اخطاء اللغة في القرآن

الفتنة الكبرى بين المسلمين

اخطاء اللغة في القرآن

رجل الدين الشيعي احمد القبنجي يفضح بلاغة القرآن
لقد تباهى القرآن على رصانة كتابه الفريد وتحدى الأنس والجن مجتمعين ان يأتوا بسورة من مثله، فقال :
“قل لئن اجتمعت الانس والجن على ان يأتوا بمثل هذا القران، لا يأتون بمثله ولو كان بعضهم لبعض ظهيرا” الأسراء 88

كما تحدى الناس اجمعين إن يتدبروا القرآن وان يجدوا في هذا الكتاب اختلافا كثيرا، لكونه منزلا من الله ولا توجد فيه اختلافات ولا اخطاء . فقال :
” افلا يتدبرون القران ولو كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافا كثيرا” النساء 82
تدبرنا القرآن ودرسه الكثير غيرنا من الباحثين والمختصين بعلوم اللغة والدين بدقة وعناية، فوجدنا فيه آلاف الأخطاء والمتناقضات وكتبَ الكثيرُ من الباحثين عنه مفندين اخطاءه الأملائية والنحوية والبلاغية والتأريخية و العلمية والجغرافية حتى العلماء المستشرقين الّفوا كتبا كثيرة على أخطاء القرآن اللغوية والنحوية. وها نحن نقتبس بعضا من تلك الأخطاء لنعرضها على المسلمين ويكونوا هم الحكم المنصف على ما يرونه من أخطاء واضحة ويقرروا ان كان هذا الكتاب من كلام الله المعصوم عن الخطا، ام من تأليف بشر يخطا ويصيب وليس فيه اي عصمة، وكثرة الأخطاء التي فيه تفضح مصدر الكتاب . ومؤلفه حكم عليه مسبقا ان وجدت فيه اخطاء كثيرة، فهو من عند غير الله .
المصيبة ان ما يعتبره المسلمون ان القرآن هو معجزة لغوية وبلاغية، ان اكثر الأخطاء التي فيه هي لغوية وبلاغية وتكرار ممل وترتيب سئ ولخبطة في تسلسل زمن الأفعال ، وكلاما بلسان الله يتحدث به بضمير الغائب، ويقول الله عن نفسه اثناء كلامه : [هو] السميع الحليم ، لا اله الإ [هو] !!! فهل المتكلم يقول عن نفسه هو الذي …. ؟
سنسرد الأخطاء اللغوية والنحوية والبلاغية وليحكم اهل العلم بالعدل .
البقرة 20: “يكاد البرقُ [يَخطفُ] أبصارَهم ” . الصحيح : يكاد البرقُ [يختطفُ] ابصارَهم”
البقرة 184: ” وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ فَمَن [تَطَوَّعَ] خَيْرًا فَهُوَ خَيْرٌ لَّهُ وَأَن تَصُومُواْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ” . الصحيح : ” فمن [يتطوع] خيرا، فهو خير له .
البقرة 222 : ” فَاعْتَزِلُواْ النِّسَاء فِي الْمَحِيضِ وَلاَ تَقْرَبُوهُنَّ حَتَّىَ [يَطْهُرْنَ] فَإِذَا تَطَهَّرْنَ فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ أَمَرَكُمُ اللَّهُ “
الصحيح : وَلاَ تَقْرَبُوهُنَّ حَتَّىَ [يَتطْهُرْنَ] فَإِذَا تَطَهَّرْنَ ….
