#إيران 13 عضوا في حكومة إبراهيم رئيسي هم من الحرس، وحتى الآن عين 9 من الحرس حكاما للمحافظات‎‎

  1. دعوة الولايات المتحدة لمحاسبة إبراهيم رئيسي على مجزرة عام 1988‎‎

    تعيين الحرسي يوسف نوري وزيرا للتربية والتعليم

13 عضوا في حكومة إبراهيم رئيسي هم من الحرس، وحتى الآن عين 9 من الحرس حكاما للمحافظات

یوسف نوری

منح مجلس شورى النظام، صباح اليوم، الثقة للحرسي يوسف نوري وزيرا للتربية والتعليم في حكومة إبراهيم رئيسي. نوري كان عضوًا في الحرس منذ الثمانينات ولعب دورًا نشطًا في إرسال الأطفال والطلاب إلى حقول الألغام، ويبدو أن هذه هي الصلة الوحيدة بين هذا المجرم وبين الطلاب وبين الوزارة. كما عمل مديرا في مؤسسات النهب والسلب في الحرس والمعروفة باسم مقر خاتم الأنبياء ومؤسسة الشهداء والمحاربين القدامى.

كشف عضو مجلس شورى النظام عن نيشابور في جلسة علنية اليوم أن تعيين نوري قد تم تحديده من قبل. وقال لنوري: “مجلس الشورى قرر التصويت لك”.

وقال نوري في خطابه في المجلس: “يجب أن نحوّل التعليم إلى مدرسة تدريب على نهج قاسم سليماني وأن ندرب طلاب ولائيين، وأضاف أن المجلس الأعلى للتربية والتعليم” تصرف بشكل سلبي تماما ضد نفوذ وثيقة 2030، متبنو وثيقة 2030 التعليمية في إيران، وعددهم قليل جدًا، يجب أن يعلموا أنه لن يكون لهم مكان في التربية والتعليم”.

وبتعيين الحرسي نوري في وزارة التربية والتعليم، سيصل عدد الحرس وعناصر فيلق القدس في حكومة إبراهيم رئيسي إلى 13، بينهم 9 وزراء (الداخلية، الخارجية، الطرق وبناء المدن، السياحة، الطاقة والرياضة والعلوم والصحة والتربية والتعليم) و 4 مساعدي إبراهيم رئيسي (رضائي، حسيني، إسلامي، قريشي) من عناصر الحرس أيضا.

بالإضافة إلى ذلك، في 21 نوفمبر 2021، في خضم احتجاجات أهالي جهارمحال وبختياري، تم تعيين العميد في الحرس غلام علي حيدري محافظًا لجهارمحال وبختياري. في الوقت نفسه، تم تعيين حسن بهرام نيا، وهو زميل آخر لحيدري، حاكماً لإيلام. بالإضافة إلى ذلك، عيّن إبراهيم رئيسي تسعة من قادة الحرس حكامًا للمحافظات، بما في ذلك أذربيجان الغربية، وخراسان رضوي، وبوشهر، وهرمزكان، ولرستان، وإيلام، وقم، وجهارمحال وبختياري وخوزستان. وهي بصدد استكمال عملية العسكرة الكاملة لوزارة الداخلية.

وكان السفاح إبراهيم رئيسي، قد سلم رسميًا “الرعاية الاجتماعية” في طهران إلى قوات الحرس بعد شهرين بالضبط و 16 يومًا من توليه منصب الرئاسة. وفي وقت سابق، أعلن أمين توكلي زاده، مساعد رئيس بلدية طهران في الشؤون الاجتماعية، أن مقر خاتم الأنبياء التابع للحرس، يتابع قضية “الرعاية الاجتماعية” في العاصمة بمساعدة المساجد وأئمة صلوات الجمعة، (حسب اقتصاد نيوز، 20 تشرين الأول / أكتوبر).

About حسن محمودي

منظمة مجاهدي خلق الايرانية, ناشط و معارض ايراني
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.