إلى فيصل المقداد: ماذا عن إمبراطورياتكم الإخوانية وحلفكم مع التيارات الرجعية الظلامية؟

نضال نعيسة
قال إمبراطورية أردوغان الإخوانية قال؟
اعتد المسؤول السوري الذي لا يخضع لأي مساءلة قانونية و”محمي” من الشباب أن “يقطع ويلحش” ويقول أي كلام وبدون حساب….
وأصبحت تصريحات المسؤولين السوريين سوريالية فعلا ومنفصمة ومفصولة عن الواقع ومثارا للتندر والسخرية عند العامة من الناس ناهيكم عما فيها من غرور وصلف وعنجهية وازدراء بعقول المتابعين والأخص المواطن السوري المقهور والمغلوب على أمره:
فيصل المقداد من الوجوه التاريخية المدللة وقضى عمره بالخارجية وأروقة النظام وأعرفه شخصياً من يوم كان وصياً مفوضاً على الطلاب باللجنة الإدارية لقسم اللغة الإنكليزية وكان رضي الله عنه مرضيا عنه اللهم إرضى عنهم أجمعين، وكنت كالعادة من المشبوهين والمغضوب عليهم والضالين لعنتهم عشتار أجمعين، فيصل المقداد أمس وبعدما تنكر لمقررات مؤتمر سوتشي وألغاها من طرف واحد عبر رفضه النقاش بطرح مشروع دستور جديد للبلاد وقرر للسوريين لوحده دستور 2012 كترياق دستوري رغم ما أخذه ذلك من نقاش حاد وصل حد ضرب البوكس والشتائم بالمؤتمر خلال مؤتمر سوتشي للاتفاق على اللجنة الدستورية حيث أنهى صديقه ورفيقه خالد العبود تلك المعمعة بتقرير أموية سوريا يقوم المقداد اليوم ومن موقع الأستاذ والوصي البريء المعصوم بانتقاد أردوغان الإخواني (ع أساس أن البعثي المقداد ماركسي وتنويري)، ويأخذ عليه أحلامه الغيبية ومحاولته إنشاء إمبراطورية إخوانية….

طيب وماذا عن الوزارة الطائفية وإمبراطوريات محمد عبد الستار السيد الإخوانية وتنظيم القبيسيات الأخونجيات المجاهدات وتنظيم الشباب الديني المسلم ومناهج داعش التربوية وفضيحة طردكم من معرض الكتاب بتونس بسبب تبشيركم بالوهابية ونشركم لكتب تعليمية تمجد للذبح وقطع الرؤوس ووو وفضيحة حظر المواقع الإباحية بناء على توصية القبيسيات (هل تعلم أن بيوت الدعارة مرخصة مفتوحة علنا ولا يوجد “جنائية” تلاحق العشاق وطالبي المتعة في تركيا الإخوانية والدعارة تشرف عليها الدولة وتنظمها ولا تمنعها والدولة لا تضع “دابها وداب” واهتماماتها واستراتيجيتها بشوية مواقع سكسية والمواقع الإباحية مفتوحة وتستحي من حظرها مثلكم لأنها ليست قضية وطنية ولا استراتيجية تضعها نصب أعينها وتهدر المال والجهد العام على توافه الأمور ولا يفكر بها رجال الدولة المحترمون فقط هي هوس وهلوسة الدواعش المسكونين بالحوريات والغلمان) وماذا عن إبادة الطبقة الوسطى والقضاء عليها نهائيا وشطبها نهائيا من الوجود وتلميع الوثنيين وثقافة الغزاة المحتلين الصحراويين وتصحير المجتمع والتضييق على القوى والأحزاب والتيارات والشخصيات التنويرية وتجويعها وحصارها وتجريدها من حقوقها ووو…وماذا عن قانون الجرائم الإليكترونية وكم الأفواه والتضييق على الناس وما هي الإمبراطوريات التنويرية والعلمانية والفولتيرية التي أنجزتموها يا دكتور مقداد وأنت في مناصب قيادية قبل مجيء أردوغان بأربعين عاماً؟ لقد كنت أنا وما زلت من أشد المنتقدين لأردوغان ووقفت ضد سياساته العدوانية الرعناء وكتبت عنه أطنان المقالات “المجانية” بدافع وطني محض خدمة لقضية وطني السوري ولشهداء جيشنا البطل لكني أعتقد أن سياسات العدالة والتنمية الإخواني لا زالت تنويرية ومنفتحة ومتقدمة جداً على سياسات بلدك الداخلية…

