إنحسار التدين من خلال عدد المصلين في الكنائس !.

مسلمون يصلون في كنيسة بواشنطن

إنتقلتُ ألى بيتي الحالي -مشيكان- قبل حوالي 35 سنة مضت، والحديقة الخلفية لداري ملاصقة لموقف السيارات الكبير التابع لكنيسة أمريكية جميلة وكبيرة، ويتسع هذا الموقف ربما ل 400 إلى 500 سيارة، ولا تفصل بيني وبينه إلا بضعة أشجار ومساحة من الحشيش .
في السنوات الأولى كان موقف السيارات هذا بالكاد يتسع لسيارات المؤمنين والمصلين كل يوم أحد، ويضيقُ تماماً أيام الأعياد المسيحية. لكنني اليوم وحين أحسب عدد سيارات المصلين أيام الأحاد فلا مبالغة لو قلتُ أنها لا تتجاوز ال 50 سيارة !!. وطبعاً في أيام الأعياد الدينية فالعدد ربما يصل لمئة سيارة أو أكثر .

ما الذي تقوله لكم ملاحظاتي هذه !؟، وما هي الأسباب -برأيكم- التي أدت إلى هذا التناقص الكبير في عدد المؤمنين والمصلين !؟.
حتماً بإمكاني تسجيل ما لا يقل عن خمسة أسباب رئيسية مقبولة ومعقولة منطقية ومُقنعة وحقيقية، لكني سأتركها لكم أعزائي القراء، ومن خلال نقاشنا وحوارنا معاً سنكتشف معاً جذر تلك الأسباب لنعرف الحقيقة حول ( إنحسار الدين ) وبصورة مُلفتة للنظر !، لكننا لا ننكر أنه لا زالت هناك بضعة كنائس مزدحمة مثال الكنائس التابعة للمسيحين العراقيين وكذلك سكان جنوب أمريكا ( اللاتينيين الكاثوليك ) من المهاجرين، وهذا موضوع آخر سأتطرق لإسبابه في مقالات قادمة .

المجدُ للحقيقة .
طلعت ميشو . Jun – 30 – 2019

This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.