الأب سبيريدون طنوس: القسم الجمهوري..

القسم الجمهوري..

منذ زمن قررت أن لا أتطرق لأمور تسمى سياسية.. لكن عندما يكون شعب منكوب و تأتي شخصية مهزوزة استباحت كل شي في سبيل الحفاظ على التحكم باعناق البشر، شعب كان يعطي و بات يشحد لقمة العيش، كان من الصعب أن تبقى صامتا، شاهدت مقاطع من الهزلية التي سميت القسم الجمهوري، في قصر من الرخام و المرمر، سيارات فخمة و هدر أموال شعب، و الحضور بما فيهم بطريرك انطاكيا، الذي هاجر شعبه، بسبب ذلك المعتوه، يصفق لمن نصبه بطريرك، كان مشهدا مؤلما، مقرفا.. أن يحتفل معتوه بديكتاتوريته، و بدعم من الذين مفترض أن يحذوا حذو المسيح. لكنهم اختاروا طريق الشر، يحتفلون بمعتوه سرق و نهب و زور و دمر مستقبل شعب بات يفتقد أبسط مقومات الحياة.
فكل ما أستطيع قوله اليوم، هو ما قاله رب المجد:


“وَيْلٌ لَكُمْ أَيُّهَا الْقَادَةُ الْعُمْيَانُ”
الأب سبيريدون طنوس

نرجو متابعتنا على فيسبوك وتويتر بالضغط على الايقونتين
This entry was posted in الأدب والفن, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.