اغتيالات بأوامر نبوية!

يوسف البندر
الاغتيال هو احدى الوسائل التي اُستُخدمت من قبل النبي محمد للقضاء على معارضيه، فقد أرسل أحد الأنصار وهو محمد بن مسلمة الاوسي الى زعيم يهود بني قريظة (كعب بن الاشرف) فتم اغتياله في السنة الثالثة بعد الهجرة!
ثم قرر الخزرج وبدافع المنافسة مع الاوس، اغتيال أحد زعماء يهود بني النضير، وبعد ان حصلوا على موافقة محمد، تم اغتيال سلام بن ابي الحُقيق من قبل مجموعة من المسلمين بقيادة عبد الله بن عتيك!
بعدها جاء دور ابن سُنينة وكان من يهود بني حارثة، وتم اغتياله من قبل شخص يدعى محيصة بن مسعود!
بعد أن تمت هذه العملية بنجاح، أرسل خاتم النبيين أحد أصحابه وهو عُمير بن عدي الخطمي وكانت الضحية هذه المرة امرأة تدعى عصماء بنت مروان، فعاد عُمير وأخبر محمد بقتلها، فقال محمد: نصرت الله ورسوله يا عُمير!
أبو عَفَك هو الضحية الخامسة وهو يهودي من بني عمرو بن عوف وكان شيخاً كبيراً قد بلغ مئة وعشرين سنة، وقد قام باغتياله سالم بن عُمير الانصاري!
بعدها أرسل نبي الامة أحد الصحابة ويدعى عبد الله بن أنيس لاغتيال خالد بن سفيان وهو من هذيل، وقد تمت العملية بنجاح!
الضحية السابعة من سلسلة هذه الاغتيالات هو قيس بن رفاعة وهو أحد زعماء قبائل قيس، فقد أمر نبي الرحمة ثلاثة من أصحابه على رأسهم عبد الله بن ابي حدرد للتخلص منه، فانطلقوا اليه وانجزوا المهمة بنجاح!


أما آخر الاغتيالات التي حدثت في عهد محمد هو اغتيال عبهلة بن كعب (الأسود العنسي) الذي سيطر على اليمن وامتد نفوذه الى أجزاء واسعة من الجزيرة، فقد أصدر محمد أمر الاغتيال وكلف به أهل اليمن، واستغرقت العملية وقت أطول من أي عملية سابقة بحيث لم تتم الا ومحمد على فراش الموت!
يقول الاديب الليبي الصادق النيهوم: “الشعوب التي تفشل في تشخيص أمراضها بشجاعة تموت نتيجة تناول الدواء الخطأ”..!
دمتم بألف خير!
المصدر: الطبقات الكبرى لابن سعد (الجزء الثاني) / الكامل في التاريخ لابن الاثير (الجزء الثاني)/ المغازي للواقدي.

This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.