إقصاء الأب من قبل اسرته

طول عمرو يشتغل ويقدم للبيت، ودايما يبحث عن شغل اضافي او شغل برواتب عالية ولو كان الدوام طويل جدا، وحصته من موارده هي الأقل..يعني كل ماينتجه للعائلة التي تعيش بحبوحة والزوجة والاولاد آخر دلال..
تغيرت الدنيا، تقاعد، ومية سبب اضافي لا ذنب له فيها، وضعه في خانة العاطلين عن العمل او اصحاب الدخل القليل..
تغيرت السيرة بالبيت، صار الجناح الأضعف، صار متهم انه يعيش من مصاري زوجته، صارت الزوجة والابناء يتعاملوا معه وكانه يعيش عالة عليهم، ليس الآن فقط، بل طول عمره..
الزواج يا شراكة يا بلا..المراة بتشتغل بتصرف والرجل بيشتغل كمان بيصرف والاولاد بيشتغلوا كمان بيصرفوا..
في مقولة تمييزية ضد الرجل: الرجل لا يعيبه الا جيوبه..

مؤسف جدا محاولة وقبول الرجال تعزيز حضورهم بمحتويات جيوبهم فقط وبما يملكونه..ومؤسف اكثر هو اقصاء الرجل حتى بصفته العائلية كاب او زوج ، عندما تفرغ جيوبه لألف سبب، لا
ذنب له فيها..

Salwa Zakzak

This entry was posted in الأدب والفن. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.