الأنعام 125 : ” وَمَن يُرِدْ أَن يُضِلَّهُ يَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَيِّقًا حَرَجًا كَأَنَّمَا ي[يُصَّعَّدُ] فِي السَّمَاء”
الصحيح : كَأَنَّمَا [يتصَّعَّدُ] فِي السَّمَاء
“النساء 142/143 : ” وَلاَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ إِلاَّ قَلِيلاً [مُّذَبْذَبِينَ] بَيْنَ ذَلِكَ”
الصحيح : [مُّتذَبْذَبِينَ] بَيْنَ ذَلِكَ …
الأعراف 171 : ” وَإِذ نَتَقْنَا الْجَبَلَ فَوْقَهُمْ كَأَنَّهُ ظُلَّةٌ وَظَنُّواْ أَنَّهُ وَاقِعٌ بِهِمْ خُذُواْ مَا آتَيْنَاكُم بِقُوَّةٍ [وَاذْكُرُواْ] مَا فِيهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ”
الصحيح : [وتذكّروا] ما فيه …


يونس 24 : ” حَتَّىَ إِذَا أَخَذَتِ الأَرْضُ زُخْرُفَهَا [وَازَّيَّنَتْ] وَظَنَّ أَهْلُهَا …”
الصحيح : ” ” حَتَّىَ إِذَا أَخَذَتِ الأَرْضُ زُخْرُفَهَا [وَتزَّيَّنَتْ] وَظَنَّ أَهْلُهَا …”
المؤمنون 11: “فَإِذَا نُفِخَ فِي الصُّورِ فَلا أَنسَابَ بَيْنَهُمْ يَوْمَئِذٍ [وَلا يَتسَاءَلُونَ]”
الصحيح : “فَإِذَا نُفِخَ فِي الصُّورِ فَلا أَنسَابَ بَيْنَهُمْ يَوْمَئِذٍ [وَلا يُسَاءَلُونَ]”
البقرة 31 : “وَعَلَّمَ آدَمَ الأَسْمَاء كُلَّهَا ثُمَّ [عَرَضَهُمْ] عَلَى الْمَلائِكَةِ”
الصحيح : ” “وَعَلَّمَ آدَمَ الأَسْمَاء كُلَّهَا ثُمَّ [عَرَضَهُن] عَلَى الْمَلائِكَةِ”
الأسماء أسم مؤنث ، يقال الأسماء جميلة، وليس جميل .
البقرة 35/36 : ” وَقُلْنَا يَا آدَمُ اسْكُنْ أَنتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ وَكُلاَ مِنْهَا رَغَدًا حَيْثُ شِئْتُمَا وَلاَ تَقْرَبَا هَذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنَ الظَّالِمِينَ [فَأَزَلَّهُمَا الشَّيْطَانُ عَنْهَا] ..”
الصحيح : [ فوسوس لهما الشيطان]
البقرة 49 : “وَإِذْ نَجَّيْنَاكُم مِّنْ آلِ فِرْعَوْنَ يَسُومُونَكُمْ سُوءَ الْعَذَابِ [يُذَبِّحُونَ] أَبْنَاءَكُمْ وَيَسْتَحْيُونَ نِسَاءكُمْ “
الصحيح: “وَإِذْ نَجَّيْنَاكُم مِّنْ آلِ فِرْعَوْنَ يَسُومُونَكُمْ سُوءَ الْعَذَابِ [يقتلون] أَبْنَاءَكُمْ وَيَسْتَحْيُونَ نِسَاءكُمْ ..”
البقرة 161 :” فَادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُخْرِجْ لَنَا مِمَّا تُنبِتُ الأَرْضُ مِن بَقْلِهَا وَقِثَّائِهَا [وَفُومِهَا] وَعَدَسِهَا وَبَصَلِهَا”
الصحيح : مِن بَقْلِهَا وَقِثَّائِهَا [ وثومها ] وَعَدَسِهَا وَبَصَلِهَا
الثوم هو الإسم الفصيح للكلمة، بدلا من اللهجة المحلية الدارجة .
البقرة 61 : ” اهْبِطُواْ [مِصْراً] “
الصحيح : اهبطوا [مصرَ]
البقرة 69 : ” قَالُواْ [ادْعُ لَنَا رَبَّكَ] يُبَيِّن لَّنَا مَا لَوْنُهَا “
الصحيح : [سل رَبَّكَ] يُبَيِّن لَّنَا مَا لَوْنُهَا .
البقرة 83 :” وَإِذْ أَخَذْنَا مِيثَاقَ بَنِي إِسْرَائِيلَ [لاَ تَعْبُدُونَ] إِلاَّ اللَّهَ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا “
الصحيح : [لاَ تَعْبُدُوا] إِلاَّ اللَّهَ …. منع صريح ونهي .
البقرة 100 : ” أَوَكُلَّمَا عَاهَدُواْ عَهْدًا[ نَّبَذَهُ ] فَرِيقٌ مِّنْهُم “
الصحيح : أَوَكُلَّمَا عَاهَدُواْ عَهْدًا [ نقضه ]فَرِيقٌ مِّنْهُم .
