احمل صليبك وامشي بين حقول الافخاخ و جحور الافاعي

احمل صليبك وامشي بين حقول الافخاخ و جحور الافاعي !!! أكثر من 300 شهيد وأكثر من 500 جريح بتفجيرات وهجمات ارهابية نفذها مسلمون على كنائس وفنادق صباح عيد القيامة في سيرلانكا ، مر الخبر مرور الكرام في مختلف وسائل الاعلام العربية والاسلامية ومن غير إدانات ، على خلاف الهجوم على مساجد نيوزيلاندا، حيث كانت التغطية على مدار الساعة وعلى مدى اسبوع كامل في الاعلام العربي والاسلامي … في كل تفجير واعتداء ارهابي يطال مسيحيين يثبت الاعلام العربي والاسلامي على أنه اعلام عنصري طائفي مقيت .. ناهيك عن سيل من التعليقات والمنشورات الطائفية المقيتة والسخيفة، لمسلمين عرب وغير عرب، يشتمون فيها عيد القيامة والمصلين والضحايا ، معبرين عن بهجتهم وفرحتهم لهذه الجريمة الشنيعة .. فرحين لذبح الناس وهم يرفعون ابتهالاتهم الى الله طالبين السلام والمحبة بين البشر … اي قوم هذا الذي يفرح ويبتهج لقتل وذبح الناس وهم في بيوت الله . السلام الالهي لجميع شهداء (عيد القيامة المجيد) في سيرلانكا والشفاء العاجل للجرحى .. خالص

عزاؤنا لشعب وحكومة سيرلانكا … العار كل العار للقتلة المجرمين وللمتعاطفين معهم ..
سليمان يوسف

About سليمان يوسف يوسف

•باحث سوري مهتم بقضايا الأقليات مواليد عام 1957آشوري سوري حاصل على ليسانس في العلوم الاجتماعية والفلسفية من جامعة دمشق - سوريا أكتب في الدوريات العربية والآشورية والعديد من الجرائد الإلكترونية عبر الأنترنيت أكتب في مجال واقع الأقليات في دول المنطقة والأضهاد الممارس بحقها ,لي العديد من الدراسات والبحوث في هذا المجال وخاصة عن الآشوريين
This entry was posted in ربيع سوريا, فكر حر. Bookmark the permalink.

1 Response to احمل صليبك وامشي بين حقول الافخاخ و جحور الافاعي

  1. س . السندي says:

    ١: صدقني هـولاء المعاتية والمجانين يثيرون الشفقة قبل ألإشمزاز والسخرية ، لانهم يعجلون نهايتهم ويحفرون قبورهم بأيديهم وهم لا يعلمون ؟

    ٢: أسقطو برجين في غزوة نيويورك فكان الثمن تدمير العراق وأفغانستان ، وتمادو بغزواتهم في لندن وموسكو ومدريد وباريس ووو ، فكان الثمن تدمير ليبيا وسوريا واليمن والحبل على الجرار ، (أنها لعبة الدومينو) التي لن تتوقف حتى تستصرخ هذه الدول السلام وتدفعوالجزية صاغرة وبانتظام ؟

    ٣: وأخيراً …؟
    جاهل ببديهيات السياسة من يقول أن تسلسل تساقط الدول العربية والاسلامية سيتوقف ، والسبب أن العالم كله قرر كسر عنق الغول الاسلامي الارهابي بعد أن أدرك مدى خطورته على البشرية كلها وعلى نفسه ، اذ أخذ يفتك بالجميع شرقاً وغرباً ، والمصيبة أنهم أضعف من يحمو حتى جحور طغاتهم ومعمميهم ، سلام ؟

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.