اذا شفت الاعمى طبو مانك اكرم من ربو

الكاتبة السورية سلوى زكزك

سلوى زكزك:

عمرها ٣٠ سنة..عندها خمس اطفال، تم تشخيص اصابتها بالتصلب اللويحي، طبعا زوجها طلقها ، ومن كتر مو قلبو كبير قلها حضانة الاطفال اللك…
تزوجت بسن ال١٧..لاتعمل ولم تكمل تعليمها ابدا..
الزوج الكريم تزوج وصار اسمو عريس الهنا..يدفع نفقة لاتكفي سعر خبز للاطفال..الزوجة تبحث عن من يطعمها ويطعم اطفالها ومن يدفع لها آجار المنزل ومستغناية عن الدواء..مو مهم ابدا…
سؤال لمن افتتح جمعية تعدد الزوجات، هل النساء المريضات مشمولات برعايتكم؟ ام انها امراة خارج الفعالية؟ وبالتالي تموت اشرفلها واريحلكم؟ ومسؤولية رعايتها ورعاية اطفالها متروكة للمحسنين؟
وين مسؤولية الزوج بعلاجها؟ وين مسؤولية الزوج برعاية اطفاله لان زوجته غير قادرة صحيا وماديا على ذلك..


واين مسؤولية المجتمع..وكانكم تعممون القول العثماني الهمجي: (اذا شفت الاعمى طبو مانك اكرم من ربو)..
إنها عصور الظلام يا ظلاميي القرن الواحد والعشرين…

نرجو متابعتنا على فيسبوك وتويتر بالضغط على الايقونتين
This entry was posted in الأدب والفن, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.