البقرة 104 : “يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَقُولُواْ [رَاعِنَا] وَقُولُواْ انظُرْنَ ”
الصحيح : “يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَقُولُواْ [رَاعِونَا] وَقُولُواْ انظُرْنَ”
البقرة 106 : ” [مَا نَنسَخْ مِنْ آيَةٍ أَوْ نُنسِهَا نَأْتِ بِخَيْرٍ مِّنْهَا] أَوْ مِثْلِهَا أَلَمْ تَعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ عَلَىَ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ “
الصحيح : ” مَا نُنسِكَ مِنْ آيَةٍ أَوْ نَنسَخْها نَجئ بمثلها “
إن كان هناك آية خير منها ، لماذا لم تأت اولا ؟
البقرة 119 : ” إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ بِالْحَقِّ بَشِيرًا وَنَذِيرًا [وَلاَ تُسْأَلُ] عَنْ أَصْحَابِ الْجَحِيمِ “
الصحيح : ” إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ بِالْحَقِّ بَشِيرًا وَنَذِيرًا [وَلن تُسْأَلُ] عَنْ أَصْحَابِ الْجَحِيمِ “
البقرة 128 : ” رَبَّنَا وَاجْعَلْنَا مُسْلِمَيْنِ لَكَ وَمِن ذُرِّيَّتِنَا أُمَّةً مُّسْلِمَةً لَّكَ [وَأَرِنَا مَنَاسِكَنَا] وَتُبْ عَلَيْنَا “
الصحيح : ”رَبَّنَا وَاجْعَلْنَا مُسْلِمَيْنِ لَكَ وَمِن ذُرِّيَّتِنَا أُمَّةً مُّسْلِمَةً لَّكَ [وَأَرِهم مَنَاسِكَهم] ”
الكلام يعود على قوم ابراهيم وإسماعيل .
البقرة 133: ” قالُواْ نَعْبُدُ إِلَهَكَ وَإِلَهَ آبَائِكَ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ[….] إِلَهًا وَاحِدًا وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ تِلْكَ أُمَّةٌ قَدْ خَلَتْ لَهَا مَا كَسَبَتْ ”
الصحيح : ” قالُواْ نَعْبُدُ إِلَهَكَ وَإِلَهَ آبَائِكَ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ[ويعقوب] إن تِلْكَ أُمَّةٌ قَدْ خَلَتْ لَهَا مَا كَسَبَتْ ”
لايوجد مبرر لحذف أسم يعقوب من سلالة الأنبياء .
البقرة 137 : ” فَإِنْ آمَنُواْ [بِمِثْلِ مَا] آمَنتُم بِهِ فَقَدِ اهْتَدَوْا “
الصحيح : ” ” فَإِنْ آمَنُواْ [بِمَا] آمَنتُم بِهِ فَقَدِ اهْتَدَوْا “
البقرة 158 : ” إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِن شَعَائِرِ اللَّهِ فَمَنْ حَجَّ الْبَيْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلاَ جُنَاحَ عَلَيْهِ [أَن يَطَّوَّفَ] بِهِمَا “
الصحيح : ” فَلاَ جُنَاحَ عَلَيْهِ أَن [لا يَطَّوَّفَ] بِهِمَا ” … هذا تصحيح لتأمين الحرية السابقة ضد الإتجاه الذي بدا يتقدم تدريجيا بأن السعي بين الصفا والمروة لا غنى عنه .
البقرة 176 : ” ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ نَزَّلَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ [وَإِنَّ] الَّذِينَ اخْتَلَفُواْ فِي الْكِتَابِ لَفِي شِقَاقٍ بَعِيدٍ “
الصحيح : ” ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ نَزَّلَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ [وَبإِنَّ] الَّذِينَ اخْتَلَفُواْ فِي الْكِتَابِ لَفِي شِقَاقٍ بَعِيدٍ ” … استبعاد التركيب الغير عادي .
البقرة 187 : ” أُحِلَّ لَكُمْ لَيْلَةَ الصِّيَامِ [الرَّفَثُ] إِلَى نِسَائِكُمْ”
الصحيح ” أُحِلَّ لَكُمْ لَيْلَةَ الصِّيَامِ [الرَّفَوثُ] إِلَى نِسَائِكُمْ” اسم جمع يضاف الى اسم جمع.
