنقل أنه المعاصرة.

من المعروف أن الوثنية أو العلمانية لم تقد يوما حربا ضد الدين إلا وكانت هي الخاسر فيها, فلو افترضنا وجود عالم اجتماع يجلس بين الناس ومقابله شيخ دين فهل سينتصر العالم على الشيخ؟ طبعا في مجتمعاتنا صعب جدا.
نحن أمة تقدس الماضي لدرجة أنها تُقدم له ابناءها كتضحيات في سبيل بقائه.

About جهاد علاونة

جهاد علاونه ,كاتب أردني
This entry was posted in دراسات علمية, فلسفية, تاريخية. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.