الأخوان المسلمين .. الوجه الأخر

* لا يقوم الوطن على الدين أو المذهب أو العقيدة ، وكل التجارب التي تقوم على هذا النحو تنزلق الى هاوية الأنحراف ، ومن ثم الى الزوال ! ، حيث تضيع الهوية الوطنية ، ويضيع الوطن معها ، فالوطن لا تشيده الأديان ، أنما الأوطان تبنى بالأخلاص للأرض ، بغض النظر عن الأنتماء الديني أو المذهبي أو العرقي ، وبنفس الوقت لا تبنى الأوطان بتنظيمات الجماعات الدينية المتطرفة ، كجماعة الأخوان المسلمين ! ، التي دمرت الوضع المجتمعي العربي ، وبالتحديد المجتمع المصري ، منذ بواكير أنطلاقها على يد الأمام حسن البنا 1928 م . وقد ترجم نهج جماعة الأخوان المسلمين – البعيد عن الوطنية ، بحديث مرشدهم الأسبق محمد مهدي عاكف / 1928 – 2017 ، البعيد عن مفهوم الوطنية والمواطنة ، في حديث صحفي له حيث تلفظ بألفاظ لا تدل ألا على التوغل في ” خيانة الجماعة .. للوطن وللأرض وللشعب ” ، حيث قال ( أثار حوار صحافي نشرته صحيفة « روزاليوسف » اليومية قبل أيام مع المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين المحظورة محمد مهدي عاكف أزمة عنيفة بين الصحيفة وجماعة الإخوان ، حيث تضمن نص الحوار عبارات على لسان عاكف قال فيها : « طز في مصر .. وأبو مصر .. واللي في مصر » ، وقابل الإخوان النشر بانتقادات عنيفة وتأكيدات بأن ما نشر كلام مفبرك ، وردت صحيفة ” روزاليوسف ” بإعلان التحدي ضد الجماعة بأن لديها نص الحوار مسجلا بصوت عاكف .. / نقل باختصار من موقع – دنيا الوطن بتاريخ 12.04.2006 . ) .
* جماعة الأخوان المسلمين ، ليست فقط باعت الوطن للأجنبي / كقضية التخابر مع دولة قطر وتنسيقها التخريبي مع منظمة حماس في فتح سجون مصر – كسجن طرة ، ولكنها أيضا كانت تلتزم قضايا ، وما تلبث بعد حين أن تقوم بخذل القضية ذاتها ، بل تبيعها ! ، وأكبر مثال على ذلك حين أنتخب محمد مرسي رئيسا لمصر 2012 – 2013 ، قال الأعلام الأخواني عنه ، بأنه سيحرر ” فلسطين ” ، وأورد لكم ملخص مقال منشور في موقع / المسار للدراسات الأنسانية ، بعنوان ” الرئيس محمد مرسي والقضية الفلسطينية ” ، بقلم – باسم القاسم ووائل سعد : ( كان لأنتخاب الرئيس الشهيد محمد مرسي وقعه الكبير فلسطينيًا ، خصوصًا المؤيدين لمسار المقاومة ؛ فقد مثل انتخابه فرصة لمسار المقاومة لتعزيز السير نحو مشروع التحرير الذي بات أقرب من ذي قبل ، وذلك لما لمصر من مكانة استراتيجية في الصراع العربي الصهيوني . وقد بات للمقاومة الفلسطينية سند وظهير يحميها ويدعمها من جهة الجنوب . هذه المقاومة في قطاع غزة ، التي كانت تقف وحيدة ، قبل انتخاب مرسي ، في تصديها للاعتداءات الإسرائيلية. لم تقتصر مواقف مرسي من القضية الفلسطينية على حياته السياسية قبل انتخابه رئيسًا لمصر في حزيران/ يونيو 2012؛ بل إن مواقفه تجاه القدس وفلسطين والمقاومة ازدادت صلابة ورسوخًا ودعمًا ؛ حيث اقترن القول بالفعل . وكانت فترة رئاسته لمصر من أكثر الفترات رعاية ودعمًا للقضية الفلسطينية . ) .


