استاذ جامعي يهين طالبة لارتدائها حجاب بعنصرية

في أحدى المحاضرات في الجامعة الأميركية في بيروت، كانت تجلس الطالبة مريم دجاني, لتسأل الأستاذ سمير خلف، الذي كان يحاضر في علم الاجتماع، أن يعيد جملته الأخيرة، ففوجئت برد غاضب، عنصري منه: “لا تستطيعين أن تسمعيني لأن هذا الوشاح الغبي يغطي أذنيك. لذلك، إن نزعت هذا الحجاب ستتمكنين من سماعي بوضوح.! فردت عليه قائلة: “إن هذا رأيك الشخصي ولا يحق لك التهجم عليَّ”،.. فما كان منه إلا أن رد موضحاً: “إنه لا يتهجم عليها بل يتهجم على كل المحجبات بالمجمل”.
ولم يكتف خلف بذلك، حسب مريم، لا بل راح يسألها بعد نهاية المحاضرة عن المدرسة التي ارتادتها، وعما إذا كانت أمها محجبة و”كأنه لم ير فتاة محجبة من قبل”! فلجأت الشابة إلى إدارة الجامعة, ثم نشرت قصتها على حسابها الشخصي على الفيسبوك، لأن الأمر لم يعد مسألة شخصية بل قضية عامة تمس جميع المحجبات وكل امرأة، بل كل شخص حر له الحق في أن يكون كما يريد وأن يرتدي ما يريد. فلكل إنسان الحق بأن يعبر عن نفسه وعن هويته دون أن يحقر أو يهان “. لتنتشر بعد ذلك بين اللبنانيين على مواقع التواصل الاجتماعي 

About أمل عرافة

أمل عرافة خبيرة فلكية مجازة من معاهد لاس فيغاس ولندن, نيودلهي, بكين وطوكيو وجنوب افريقيا, دراسات معمقة في علم التنجيم , اهم ما تنبأت به هو كارثة تسونامي, وصول اوباما الى رئاسة اميركا, وحادثة الطائرة الماليزية, كاتبة مغربية بشؤون المرأة العربية والفن
This entry was posted in الأدب والفن, فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply