اقوال المسيح تدل انه هو الله الظاهر بالجسد ؟


يعترض الأخوة المسلمون على المسيحيين عندما يقولون ان المسيح هو الله الظاهر بالجسد وهو كلمة الله، وهو صورة الله على الأرض بلاهوته، وأبن الله بناسوته. ولكن ليس ولد الله بالتناسل ولا من صاحبة كما يدعي الآخرون .
هذه هي العقيدة المسيحية التي يؤمن بها كل مسيحي على الأرض . لكن المسلمين مؤدلجون حسب قرآنهم وتعاليم الشيوخ التي تغسل ادمغتهم ضد هذه العقيدة . ويكفّرون المسيحيين ويتهمون كتابهم المقدس بالتحريف لأن العقيدة المسيحية تتعارض مع ما علم به نبي الأسلام به المسلمين وما جاء في قرآنهم . ويعتبرون كتابهم هو الصحيح وغيره كلها محرفة وغير صحيحة ، ناقضين ما جاء به القرآن من ايات تمجد التوراة والأنجيل وتصفها انها هدى ونور للبشرية.ومناقضين لقولهم ان ايمان المسلم لا يكتمل ألا بإيمانه بالكتب المنزلة المقدسة السابقة للقرآن وبرسل الله السابقين للاسلام ، ثم يقولون عنها انها محرفة ويغيرون بحقيقة بعض الأنبياء وتاريخهم كما في حادثة صلب المسيح التي ينكرها القرآن بلا دليل بعد 600 سنة من وقوعها .
ولغرض احراج المسيحيين من قبل بعض المسلمين يسألونهم اين قال المسيح انا الله فأعبدوني ؟ وفي اي نص بالأنجيل ذكرت هذه العبارة ؟ انهم يريدون ان تأتي هذه العبارة نصا على لسان السيد المسيح كما هم يشتهون !!
وللاجابة على تشكيك المسلمين بألوهية السيد المسيح نقول لهم :
الملك لا يقول لشعبه انا الملك فأحترموني، لأن الشعب يعرف الملك ولا يحتاج الملك ان يقول اينما حلّ انا هو الملك . المسيح لا يحتاج ان يقول للناس انا هو الله، لأنه قال كلاما مثل هذا تماما بشكل يفهمه الناس انه هو صورة االله وكلمته على الأرض . وما قاله السيد المسيح عن نفسه معادلا نفسه بالله لا يجروء اي انسان ان يقوله . واعتراف المسيح بألوهيته هي السب الذي دفع اليهود الحاقدين على اتهامه بالتجديف ، والضغط على حاكم القدس هيرودس لإصدار حكم الأعدام به صلبا للتخلص منه .
يصعب ان يتخيل المسلم قول المسيحي ان المسيح هو ممثل الله على الارض، لكنه يردد في قرآنه الاية القائلة : ” إنما المسيح هو كلمة الله وروح منه” دون ان يفكروا بمعنى هذه العبارة اويتجاهلونها لأنها تؤيد ما جاء بالأنجيل ( في البدء كان الكلمة، وكان الكلمة عند الله ، وكان الكلمة الله) . المعنى واحد ان المسيح هو كلمة الله، وكلمة الله هي ذات الله المعبرة عنه .
وسنسرد بعض من اقوال المسيح الرب الذي قال انا هو الله ولكن باساليب وكلام يفهم منه الجميع انه هو الله الظاهر بالجسد، وهو أبن الله كإنسان كامل بالأنتساب الروحي الى الله، لأنه من الله جاء الى الأرض ليرى الناس الله متجسدا بعيونهم ويسمعوا كلمة الله بآذانهم . وهو انسان كامل متحدا بلاهوت الله الحال فيه، لأنه اله كامل بصورة انسان، فالمسيح له طبيعتان لاهوتية وناسوتية كاملة، اله كامل وانسان كامل. ولا يحتاج المسيح ان يقول اناهو الله فأعبدوني . لأنه قالها بشكل آخر ، انا والآب واحد ، من رأني راى الآب ، والآب يعني الله . لكن هذا عصي على فهم من لايؤمن به، لأنه مبرمج بعكس هذا المفهوم.
اما اعماله ومعجزاته فلا يعملها الا الله وحده، ولم ينجز اي نبي قبله اي معجزة من قدرته الذاتية بدون امر من الله، اما المسيح فلكونه كلمة الله فهو يامر بنفسه وكل شئ ينفذ بأمره بكلمة الله التي يمثلها على الأرض وله سلطان الله في الخلق و الشفاء واحياء الموتى وعلم الغيب ومعرفة المستقبل وما يفكر به الناس، وله سلطان على الطبيعة ويهدئ العواصف ويمشي على الماء ، ويكثر الطعام ، ويشبع الجياع . وهذا ما اشار له القرآن بتعبير( باذن الله) ، اي يقوم المسيح بالمعجزات بقوة لاهوت الله الحال فيه.
ولمن يريد ان يعرف الحقيقة ليكمل قراءة المقال . وهذه هي الادلة الدامغة على الوهية يسوع المسيح وليس النبي البشري عيسى بن مريم القرآني .