* ولكن هذا الرئيس ذاته / محمد مرسي ، بتسلمه للسلطة أبرز وجهه الأخر ، أي وجه جماعة الأخوان الحقيقي ، وهو الوجه الذي يمثل موقفا متناقضا بكل المعايير من القضايا الوطنية ، وعلى سبيل المثال ، أورد الواقعة التالية : حيث ختم الرئيس محمد مرسي رسالة كان قد أرسلها لشيمون بيريز / رئيس الوزراء الأسرائيلي ، يوصي بها مرسي ل ” بيريز ” خيرا بسفير مصر لدى أسرائيل ، أسرائيل التي تمثل العدو الغاصب والمحتل لفلسطين – بالنسبة لجماعة الأخوان ، تبدأ هذه الرسالة بعبارة ” عزيزي وصديقي العظيم ” وتنتهي بعبارة ” صديقكم الوفي ” ، وأورد مقطعا مختصرا من ديباجة هذه الرسالة / وهو يتكلم بها عن تعيين ” عاطف أسماعيل ” ، كسفير لمصر لدى أسرائيل : ( بدأ الرسالة .. ب : ” عزيزي وصديقي العظيم ” بيريز .. ولاعتمادي على غيرته ، وعلى ما سيبذل من صادق الجهد ، ليكون أهل لعطف فخامتكم وحسن تقديرها ، أرجو من فخامتكم أن تتفضلوا فتحوطوه بتأييدكم ، وتولوه رعايتكم ، وتتلقوا منه بالقبول وتمام الثقة ، ما يبلغه إليكم من جانبي ، ولا سيما إن كان لي الشرف بأن أعرب لفخامتكم عما أتمناه لشخصكم من السعادة ، ولبلادكم من الرغد .. ” صديقكم الوفي ” .. محمد مرسي . / نقل بأختصار من موقع بوابة الأهرام ) .
القراءة أولا – جماعة الأخوان ، جماعة سياسية ، مشبوه في أرتباطاتها بالدوائر الأجنبية ، الأن مصنفة بأنها ” منظمة أرهابية ” ، أمامها / حسن البنا ، مشكوك في أصل مؤسسها ، جماعة بنت أسسها على الحكم والسلطة ، تحت سقف الحكم الديني ، متبنية لشعار ” الأسلام هو الحل ” ، ولكنها تعتمد القتل في سبيل تحقيق أهدافها ! ، فهي تحتجب وراء الأسلام من أجل القفز على السلطة ، تقوم بأي عمل في سبيل السلطة والحكم ، حتى وأن كان العمل حرق الوطن / مصر .. فقد صرح خيرت الشاطر – أحد قيادي الجماعة ، بحرق مصر ( ” الجماعة أو حرق مصر ” هذه العبارة التى أطلقها خيرت الشاطر مهندس الإرهاب فى جماعة الإخوان ، قبل ساعات من عزل مرسى فى 30 يونيو 2013 ، أصبحت هذه المقولة حقيقة مطلقة ، خاصة مع تزايد العمليات الإرهابية وكان آخرها تفجيرات مدينة الطور بسيناء ، وميدان المحكمة فى مصر الجديدة وتفجيرات شارع رمسيس .. / نقل من موقع اليوم السابع – لمقال لعبدالمنعم أسماعيل ) . هنا يتضح بأن الجماعة بعيدة عن الوطنية ولاغية للأنتماء لمصر ، كل هدفها هو الحكم ، حتى وأن كلف ذلك حرق مصر ! .
ثانيا – تتبنى الجماعة أيضا مبدأ الأغتيالات في عملها السياسي من أجل الوصول الى مآربها ، ولها في ذلك تأريخ ، منها : ( أغتيال أحمد باشا ماهر – رئيس وزراء مصر الأسبق عام 1945 ، اغتيال محمود فهمى النقراشى – رئيس وزراء مصر فى عام 1948 ، أغتيال هشام بركات – النائب العام المصري عام 2015 ) ، كما لهم محاولات أغتيال فاشلة ، منها ( أبراهيم عبد الهادي – رئيس وزراء مصر الأسبق عام 1949 ، الرئيس المصري جمال عبدالناصر عام 1954 ) .
ثالثا – من ناحية التحالفات فالجماعة تتحالف حتى مع الذين تكفرهم عقائديا ، حيث أن للجماعة تحالفات مع النظام الأيراني ، وهو نظام شيعي أثني عشري ، تكفره كل الجماعات الأسلامية السلفية ومنها جماعة الأخوان ، ولكن السياسة تقتضي مثل هكذا تكتيكات ، فهي تغفل العقيدة في سبيل المصالح السياسية ، وأورد مقطعا من مقال منشور في موقع / العين الأخباري ، للدكتور نبيل الحيدري ، يعبر عن فكرة هذا التحالف ( لاشك في التقارب والتحالف التاريخي بين ولاية الفقيه والإخوان المسلمين ، حيث تشابه الرؤية والفكرة والأيديولوجيا والأسلوب والتقية والغدر والإرهاب والممارسة … وكذلك قيادة ولي الفقيه وقيادة المرشد ، حيث الطاعة العمياء والنسبة إلى الكهنوت فيتركان القرآن الكريم والحديث النبوي الشريف ويطيعان المرشد في كل تناقضاته وأهوائه وطغيانه وجرائمه. ) .
خاتمة : جماعة الأخوان المسلمين ، لا مبدأ دائم لها ، كل شئ قابل للتغيير ، معتمدة على تكتيك مرحلي ضبابي ، ولا نهج جلي وواضح تتبعه في مسيرتها منذ الأنطلاق / عام 1928 والى الأن . وأن ما ترفعه من شعارات ، ك ( “الإسلام هو الحل” و ” الإسلام دين ودوله ” و ” المصحف والسيف ” و .. ) ، كلها شعارات تخبئ خلفها وجها ظلاميا ، تكتنفه مخططات لدمار الشعوب والأوطان . جماعة الأخوان المسلمين ، لها اكثر من وجه ، وما سردته هو أحد تلك الأوجه الكالحة الذي تستتر من ورائه ! .

About يوسف يوسف

يوسف يوسف كاتب و باحث
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.