اكشف على خطيبتك قبل ما تدبس

Hosam Abutaleb

عمر بن الخطاب راح يخطب ( أم كلثوم بنت علي ) فسابوهم لوحدهم فراح شد جلابيتها و عرى رجلها يشوفها .. البنت – في عمر حفيدته – اتخضت وقالتله ( سيب هدومي ، والله لولا انك الخليفة لكنت كسرت مناخيرك )

البنت طلعت تجري علي ابوها تعيط وتشتكليه ( سبتني مع عجوز قليل الادب ) قالها اهدي يابنتي دا يعتبر جوزك دلوقت .. البنت الصغيرة كانت بنت ( فاطمه بنت محمد ) فمرضيتش باللي بيحصل مع غيرها حتي لو من امير المؤمنين

اللي عمله عمر كان طبيعي – وقتها – لأن الشرع أباح ليه إنه يعاين جسمها ( سواء عرفت او من غير ما تعرف ) علشان يتطمن أنها تصلح للنكاح .. فنلاقي مثلا الصحابي الجليل ( جابر بن عبد الله ) لما نوى يخطب واحده كان بيستخبى يشوف منها ( حاجات ) تحسسه ان هي دي اللي ينفع ينكحها

الكلام دا مينطبقش على ( العبيد ) حتى لو بيحبها .. فلما الصحابي زنباع الجذامي شاف العبد بتاعه ( سندر ) واقف مع جاريه وباسها .. راح قطعله ( الحنكلولو ) وحرق جسمه وقطع مناخيره .. اينعم النبي راضاه واعتقه بعد كده .. بس محدش قال للصحابي ( إنت عملت كده ليه يازنباع ) ؟؟

——————
مراجع : جمع الجوامع للسيوطي ج ٣ – ٢٢٨ / المغني لابن قدامه ٥١٩ / اسد الغابة ٢- ٤١٥ / السيره لابن هشام ٣- ١٥٥ / الاستيعاب ٢-٦٨٨ / سنن الدرامي ٢- ١٧٧

This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.