أعطونا اسم شخصية تنويرية وعلمانية وفولتيرية في الواجهات والإعلام والدولة السورية أو نشاط تنويري أو برنامج أو فضائية حزب علماني واحد مرخص ومسموح له بالعمل والنشاط على غرار القبيسيات والشباب السوري الإخواني المجاهد فيما تنشط عشرات الشخصيات والأحزاب العلمانية وتعمل أمام ناظري أردوغان رغم إخوانيته؟
والثانية، طيب وبافتراض وجود دستور 2012 و2050 و2090 ما مدى التزام الدولة وأجهزتها بهذه الدساتير وهل تساوي الحبر الذي كتبت به أمام إرادة وقرار أي عريف أمني؟ وأرجو من سيادتكم إعطاءنا مثل أو حالة عن احترام وتفعيل الدستور قصدي حتى دستوركم الذي تكتبونه بأيديكم…وهل تعلم يا سيد مقداد ما هو ترتيب سوريا على مؤشر الشفافية واحترام الحريات وحقوق الإنسان وحرية الصحافة وووو وما هو ترتيبها على تلك المؤشرات؟
هل يحق لكم اكلام عن دساتير وحقوق وحريات بعد قراءة ومتابعة تلك المؤشرات؟ ولا تقل لي مؤامرة صهيونية يا دكتور فيصل بزعل منك أي وأيم عشتار وتلك الغرانيق العلى إن شفاعتهن لترتجى؟
رجااااااء احترموا عقول الناس والكون يراقب كل كلمة ويعرف أدق تفاصيل ما يحصل…سياسة النعامة ماتت وانتهت من زمان…
لا تنه عن خلق …….(وأيم عشتار أستحي من إكمـال البيت)