البقرة 213 : ” كَانَ النَّاسُ أُمَّةً وَاحِدَةً […..] فَبَعَثَ اللَّهُ النَّبِيِّينَ مُبَشِّرِينَ وَمُنذِرِينَ وَأَنزَلَ مَعَهُمُ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ لِيَحْكُمَ بَيْنَ النَّاسِ [فِيمَا اخْتَلَفُواْ] فِيهِ وَمَا اخْتَلَفَ فِيهِ إِلاَّ الَّذِينَ أُوتُوهُ مِن بَعْدِ مَا جَاءَتْهُمُ الْبَيِّنَاتُ “
الصحيح : ” كَانَ النَّاسُ أُمَّةً وَاحِدَةً [فأختلفوا] …. هذا مطابق للاية 19 في سورة يونس : ” وَمَا كَانَ النَّاسُ إِلاَّ أُمَّةً وَاحِدَةً [فَاخْتَلَفُواْ] وَلَوْلاَ كَلِمَةٌ سَبَقَتْ مِن رَّبِّكَ لَقُضِيَ بَيْنَهُمْ فِيمَا فِيهِ يَخْتَلِفُونَ “
البقرة 217 : ” يَسْأَلُونَكَ عَنِ الشَّهْرِ الْحَرَامِ [….] قِتَالٍ فِيهِ “
الصحيح : ” يَسْأَلُونَكَ عَنِ الشَّهْرِ الْحَرَامِ [عن] قِتَالٍ فِيهِ “
البقرة 226 : “لِّلَّذِينَ [يُؤْلُونَ] مِن نِّسَائِهِمْ تَرَبُّصُ أَرْبَعَةِ أَشْهُرٍ فَإِنْ فَاءوا[….] فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ “
الصحيح : ” لِّلَّذِينَ [آلوا] مِن نِّسَائِهِمْ تَرَبُّصُ أَرْبَعَةِ أَشْهُرٍ فَإِنْ فَاءوا[فيهن] فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ “
لِّلَّذِينَ آلوا …. فإن فاؤا .. تناسق بنفس الزمن في الفعل الماضي . وليس للذين يؤلون …. فإن فاؤا .. هذا ليس من النحو والبلاغة بشئ .
البقرة 229 : ” لا يحل لكم ان تاخذوا مما اتيتموهن شيئا إلاّ ان [يَخافا] الاّ يقيما حدود الله “
الصحيح : إلاّ أن [تخافوا] الا يقيما حدود الله ” …. (لكم – تأخذوا …. تخافوا) .. تناسق بزمن الفعل .
البقرة 220 : ” [وَالَّذِينَ يُتَوَفَّوْنَ مِنكُمْ وَيَذَرُونَ أَزْوَاجًا وَصِيَّةً لِّأَزْوَاجِهِم] “
الصحيح : ” [ كُتِبَ عليكم الوصية لإزواجكم ] هذا اسلوب افضل لغويا .
البقرة 259 : ” فَانظُرْ إِلَى طَعَامِكَ وَ[….] شَرَابِكَ لَمْ يَتَسَنَّهْ “
الصحيح : ” فَانظُرْ إِلَى طَعَامِكَ وَ[هذا] شَرَابِكَ لَمْ يَتَسَنَّ “
البقرة 267 : ” يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَنفِقُواْ مِن طَيِّبَاتِ مَا كَسَبْتُمْ وَمِمَّا أَخْرَجْنَا لَكُم مِّنَ الأَرْضِ [وَلاَ تَيَمَّمُواْ] الْخَبِيثَ مِنْهُ “
الصحيح : [ولا تأمموا] الخبيث منه . … هذا التعبير أكثر فصاحة .
البقرة 275 :”الَّذِينَ يَأْكُلُونَ الرِّبَا لاَ يَقُومُونَ إِلاَّ كَمَا يَقُومُ الَّذِي يَتَخَبَّطُهُ الشَّيْطَانُ مِنَ الْمَسِّ [….] “
الصحيح : يَتَخَبَّطُهُ الشَّيْطَانُ مِنَ الْمَسِّ [يوم القيامة] .
البقرة 281 : ” وَاتَّقُواْ يَوْمًا [تُرْجَعُونَ] فِيهِ إِلَى اللَّهِ “
الصحيح : ” وَاتَّقُواْ يَوْمًا [تُرَدّونَ] فِيهِ إِلَى اللَّهِ” تُقرأ بصيغة المبني للمجهول .
ترجعون : لابد ان يكون قبلها وجود مسبق عند الله ثم يرجعون .
البقرة 285 : ” آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِن رَّبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللَّهِ وَمَلائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ [لاَ نُفَرِّقُ] بَيْنَ أَحَدٍ مِّن رُّسُلِهِ “
الصحيح : ” آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِن رَّبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللَّهِ وَمَلائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ [لاَ يُفَرِّقُون] بَيْنَ أَحَدٍ مِّن رُّسُلِهِ ” ) المؤمنون ….لا يفرقون بَيْنَ أَحَدٍ مِّن رُّسُلِهِ. (
آل عمران 2 : ” اللَّهُ لا إِلَهَ إِلاَّ [هُوَ] الْحَيُّ [الْقَيُّومُ] “
هل عندما يتكلم الله بالقرآن بآيات يقول : لا اله الا [هو] ؟ …. ام يقول المتكلم 🙁 لا اله الإ انا) ؟ هذا دليل على ان شخصا من البشر هو من كتب القرآن وتكلم باسم الله كذبا .
