اعتذر منك حبيبي #الساروت

اعتذر منك حبيبي الساروت لأني لم أتمكن من إقناعك بأحلام أخرى لسوريا أحلام لا تمر عبر الجهاد الإسلامي لتحقيقها .. كنت أتمنى لو استطعنا ان نتشارك أحلام البدايات للنهاية .. أتمنى لو انك و شباب ثورتنا لم يتجهوا لأحلام الخذلان الأخرى لربما لو كنا اتفقنا على الحلم لكنا انتصرنا و لو قليلا ..
حزينة انا عليك يا ابني يا حبيبي و أتصور حزن أمك و دموع الصبايا و أهل حمص الشرفاء الأبطال ..
رحمك الله و لروحك السلام هذا السلام الذي لم بقدر لنا ان نعرفه في حمص الجنة الضائعة.


العزاء لحمص لسوريا .. لنا جميعا بفقدان ابننا الذي اصبح شهيد فشلنا و خذلاننا .. الساروت شهيد كل السوريين و ضحيتهم كملايين الشبان …
الرحمة و السلام لروحك الطاهرة

About لمى الأتاسي

كاتب سورية ليبرالية معارضة لنظام الاسد الاستبدادي تعيش في المنفى بفرنسا
This entry was posted in الأدب والفن, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.