ابشروا يا قادة العرب: لكم ملكوت السماء!!

قصة ساخرة: نبيل عودة

بعد جهاد طويل في سبيل الشعب والأمة والدين والله والرسل جميعا، على مدى ستين عاما بلا توقف، انتقل إلى رحمة الله تعالى احد ملوك العرب العظام، انشغلت التلفزيونات ومحطات الراديو والصحافة ومواقع الانترنت بالحدث الجلل، انهمرت دموع الشعب حزنا على وداع مليك الأمة وإمامها أمير المؤمنين، مولانا عليه الصلاة والسلام، صاحب الجلالة والفضائل والحسنات وقائد الدولة وقواتها المسلحة، وحبيب الشعب، حامي حمى الوطن، قاهر الاستعمار والصليبيين باني الأمة وراعيها، مرعب الصهاينة والمرتدين، كما كان يصفه شيوخ الدين الأجلاء.. وكل صفة جديدة تلصق بوالي الأمة لا تمر بدون هبات باليورو والدولار.

على أبواب السماء كان ركبا سماويا عظيما ينتظر جلالة مليك الأمة الراحل، بعد العناق والقبلات اركب ناقة بيضاء كالثلج السيبيري، فطارت به إلى حضرة رب العالمين، حيث استقبل استقبال الفاتحين.. محمولا على أكتاف الملائكة، مثيرا حقد الشياطين، حتى اجلس بحضرة الرب خاشعا وقلبه ينبض بالإيمان ولسانه يتمتم بالصلوات لرب العالمين.
سأل الله الملك العربي عن الحسنات التي قام بها في حياته، حتى يقرر له مكانه في الجنة أو في جهنم؟
بعد ركعة خشوع أمام الله ليتبارك اسمه، جلس جلسة عربية أصيلة، حيث أعد له الملائكة فرشا عربيا ومساند من الحرير الخالص، لم تكن المساند خشنة مثل مساند قصره المصنوعة من جلد البعير.


بعد ان سمى وشهد مكررا بان الله لا ثاني له، طالبا رفع شأن امة المؤمنين وان ينزل اشد العقاب بالمغضوب عليهم والضالين والكفرة الرافضة، حتى يتعلم الآخرين ان من يولى عليهم من الله توجب طاعته، ثم قال ان أعماله كلها حسنات إذ لم يبق كرامة عربية على قدميها، لم يحفظ شرف لعربي تحت سلطته، لم يترك رأسا عربيا يفكر بغير مواعيد الصلاة والدعوى لمن يولى عليهم، قمع رغبة المضللين لتقليد الغرب الكافر في ما يسمى التطور الاجتماعي والاقتصادي، متجاهلين ان الله، ليتبارك اسمه، أعطانا هدية لا تقدر بثمن، نفط يتدفق بلا جهد من باطن الأرض، فهل ننكر هبة الله ونقلد كفار الصليبيين والاستعماريين في صناعة أجهزة الكفر؟ ألا توفر لنا أموالنا ان نستوردها دون ان نتورط بالكفر في إنتاجها، ونجعلها أداة لنشر الإيمان والقناعة بما وهبنا الله وخصنا به من خيراته؟ أضاف: قمعت يا رب العالمين مطامع الجاحدين بما وهبته لنا، قمعت أفكار الفتنة التي رفعت تضليلا شعار اسمه الحرية وآخر اشد كفرا أسمه الديمقراطية، مستوردان من الغرب الكافر، أقنعتهم ان لا حياة لهم الا برضاء ولي الأمر الذي أوكله الله برقاب العباد. أغلقت الفرص أمام الساقطين، عملاء الغرب الكافر والصهيونية بتقليدهم في نهضتهم الإلحادية، أصررت على نهضة إيمانية أصولها الدين والعبادة بدل ترويج أفكار قومية ووطنية لا تقبلها شرائعنا. زججت بالسجون كل المتنكرين لفضائل رب العالمين.. أو الحالمين بعصر عربي يستعيد القدرة على مواجهة دولة شعبك المختار…
كان جلالته المليك غارقا في سرد حسناته أمام رب العالمين حين قاطعه الله: كفى كفى .. أحسنت بما فعلت.. على جزء من هذه الأعمال لوحدها تستحق ان تجلس هنا بقربي!!

About نبيل عودة

نبذة عن سيرة الكاتب نبيل عودة نبيل عودة - ولدت في مدينة الناصرة (فلسطين 48) عام 1947. درست سنتين هندسة ميكانيكيات ، ثم انتقلت لدرسة الفلسفة والعلوم السياسية في معهد العلوم الاجتماعية في موسكو . أكتب وأنشر القصص منذ عام1962. عانيت من حرماني من الحصول على عمل وظيفي في التعليم مثلا، في فترة سيطرة الحكم العسكري الاسرائيلي على المجتمع العربي في اسرائيل. اضطررت للعمل في مهنة الحدادة ( الصناعات المعدنية الثقيلة) 35 سنة ، منها 30 سنة كمدير عمل ومديرا للإنتاج...وواصلت الكتابة الأدبية والفكرية، ثم النقد الأدبي والمقالة السياسية. تركت عملي اثر إصابة عمل مطلع العام 2000 ..حيث عملت نائبا لرئيس تحرير صحيفة " الاهالي "مع الشاعر، المفكر والاعلامي البارز سالم جبران (من شعراء المقاومة). وكانت تجربة صحفية مثيرة وثرية بكل المقاييس ، بالنسبة لي كانت جامعتي الاعلامية الهامة التي اثرتني فكريا وثقافيا واعلاميا واثرت لغتي الصحفية وقدراتي التعبيرية واللغوية . شاركت سالم جبران باصدار وتحرير مجلة "المستقبل" الثقافية الفكرية، منذ تشرين اول 2010 استلمت رئاسة تحرير جريدة " المساء" اليومية، أحرر الآن صحيفة يومية "عرب بوست". منشوراتي : 1- نهاية الزمن العاقر (قصص عن انتفاضة الحجارة) 1988 2-يوميات الفلسطيني الذي لم يعد تائها ( بانوراما قصصية فلسطينية ) 1990 3-حازم يعود هذا المساء - حكاية سيزيف الفلسطيني (رواية) 1994 4 – المستحيل ( رواية ) 1995 5- الملح الفاسد ( مسرحية )2001 6 – بين نقد الفكر وفكر النقد ( نقد ادبي وفكري ) 2001 7 – امرأة بالطرف الآخر ( رواية ) 2001 8- الانطلاقة ( نقد ادبي ومراجعات ثقافية )2002 9 – الشيطان الذي في نفسي ( يشمل ثلاث مجموعات قصصية ) 2002 10- نبيل عودة يروي قصص الديوك (دار انهار) كتاب الكتروني في الانترنت 11- انتفاضة – مجموعة قصص – (اتحاد كتاب الانترنت المغاربية) كتاب الكتروني في الانترنت ومئات كثيرة من الأعمال القصصية والمقالات والنقد التي لم تجمع بكتب بعد ، لأسباب تتعلق اساسا بغياب دار للنشر، تأخذ على عاتقها الطباعة والتوزيع.
This entry was posted in الأدب والفن. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.