اما التصحيح في الآية اعلاه فهو [ لآ اله الا أنا الحي القيّم ] .
آل عمران 7 : ” وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلاَّ [اللَّهُ] وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ “
الصحيح : ” إن تأويله إلإ [عند الله] ” … لمنع الراسخون ان تكون مبتدأ ثانيا للفعل (يعلم)
آل عمران 18 : ” شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لاَ إِلَهَ [إِلاَّ هُوَ] “
هل يشهد الله على نفسه ان لا اله الا هو ؟
لمن يشهد الله ؟
ولماذا لا يقول الله المتكلم إلا أنا ؟ لماذا المتكلم يستخدم ضمير الغائب (هو)؟
تصحيح الاية الخطأ هو : ” شَهِدَ اللَّهُ أَنَّ لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ ” رغم وجود خطأ في التعبير المعنوي للاية . الله لا يقول الأ (هو) بل يقول (انا او نحن) .
آل عمران 18 : ” شَهِدَ اللَّهُ [أَنَّهُ] لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ وَالْمَلائِكَةُ وَأُوْلُواْ الْعِلْمِ [قَائِمًا] بِالْقِسْطِ “
الصحيح : يمكن اختصار هذه الآية هكذا : ” شهد الله أنه قائما بالقسط “
لاتوجد شهادة أهم واعلى من شهادة الله .
التصحيح : ” شَهِدَ اللَّهُ أ[أنَّ] لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ وَالْمَلائِكَةُ وَأُوْلُواْ الْعِلْمِ [القَائِمً] بِالْقِسْطِ “
من الصعب لغويا ونحويا أن توضع (قائما) بصيغة الحال المنصوب بعد (أنه) .الهاء ضمير محل اسم إن منصوب ، قائمٌ خبر إن مرفوع .
أل عمران 49 :” أَنِّي أَخْلُقُ لَكُم مِّنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ [فَأَنفُخُ فِيهِ] فَيَكُونُ طَيْرًا “
الصحيح : ” أَنِّي أَخْلُقُ لَكُم مِّنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ [فَأَنفُخُها] فَيَكُونُ طَيْرًا “
النفخ يعود على كلمة (هيئة) المؤنثة في اعرابها .
آل عمران 50 : ” وَجِئْتُكُم بِآيَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ فَاتَّقُواْ اللَّهَ وَأَطِيعُونِ “
الصحيح : ” وَجِئْتُكُم بِآيَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ فَاتَّقُواْ اللَّهَ لما جئتكم به من ألايات وَأَطِيعُونِ فيما أدعوكم اليه ” . من المتكلم هنا عن ربكم ؟ ومن جاء بالآيات من ربكم ؟ انها جملة اخبارية من محمد عن الله .
آل عمران 81 : ” وَإِذْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ [النَّبِيِّينَ] لَمَا آتَيْتُكُم مِّن كِتَابٍ وَحِكْمَةٍ “
الصحيح : ” وَإِذْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ [الذين اوتوا الكتاب] لِمَا أتاكم مِّن كِتَابٍ وَحِكْمَةٍ … فَمَن تَوَلَّى بَعْدَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ”
تنبيه : لا يجوز ان يوجه مؤلف القرآن الكلام الى النبيين، ويعتبر من تولى منهم بعد ذلك من الفاسقين . بل ألأتهام المقصود يوجه الى (الذين اوتوا الكتاب) من الناس العاديين .
آل عمران 92 : “لَن تَنَالُواْ الْبِرَّ حَتَّى تُنفِقُواْ [مِمَّا] تُحِبُّونَ “
الصحيح : ” لَن تَنَالُواْ الْبِرَّ حَتَّى تُنفِقُواْ [بعض مَّا] تُحِبُّونَ “
عمران 133 : ” [وَسَارِعُواْ] إِلَى مَغْفِرَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ “
الصحيح : ” ” [وَسَابقُواْ] إِلَى مَغْفِرَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ “
آل عمران 171:” يَسْتَبْشِرُونَ بِنِعْمَةٍ مِّنَ اللَّهِ وَفَضْلٍ [وَأَنَّ اللَّهَ] لاَ يُضِيعُ أَجْرَ الْمُؤْمِنِينَ “
الصحيح : ” [والله] لا يضيع أجر المحسنين” …. نفس الخطأ تكرر في سورة الأنفال 19
الأنفال 19 : ” …. [وَأَنَّ اللَّهَ] مَعَ الْمُؤْمِنِينَ “
الصحيح : [والله] مع المؤمنين .
