الأشهر القليلة القادمة ستكون حبلى بالتغيرات

لم يكد ينتهي التصويت على قانون قيصر في الكونغرس الاميركي حتى بدأت مفاعيله تظهر على كل من نظام الاسد من جهة كطرف متسهدف ثانوياً من هذا الإجراء ، و على داعمي هذا النظام كطرف مستهدف بشكل مباشر ..
كثر هم من قلل من إمكانية تأثير إقرار هذا القانون على الاقتصاد السوري، معتمدين باستنتاجاتهم على قدرة النظام السوري تاريخياً على التعايش مع موجات العقوبات المتلاحقة التي استهدفت قطاعه النفطي و الصناعي ، آخذين بالاعتبار التفاف النظام تاريخياً على القوانين الدولية المقرة من مجلس الامن ، متناسين ان اي اجراء قانوني قادم من الكونغرس الاميركي هو اكثر جدية بالتأثير مقارنة مع عشرات القرارات الدولية الصادرة عن مجلس الامن..
و لن يكون مثول الجنرال ميشيل عون في صيف ٢٠٠٥ امام الكونغرس الاميركي و التي أدت شهادته امام أعضائه الا لخروج الجيش السوري من لبنان بعد ثلاثين عاماً من الاحتلال العسكري ، لن يكون المثال الوحيد على خطورة التصديق على القوانين الصادرة عن مجلس النواب الاميركي و جديته تجاه أهدافه ..


بدأت مفاعيل هذا القانون تظهر بشكل سريع و متوقع على اقتصاد المناطق الخاضعة لسيطرة النظام ، و بدأ الضغط يظهر جلياً على قدرة حلفاء النظام بتزويده بالمشتقات النفطية التي اعتاش عليها منذ بداية الثورة ، الأمر الذي انعكس على الشارع السوري و بدأت ملامح أزمة الغاز والبنزين و طوابير الانتظار تتزايد بشكل هستيري ، الامر الذي سيوصل الشارع الى الانفجار الذي لن تواجهه المؤسسات الأمنية للنظام كما حدث في ربيع ٢٠١١ بل ستواجهه الميليشات الحامية لمصالح المستفيدين من استمرار الحرب و المستثمرين في الحصار المفروض، و عندها سيصطدم سلاح أصدقاء الامس بعضه ببعض ..
الأشهر القليلة القادمة ستكون حبلى بالتغيرات ، فلم يكن قانون قيصر الا العصاة التي حرّكت المياه الراكدة في المستنقع السوري، و سيبدأ قريباً انتشار روائحه النتنة..

About زياد الصوفي

كاتب سوري من اللاذقية يحكي قصص المآسي التي جرت في عهد عائلة الأسد باللاذقية وفضائحهم
This entry was posted in الأدب والفن, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

1 Response to الأشهر القليلة القادمة ستكون حبلى بالتغيرات

  1. س . السندي says:

    ١: اردت التنبؤ من الرحل بعد بوتفليقه والبشير ؟
    فلم أجد غير بشار الاسد متبقياً ممن يبدأ إسمهم بحرف الباء ، وهى ليست صدفة “فالتالتة تابعة” كما يقول الاخوة المصريين ؟

    ٢: وأخيراً …؟
    الرؤوس ألان أكثر الجهات المتصارعة في سوريا رغبة في التخلص منه ، ليس فقط نكاية بالإيرانيين الذين جرجروه لطهران ، بل لأنه أصبح عالة عليهم في تحقيق سلام في سورية والخروج منها سالمين غانمين ، سلام ؟

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.