يسوع المسيح اثبت في كثير من اقواله انه هو الله الظاهر بالجسد .
v قال السيد المسيح :” انا هو الأول والآخر – أنا هو البداية والنهاية – أنا هو الألف والياء” . وكلمة [انا هو] تعني (الله) لأن الله قالها عدة مرات معبرا عن ذاته .
الله هو البداية وهو النهاية اي انه الأزلي – الابدي كما قالها في توراة موسى وكتب الأنبياء. والمسيح قال نفس العبارة عن نفسه، فالمسيح هو الله الظاهر بالجسد .
المسيح هو (الرب الكائن والذي كان والذي يأتي القادر على كل شئ) .
وهذه صفات الله تماما. فمن يكون المسيح ؟
وقال السيد الرب : ” أني انا هو الفاحص الكلى والقلوب “.
من هو القادر على فحص قلوب كل الناس ومعرفة ما فيها غير الله ، والمسيح هو القادر على ذلك .
v قال السيد المسيح لتلاميذه : ” أنا معكم كل الأيام حتى إنقضاء الدهر” متى20:28
مَنْ مِنَ البشر يستطيع ان يبقى مع الآخرين حتى إنقضاء الدهر غير الله ؟
المسيح دُعيَ اسمه عمانوئيل، اي [الله معنا]، والمسيح قالها علانية انه سيبقى مع كل من يؤمن به الى انقضاء الدهر . فمن يكون المسيح ؟
v قال المسيح : انا والآب واحد، من رآني راى الآب . والاب هو الله في السماء وكل مكان في الكون . فمن يكون المسيح ؟ هل يجروء انسان عاقل او نبي ان يقول هذا الكلام غير المسيح ؟
v قال السيد المسيح : ” دُفعَ اليّ كل سلطان في السماء وعلى الأرض ” متى 18:28
من الذي يملك كل سلطان مالك السماء والأرض غير الله، فكيف يملك المسيح هذا السلطان الذي به يشفى المرضى ويُحي الموتى ويعلم الغيب والمستقبل ويغفر الذنوب، ويخلق المادة الحية، وهذه كلها من عمل الله وحده، فمن يكون المسيح الذي يملك كل سلطان الله، سوى الله الظاهر بالناسوت ؟
v قال السيد المسيح : السماء والأرض تزول، لكن كلامي لايزول ” متى 35:24
كلام المسيح الذي لا يزول هو كلام الله الباقي للابد.
جاء في مزمور 119: 89 ” الى الأبد كلمتك يارب مثبتة في السماوات” .
كل الأنبياء قالوا : ” هكذا قال الرب”، اما المسيح لم يقل مثل هذا، لأنه هو الرب المتكلم على الأرض .
v الله ارسل قديما الأنبياء والرسل ، والمسيح خاطب اليهود قائلا : ” ها أنا أرسل اليكم الأنبياء وحكماء وكتبة، فمنهم تقتلون ومنهم تصلبون ومنهم تجلدون في مجامعكم ، وتطردون من مدينة الى أخرى ” متى 34:23
المسيح الأنسان يرسل الأنبياء والحكماء مثل الله ، فمن يكون المسيح ؟
v قال السيد المسيح أنه موجود في كل مكان .
” حينما أجتمع اثنان او ثلاثة باسمي ، فهناك أكون في وسطهم “
كيف يمكن للمسيح ان يكون في كل مكان في العالم وفي وسط كل اجتماع مع المؤمنين به إن لم يكن هو الله المتجسد والنازل من السماء؟
هل يحتاج المسيح ان يقول: [ أنا الله فأعبدوني؟ ]، الا يدل كلامه الواضح انه هو الله ؟
v قال السيد المسيح لليهود انه هو رب السبت، اي رب الزمن عندما لامه اليهود انه يعمل خيرا للناس يوم السبت.
قال : ” إن ابن الأنسان هو رب السبت ايضا ” متى 8:12
قال السيد المسيح : ” تعالوا اليّ يا جميع المتعبين وثقيلي الأحمال، وأنا اريحكم”
من يستطيع أن يدعو جميع المتعبين بالعالم لياتوا اليه وحده، وهو قادر ان يريحهم ويزيل اوجاعهم ويرفع عنهم احمالهم الثقيلة ؟ الا الله وحده، اذن المسيح هو الله .
هل يحتاج المسيح ان يقول انه هو الله بوضوح أكثر من هذا ؟
عظمة السيد المسيح انه يعرف افكار الناس ويعرف ما يقولون وما سيتصرفون ولهذا كان يتكلم بما يستوعبوه ، ولهذا لم يقل للناس مباشرة : انا هو الله فأعبدوني ، لكن كل كلامه كان يدل على انه هو الله، وكثير من الناس سجدوا له، وقبل سجودهم ولم يعترض لأنه هو الله المستحق السجود والتمجيد.
