اطمئنوا .. لسنا وحدنا..

حصلت ليلة أمس مشادة كلامية بين الرئيس الاميركي و بين صحفي من وكالة السي ان ان أثناء المؤتمر الصحفي للرئيس ترامب بعد اعلان نتائج الانتخابات.. (شاهد الفيديو اسفلاً)
ضجّ الاعلام الاميركي منذ يوم امس بعد هذه الحادثة ، و التي كانت احد نتائجها سحب تصريح دخول الصحفي الى البيت الأبيض لتغطية المؤتمرات الصحفية..
اذا قرأت تعليقات الاميركيين على وسائل التواصل الاجتماعي تجد حجم التجاذب و الاختلاف و الانشقاق الأفقي و الشاقولي داخل المجتمع الاميركي..
فعلى الصفحات المعارضة للرئيس الاميركي تقرأ آلاف التعليقات المنددة بسلوكه و بردود افعاله و بانفعاله الغير مبرر اثناء المؤتمر ، و تقرأ كيل من السباب و الاستخفاف به و بمن يمثّل من جمهور في مختلف الاراضي الاميركية ..
و على الصفحات المقابلة و المؤيدة لترامب ، تقرأ آلاف التعليقات التي تنتقد و بشدة و بأفظع الألفاظ هذا الصحفي الذي تتطاول على اسياده و تجرّأ على استفزاز الملهم الاول ، و تشفّيهم بطرده و سحب تصريح عمله في البيت الأبيض..

ما أردت قوله من خلال هذا التقديم هو لتبسيط ما نعانيه نحن السوريين من تفاوت يصل الى حد التمنّي بالموت للمختلفين مع آرائنا ما بين الصفحات المؤيدة و المعارضة للرئيس الشاب ( طال عمرو ) .. و لتقديم جرعة أمل لشعوبنا بأن باقي الشعوب لم تسبقنا بعد فيما يدّعون أنهم فهموا معنى الاختلاف و قدرتهم على تحمّل الرأي الآخر..

الديمقراطية ما زالت في مراحل نشأتها في كل مجتمعات الارض ، و الخلاف الوحيد بين المجتمعات الشقراء و الاخرى السمراء و الثالثة ذات لون البينين ، هو الخلاف ما بين زعامات هذه المجتمعات و طريقة وصولها الى السلطة عبر الصناديق او من خلال الانقلابات العسكرية او عن طريق التوريث، اما الشعوب قاطبةً فما زالت بحاجة الى زمن طويل للوصول الى الحد الأدنى من الديمقراطية ، ليس بسبب عدم قدرتها على تبنيها ، بل بسبب من هم مسؤولون عن ايصالها..

اطمئنوا .. لسنا وحدنا..

About زياد الصوفي

كاتب سوري من اللاذقية يحكي قصص المآسي التي جرت في عهد عائلة الأسد باللاذقية وفضائحهم
This entry was posted in الأدب والفن, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.