((إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الْأَبْتَرُ)) سورة الكوثر الاية 3

ايليا الطائي

((إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الْأَبْتَرُ)) سورة الكوثر الاية 3
حسب التفاسير العربية لكلمة (ابتر) ، فتعني (من لا عقب له من الذكور) أو بمعنى آخر (مقطوع النسل) ، وتطلق ايضاً على كل فقد يده أو ساقه فيقال (مبتور اليد أو مبتور الساق أو القدم) ، أو مقطوع الذنب .
وسبب نزول الاية اعلاه حسب المصادر الاسلامية هو ان وائل بن العاص التقى يوماً بالنبي محمد فتحدث معه بمرأى جماعة من قريش ، ولما اتم حديثه مع النبي وفارقه ، جاء إلى اولئك الجماعة من قريش ، وسألوه عن الشخص الذي كان يحدثه ، فقال لهم : ذلك الابتر ، وكان يقصد به مقطوع النسل من الذكور .


في اللغة الاكدية تظهر كلمة بترو
(patrum / patru)
بمعنى (السيف / البتار / القاطع) ، وهي كلمة مرادفة للكلمة العربية وذات المعنى ، ولذلك إن التفسيرات الاسلامية للاية اعلاه هي منطقية بحكم إنها تؤدي نفس المعنى القديم ، مع العلم إنه ليس من الضروري ان تكون الكلمة هي ذات اصل اكدي ، بل هي من جذر سامي مشترك .

This entry was posted in دراسات علمية, فلسفية, تاريخية. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.