إمام مسجد 43 سنة في #طنجة #المغرب يعترف بانتهاك عرض 6 قاصرات كان يحفظهن القرآن

فضيحة جديدة في المغرب، بعد اعتراف إمام مسجد بانتهاك عرض ست قاصرات، في إحدى القرى في ضواحي مدينة طنجة (شمال) كان يحفظهن القرآن، وذلك بعد نحو أسبوع من العثور على جثة طفل (11 سنة)، والذي قتل بعد انتهاك عرضه في المدينة نفسها. وأعلن الوكيل العام لدى محكمة الاستئناف في طنجة، مساء السبت، فتح تحقيق بحقه وإيداعه السجن, وذلك بعد تقديم شكويين بشأن تعرّض ست قاصرات لهتك العرض.
وفجرت والدة إحدى الطفلات في قرية “الزميج”، الفضيحة، حين كشفت عن تعرّض طفلتها لاعتداء جنسي على يد إمام المسجد الذي كان يدرّسها القرآن، قبل أن تضاف إليها طفلات أخريات كشفن عن روايات مشابهة.
وقال آباء في شكاوي إلى القضاء، إن بناتهم تعرضن لهتك العرض والاعتداء الجنسي من طرف الإمام طيلة 4 سنوات، لكنهن لم يفصحن عن ما تعرّضن له بسبب عدم معرفتهن بخطورة الأمر بحكم صِغرهن، فضلا عن التهديد الذي كان يمارسه “الفقيه” بحقهن.
ونقلت وسائل إعلام محلية، عن رواية القاصرات، أن إمام المسجد كان يتبعهن إلى مرحاض المسجد، ليقوم بالاعتداء عليهن جنسيا، وفي حال رفضهن تلبية نزواته يقوم بضربهن, حيث ان أربعا من ضحايا المتهم هن قاصرات عمر أكبرهن 17 عاما، بينما تبلغ صغراهن 9 أعوام، ويبلغ عمر ضحيتين 13 و16 عاما. واعتقلت الشرطة، مساء الخميس، الإمام البالغ من العمر 43 سنة، وهو متزوج وأب لثلاثة أطفال.
وأثار الكشف عن وقائع الاغتصاب الجديدة غضبا شعبيا ضد تكرار حوادث اغتصاب الأطفال وقتلهم، التي باتت كابوسا يؤرق الأهالي خلال السنوات الأخيرة. ولفت البعض إلى الأحكام بالسجن ضد الجناة، والتي اعتبروها متساهلة. في حين عمدت منظمات غير حكومية إلى إثارة النقاش حول حماية القضاء لحقوق الطفل، وصرامة القوانين، مطالبين بتوقيع عقوبة الإعدام على مرتكبي تلك الأفعال الإجرامية.

وفي غياب الإحصاءات الدقيقة حول الاعتداءات الجنسية على الأطفال، كشفت دراسة صدرت العام الماضي عن مؤسسة “الطفولة العالمية” الأميركية، عن مجيء المغرب في المرتبة 34 من بين 60 دولة.
وينصّ القانون الجنائي المغربي على معاقبة أفعال هتك عرض أو محاولة هتكه، في حقّ كلّ طفل أو طفلة، بعقوبة السجن لمدة تتراوح بين سنتين وخمس سنوات، وتتضاعف العقوبة في حالة اقتران هتك العرض بالعنف، فيُحكم على الجاني بالسجن من عشر سنوات إلى عشرين سنة.

أمّا الاغتصاب المرتكب في حقّ فتاة يقلّ سنّها عن 18 سنة، أو العاجزة أو المعوّقة أو المعروفة بضعف قواها العقلية أو الحامل، فيُعاقب بالسجن من عشر إلى عشرين سنة. وتتضاعف هذه العقوبة إذا كان الفاعل من أصول الضحية أو ممّن لهم سلطة أو وصاية عليها، أو ممّن يقدّمون خدمة بالأجرة، ونتج عن هذا الاغتصاب فضّ بكارة المجني عليها، بالتالي تتراوح مدّة السجن بين عشرين وثلاثين عاما.

About أمل عرافة

أمل عرافة خبيرة فلكية مجازة من معاهد لاس فيغاس ولندن, نيودلهي, بكين وطوكيو وجنوب افريقيا, دراسات معمقة في علم التنجيم , اهم ما تنبأت به هو كارثة تسونامي, وصول اوباما الى رئاسة اميركا, وحادثة الطائرة الماليزية, كاتبة مغربية بشؤون المرأة العربية والفن
This entry was posted in الأدب والفن. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.