لقد اثبت السيد المسيح انه هو الله بسلطان لاهوته لا بالقول فقط بل بعمل المعجزات الخارقة للطبيعة. فمن يمكنه ان يحي الموتى ويعيد الحياة لهم غير الله مانح الحياة ، والمسيح قال انا هو الطريق والقيامة والحياة ، لا احد يأتي الى الآب الا بي ؟
– المسيح احيا الموتى واعاد لهم الحياة لأكثر من مرة . فمن يكون المسيح ؟
قالها السيد المسيح بكل وضوح: ” لقد دُفعَ لي كل سلطان في السماء والأرض” وهذا هو سلطان الله لأن ناسوت المسيح متحد به لاهوت الله بلا انفصال. وقال :” لا احد يعرف الآب إلا الأبن ” .
v قال السيد يسوع المسيح انه هو الديان .
” كثيرون سيقولون لي في ذلك اليوم (يوم الحساب) : يارب يارب ، اليس باسمك أخرجنا شياطين ، وباسمك صنعنا قوات (معجزات) كثيرة ؟ حينئذ اصرح لهم : أني لم اعرفكم قط ” متى 7: 22 و23 .
v قال السيد المسيح : ” من يسمع كلامي ويعمل بها اشبه برجل عاقل بنى بيته على الصخر ” متى 24:7
المسيح الرب يعبّر عن نفسه أنه اساس الأمان والسلام كالصخر، في الحياة الحاضرة وفي الأبدية ايضا، لأنه هو الله مصدر الأمن والسلام دون ان يقولها صراحة [ أنا الله ] .
v في موعضة السيد المسيح على الجبل ، قال للناس أنه متى جاء في مجده وجميع الملائكة القديسون معه، سيجمع أمامه جميع الشعوب ويقول للذين عن يمينه :
” تعالوا يا مباركي أبي ، رثوا الملكوت المعد لكم منذ تأسيس العالم ، ثم يقول للذين على يساره : إذهبوا عني يا ملاعين الى النار الأبدية المعدة لأبليس وملائكته ” متى31:25-46
من هو ديّان العالمين الذي يمنح الملكوت للأبرار ويرمي الأشرار في نيران جهنم غير الله ؟ المسيح هو الديان، فمن يكون المسيح غير الله الديان العادل ؟
فهل هو بحاجة ان يقول للناس : أنا الله فأعبدوني ليصدقه الناس ، وليتأكد المسلمون انه هو الله الظاهر بالجسد ؟
قال ابراهيم قديما في العهد القديم وهو يكلم الرب الآله : ” أديان كل الأرض لا يصنع عدلا ” ؟
قال النبي موسى : ” الرب يدين شعبه ” .تثنية 36:32
في رسالة بولس الى العبرانيين 22:12 : ” اتيتم … الى الله ديان الجميع ” عبرانيين 22:12
قال أخنوخ ابن آدم السابع في نبوءة : ” هوذا قد جاء الرب في ربوات قديسيه ليصنع دينونة على الجميع “.
v الله هو الديان ، والمسيح هو الديان ، فمن يكون المسيح وليس لنا سوى اله واحد وليس الهين .
v المسيح هو والاب والروح القدس واحد . قال السيد المسيح : [ انا والآب واحد ، من راني رأى الآب ]
قال السيد الرب : ” فاذهبوا وتلمذوا جميع الأمم وعمدوهم باسم الآب والأبن والروح القدس ” متى 19:28
هذا الكلام يثبت ان الآب والأبن والروح القدس هو اله واحد. وثالوث جامع .
لم يقل المسيح [باسماء] الآب والأبن والروح القدس، بل (باسم) لأن الثلاثة اقانيم اله واحد وليس ثلاث الهة كما يفهم الآخرون هذا بغباء .
v قال السيد المسيح : ” انا هو نور العالم، من يتبعني فلا يمشي بالظلمة”
مَنْ مِنَ الأنبياء او البشر يستطيع ان يقول انه نور العالم ؟
v المسيح يعترف أنه ابن الله لأنه انسان، لا اب بشري له ، وكان يسمّي نفسه تواضعا انه ابن الأنسان .
سأل رئيس الكهنة قيافا السيد المسيح قائلا: هل انت ابن الله المبارك ؟
اجابه المسيح : ” أنا هو ” .
في مفهوم اليهود ان ابن الله معادلا الى الله، وعبارة [انا هو] بالعبرية تعني انا هو الله . ولهذا اتهم اليهود يسوع المسيح انه يجدف على الله ، وحكموا عليه بالموت صلبا .
قال المسيح لليهود : ” الذي قدسه الآب ، وأرسله الى العالم ، اتقولون له إنك تجدف ، لأني قلت أني ابن الله ؟ ” .
قال السيد المسيح : ” سأعطى كل واحد منكم بحسب أعماله “
اي هو الديان لكل البشر حسب اعمالهم .
كلام كثير غير هذا قاله السيد المسيح يدل فيه انه هو الله الظاهر بالجسد . ولا يحتاج ان يقول انا الله فأعبدوني .
من له اذنان للسمع فليسمع ، ومن له عقل للتفكير ليستخدمه بدلا من تجميده .
صباح ابراهيم

About صباح ابراهيم

صباح ابراهيم كاتب متمرس في مقارنة الاديان ومواضيع متنوعة اخرى ، يكتب في مفكر حر والحوار المتمدن و مواقع اخرى .
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.