ال عمران 175 : ” إِنَّمَا ذَلِكُمُ الشَّيْطَانُ [يُخَوِّفُ أَوْلِيَاءهُ فَلاَ تَخَافُوهُمْ] وَخَافُونِ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ “
الصحيح : : ” إِنَّمَا ذَلِكُمُ الشَّيْطَانُ [يُخَوِّفُكم، فَلاَ تَخَافُوهُ] وَخَافُونِ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ “
من أجل تفادي سوء الفهم أن الأولياء يخوفون غيرهم بدل الشيطان لأن (فلا تخافوهم) جاءت بصيغة الجمع والشيطان الذي يخوّف بصيغة المفرد، والأصح أن يقال:(فلا تخافوه).
آل عمران 181: ” لَّقَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّذِينَ قَالُواْ إِنَّ اللَّهَ فَقِيرٌ وَنَحْنُ أَغْنِيَاء سَنَكْتُبُ مَا قَالُواْ وَقَتْلَهُمُ الأَنبِيَاء بِغَيْرِ حَقٍّ [وَنَقُولُ] ذُوقُواْ عَذَابَ الْحَرِيقِ “
الصحيح : ” لَّقَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّذِينَ قَالُواْ إِنَّ اللَّهَ فَقِيرٌ وَنَحْنُ أَغْنِيَاء سنكتب مَا قَالُواْ، وَقَتْلَهُمُ الأَنبِيَاء بِغَيْرِ حَقٍّ، [وسيُكْتُبُ ويُقال] ذُوقُواْ عَذَابَ الْحَرِيقِ “.
النساء 15: ” [وَالَّلاتِي] يَأْتِينَ [الْفَاحِشَةَ] مِن نِّسَائِكُمْ فَاسْتَشْهِدُواْ عَلَيْهِنَّ أَرْبَعَةً مِّنكُمْ “
الصحيح : ” [وَالَّلائِي] يَأْتِينَ [بالْفَاحِشَةَ] مِن نِّسَائِكُمْ …. الخ
بعد كلمة (اتى) التركيب الأكثر اعتيادا هو البدء بحرف (الباء) [ بالفاحشة] .
اتى الجنود (بالأسير) مقيدا .
الأنعام 57 : ” إِنِ الْحُكْمُ إِلاَّ لِلَّهِ [يَقُصُّ الْحَقَّ] وَهُوَ خَيْرُ الْفَاصِلِينَ”
الصحيح : ” إِنِ الْحُكْمُ إِلاَّ لِلَّهِ [يَقضُّي بالْحَقَّ] وَهُوَ خَيْرُ الْفَاصِلِينَ”
النمل 82 : ” وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِّنَ الأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ [أَنَّ] النَّاسَ كَانُوا بِآيَاتِنَا لا يُوقِنُونَ “
الصحيح : ” وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِّنَ الأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ [بأَنَّ] النَّاسَ كَانُوا بِآيَاتِنَا لا يُوقِنُونَ “
الحجرات 20 : ” يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَرْفَعُوا [أَصْوَاتَكُمْ] فَوْقَ صَوْتِ النَّبِيِّ “
الصحيح : “يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَرْفَعُوا [بأَصْوَاتَكُمْ] فَوْقَ صَوْتِ النَّبِيِّ “
النساء 34: ” الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاء بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَبِمَا أَنفَقُواْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ فَالصَّالِحَاتُ قَانِتَاتٌ حَافِظَاتٌ لِّلْغَيْبِ بِمَا حَفِظَ اللَّهُ […..]، وَالَّلاتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ وَاضْرِبُوهُنَّ …
الصحيح : ” الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاء بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَبِمَا أَنفَقُواْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ فَالصَّالِحَاتُ قَانِتَاتٌ حَافِظَاتٌ لِّلْغَيْبِ بِمَا حَفِظَ اللَّهُ [فاصلحوا اليهن] ، وَالَّلاتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ وَاضْرِبُوهُنَّ …
النساء 53 :” أَمْ لَهُمْ نَصِيبٌ مِّنَ الْمُلْكِ فَإِذًا [لاَّ يُؤْتُونَ] النَّاسَ نَقِيرًا “
الصحيح : :” أَمْ لَهُمْ نَصِيبٌ مِّنَ الْمُلْكِ فَإِذًا [لاَّ يُؤْتُوا] النَّاسَ نَقِيرًا “
النساء 79: “مَّا أَصَابَكَ مِنْ حَسَنَةٍ فَمِنَ اللَّهِ وَمَا أَصَابَكَ مِن سَيِّئَةٍ فَمِن نَّفْسِكَ [….] “
الصحيح : “مَّا أَصَابَكَ مِنْ حَسَنَةٍ فَمِنَ اللَّهِ وَمَا أَصَابَكَ مِن سَيِّئَةٍ فَمِن نَّفْسِكَ [إنا كتبناها عليك] ” … لتخفيف النكرة الشديدة (فمن نفسك) .