About نضال نعيسة

السيرة الذاتية الاسم عايش بلا أمان تاريخ ومكان الولادة: في غرة حقب الظلام العربي الطويل، في الأراضي الواقعة بين المحيط والخليج. المهنة بلا عمل ولا أمل ولا آفاق الجنسية مجرد من الجنسية ومحروم من الحقوق المدنية الهوايات: المشاغبة واللعب بأعصاب الأنظمة والجري وراء اللقمة المخزية من مكان لمكان الحالة الاجتماعية عاشق متيم ومرتبط بهذه الأرض الطيبة منذ الأزل وله 300 مليون من الأبناء والأحفاد موزعين على 22 سجناً. السكن الحالي : زنزانة منفردة- سجن الشعب العربي الكبير اللغات التي يتقنها: الفولتيرية والتنويرية والخطاب الإنساني النبيل. الشهادات والمؤهلات: خريج إصلاحيات الأمن العربية حيث أوفد إلى هناك عدة مرات. لديه "شهادات" كثيرة على العهر العربي، ويتمتع بدماغ "تنح"، ولسان طويل وسليط والعياذ بالله. ويحمل أيضاً شهادات سوء سلوك ضد الأنظمة بدرجة شرف، موقعة من جميع أجهزة المخابرات العربية ومصدّقة من الجامعة العربية. شهادات فقر حال وتعتير وتطعيم ولقاح ناجح ضد الفساد. وعدة شهادات طرد من الخدمة من مؤسسات الفساد والبغي والدعارة الثقافية العربية. خبرة واسعة بالمعتقلات العربية، ومعرفة تامة بأماكنها. من أصحاب "السوابق" الفكرية والجنح الثقافية، وارتكب عدة جرائم طعن بشرف الأنظمة، وممنوع من دخول جميع إمارات الظلام في المنظومة البدوية، حتى جيبوتي، وجمهورية أرض الصومال، لارتكابه جناية التشهير المتعمد بمنظومة الدمار والإذلال والإفقار الشامل. يعاني منذ ولادته من فقر مزمن، وعسر هضم لأي كلام، وداء عضال ومشكلة دماغية مستفحلة في رفض تقبل الأساطير والخرافات والترهات وخزعبلات وزعبرات العربان. سيء الظن بالأنظمة البدوية ومتوجس من برامجها اللا إنسانية وطموحاتها الإمبريالية البدوية الخالدة. مسجل خطر في معظم سجلات "الأجهزة" إياها، ومعروف من قبل معظم جنرالات الأمن العرب، ووزراء داخلية الجامعة العربية الأبرار. شارك سابقاً بعدة محاولات انقلابية فاشلة ضد الأفكار البالية- وعضو في منظمات للدفاع عن حقوق الإنسان. خضع لعدة دورات تدريبية فاشلة لغسل الدماغ والتطهير الثقافي في وزارات التربية والثقافة العربية، وتخرج منها بدرجة سيء جدا و"مغضوب عليه" ومن الضالين. حاز على وسام البرغل، بعد أن فشل في الحصول على وسام "الأرز" تبع 14 آذار. ونال ميدالية الاعتقال التعسفي تقديراً لمؤلفاته وآرائه، وأوقف عدة مرات على ذمة قضايا فكرية "فاضحة" للأنظمة. مرشح حالياً للاعتقال والسجن والنفي والإبعاد ولعن "السنسفيل" والمسح بالوحل والتراب في أي لحظة. وجهت له عدة مرات تهم مفارقة الجماعة، والخروج على الطاعة وفكر القطيع. حائز، وبعد كد وجد، وكل الحمد والشكر لله، على عدة فتاوي تكفيرية ونال عشرات التهديدات بالقتل والموت من أرقى وأكبر المؤسسات التكفيرية البدوية في الشرق الأوسط السفيه، واستلم جائزة الدولة "التهديدية" أكثر من مرة.. محكوم بالنفي والإبعاد المؤبد من إعلام التجهيل الشامل والتطهير الثقافي الذي يملكه أصحاب الجلالة والسمو والمعالي والفخامة والقداسة والنيافة والعظمة والأبهة والمهابة والخواجات واللوردات وبياعي الكلام. عديم الخبرة في اختصاصات اللف والتزلف والدوران و"الكولكة" والنصب والاحتيال، ولا يملك أية خبرات أو شهادات في هذا المجال. المهام والمسؤوليات والأعمال التي قام بها: واعظ لهذه الشعوب المنكوبة، وناقد لحياتها، وعامل مياوم على تنقية شوائبها الفكرية، وفرّاش للأمنيات والأحلام. جراح اختصاصي من جامعة فولتير للتشريح الدماغي وتنظير وتشخيص الخلايا التالفة والمعطوبة والمسرطنة بالفيروسات البدوية الفتاكة، وزرع خلايا جديدة بدلاً عنها. مصاب بشذوذ فكري واضح، وعلى عكس منظومته البدوية، ألا وهو التطلع الدائم للأمام والعيش في المستقل وعدم النظر والتطلع "للخلف والوراء". البلدان التي زارها واطلع عليها: جهنم الحمراء، وراح أكثر من مرة ستين ألف داهية، وشاهد بأم عينيه نجوم الظهر آلاف المرات، ويلف ويدور بشكل منتظم بهذه المتاهة العربية الواسعة. مثل أمته الخالدة بلا تاريخ "مشرف"، وبلا حاضر، ولا مستقبل، وكل الحمد والشكر لله. العنوان الدائم للاتصال: إمارات القهر والعهر والفقر المسماة دولاً العربية، شارع السيرك العربي الكبير، نفق الظلام الطويل، أول عصفورية على اليد اليمين.
This entry was posted in ربيع سوريا, فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.