النساء 108-109: ” يَسْتَخْفُونَ مِنَ النَّاسِ وَلاَ يَسْتَخْفُونَ مِنَ اللَّه …… كَانَ اللَّهُ بِمَا يَعْمَلُونَ مُحِيطًا 109 هَاأَنتُمْ هَؤُلاء جَادَلْتُمْ [عَنْهُمْ] فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا فَمَن يُجَادِلُ اللَّهَ عَنْهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ “
الصحيح : كَانَ اللَّهُ بِمَا يَعْمَلُونَ مُحِيطًا …هَاأَنتُمْ هَؤُلاء جَادَلْتُمْ عَنْهُ ” …. الكلام عن الله المفرد الأسم . وخطأ يقال )عنهم( .
النساء 128:” وَإِنِ امْرَأَةٌ خَافَتْ مِن بَعْلِهَا نُشُوزًا أَوْ إِعْرَاضًا فَلاَ جُنَاحَ عَلَيْهِمَا [أَن يُصْلِحَا] بَيْنَهُمَا صلحا “
الصحيح: ” وَإِنِ امْرَأَةٌ خَافَتْ مِن بَعْلِهَا نُشُوزًا أَوْ إِعْرَاضًا فَلاَ جُنَاحَ عَلَيْهِمَا [إَن أُصْلِحَا] بَيْنَهُمَا صلحا “
النور 35 : ” اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ [مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ] فِيهَا مِصْبَاحٌ “
تعليق : هل يصح مقارنة نور الله بنور مشكاة فيها مصباح زجاجي ؟
المائدة 169 : ” إِنَّ الَّذِينَ آمَنُواْ وَالَّذِينَ هَادُواْ [وَالصَّابِؤُونَ] وَالنَّصَارَى “
الصحيح :” إِنَّ الَّذِينَ آمَنُواْ وَالَّذِينَ هَادُواْ [وَالصَّابِئينَ] وَالنَّصَارَى “
الصابئين اسم إنّ منصوب بالياء والنون وليس بالواو والنون يا اصحاب الأعجاز اللغوي .
طه 63 : ” قَالُوا إِنْ [هَذَانِ] لَسَاحِرَانِ “
الصحيح :” إنَ [هذين] لساحران ” … هذين اسم إنّ ويجب ان يكون منصوبا بالياء والنون . … هل هذا الكتاب العربي المبين الذي يتحدى مؤلف القرآن به الأنس والجن ؟
وكله اخطاء باللغة العربية ؟
البقرة 177: وَآتَى الْمَالَ عَلَى حُبِّهِ ذَوِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَالسَّائِلِينَ وَفِي الرِّقَابِ وَأَقَامَ الصَّلاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَالْمُوفُونَ بِعَهْدِهِمْ إِذَا عَاهَدُواْ وَالصَّابِرِينَ فِي الْبَأْسَاء “
الصحيح : ” : وَآتَى الْمَالَ عَلَى حُبِّهِ ذَوِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَالسَّائِلِينَ وَفِي الرِّقَابِ وَأَقَامَ الصَّلاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَالْمُوفُونَ بِعَهْدِهِمْ إِذَا عَاهَدُواْ [وَالصَّابِرِينَ] فِي الْبَأْسَاء “
الموفون فاعل مرفوع بالواو والنون لأنه جمع ، والصابرين معطوفة على الفاعل (الموفون) فيجب ان تكون مرفوعة (الصابرون) مثل الموفون . فكيف جاءت منصوبة ؟
بكتاب يقال عنه معجزة اللغة العربية وخالٍ من ألأخطاء ؟
اعترفت عائشة زوجة نبي الإسلام بهذا الخطأ والأخطاء السابقة، وادّعت انها من اخطاء الكتاب الذين كتبوا القرآن ! … لماذا لا يصحح القرآن وتزال اخطاءه إن كان بفعل الكتاب مع استمرار طباعته سنويا بالأخطاء الكثيرة والى اليوم رغم علمهم بها ؟
المائدة 2 : ” يا ايها الذين امنوا لا تحلوا شعائر الله ولا الشهر الحرام ولا الهدي ولا القلائد [ولا امين] البيت الحرام “
الصحيح : لا تحلوا شعائر الله ولا الشهر الحرام ولا الهدي ولا القلائد ولا [آميّ] البيت الحرام ” …. حرف النون تحذف بحالة الجزم . كما في( لا تحلّوا ). لا تقتلوا .. لا تلعبوا لا تؤمّوا البيت .
المائدة 2 : ” واذا حللتم فاصطادوا ولا يجرمنكم [شنآن] قوم ان [صدوكم] عن المسجد الحرام”
الصحيح : أن [يصدوكم] عن المسجد الحرام .
وردت الاية في مصحف آخر هكذا : “
كتبت شنئان بطريقة مغايرة بمصحفين
سورة مريم 93:” إِن كُلُّ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ إِلاَّ [آتِي] الرَّحْمَنِ عَبْدًا “
الصحيح : إِن كُلُّ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ إِلاَّ [آتٍ] الرَّحْمَنِ عَبْدًا “
المائدة 3 : ” حُرِّمَتْ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةُ وَالدَّمُ وَلَحْمُ الْخِنزِيرِ وَمَا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللَّهِ بِهِ وَالْمُنْخَنِقَةُ وَالْمَوْقُوذَةُ وَالْمُتَرَدِّيَةُ وَ[النَّطِيحَةُ] …”
الصحيح : ” وَالْمَوْقُوذَةُ وَالْمُتَرَدِّيَةُ وَ[المنَّطِوحَةُ] “
الحج 35 :” الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ [وَالصَّابِرِينَ] عَلَى مَا أَصَابَهُمْ [وَالْمُقِيمِي] الصَّلاةِ”
الصحيح : ” الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ [وَالصَّابِرِينَ] عَلَى مَا أَصَابَهُمْ [وَالْمُقِيمِين] الصَّلاةِ” …. )المقيمين( معطوفة على الصابرين وتأخذ نفس اعرابها .
المائدة 55 : ” نَّمَا وَلِيُّكُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ “
مؤلف القرآن يعتبر الله ولي مثل الرسول !!!
وفي سورة محمد 11 يعتبر القرآن الله [مولى] … والولي ليس هو المولى ، كيف يجعل مؤلف القرآن الله مرة ولي ومرة مولى ؟
سورة محمد 11 : ” ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ مَوْلَى الَّذِينَ آمَنُوا …”
اعلمونا يا علماء الجهل والدين هل الله ولي ام مولى ؟
هذا تناقض قرآني واضح يدل على ان القرآن كتاب بشري وليس كلام الله .
المائدة 60 : ” هَلْ أُنَبِّئُكُم بِشَرٍّ مِّن ذَلِكَ مَثُوبَةً عِندَ اللَّهِ مَن لَّعَنَهُ اللَّهُ وَغَضِبَ عَلَيْهِ وَجَعَلَ مِنْهُمُ الْقِرَدَةَ وَالْخَنَازِيرَ [وَعَبَدَ] الطَّاغُوتَ أُوْلَئِكَ شَرٌّ مَّكَانًا وَأَضَلُّ عَن سَوَاء السَّبِيلِ”
الصحيح : [ ومن عبدوا الطاغوت]
المائدة 89: ” فَمَن لَّمْ يَجِدْ فَصِيَامُ ثَلاثَةِ أَيَّامٍ[….] “
الصحيح : ” فَمَن لَّمْ يَجِدْ فَصِيَامُ ثَلاثَةِ أَيَّامٍ[متتابعات] “
المائدة 95 : ” يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَقْتُلُواْ الصَّيْدَ وَأَنتُمْ حُرُمٌ وَمَن قَتَلَهُ مِنكُم مُّتَعَمِّدًا [فَجَزَاء] مِّثْلُ مَا قَتَلَ مِنَ النَّعَمِ يَحْكُمُ بِهِ “
الصحيح : ” يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَقْتُلُواْ الصَّيْدَ وَأَنتُمْ حُرُمٌ وَمَن قَتَلَهُ مِنكُم مُّتَعَمِّدًا [فَجَزَاؤه] مِّثْلُ مَا قَتَلَ مِنَ النَّعَمِ يَحْكُمُ بِهِ “
صباح ابراهيم

About صباح ابراهيم

صباح ابراهيم كاتب متمرس في مقارنة الاديان ومواضيع متنوعة اخرى ، يكتب في مفكر حر والحوار المتمدن و مواقع اخرى .
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.