إشارات سِفر يهوديت ج2 حملات أليفانا العدوانية


بقلم✍️ رياض الحبيّب؛ خاصّ: مُفكّر حُرّ
…….
قرأت في مقدّمة سِفر يهوديت\2 بقلم الخوري يوسف داود العناوين التالية: [1إرسال بختنصَّر أليفانا- قائد جيشه والرجل الثاني من بعده- ليستولي على البلاد والأمصار 7عظمة جيوشه وقوّتها 11فتحه بلادًا كثيرة

وتعليقي؛ بلاد: جمع بلد

إليك نصّ الأصحاح (الفصل) الثاني من سِفر يهوديت؛ عن موقع الأنبا تقلا وعن ترجمة الخوري محصورة بين قوسين
١وفي السنة الثالثة عشرة لنبوخذنصر (بُختنصَّر) في اليوم الثاني والعشرين من الشهر الأول تمّت الكلمة (جرى الأمر) في بيت نبوخذنصر ملك أشور (الآثوريّين) بالانتقام (أن يأخذ ثأره

وفي التفسير المسيحي: [بعد سنة من هزيمة أرفكشاد ملك الماديّين أصدر ملك أشور الأمر بالانتقام من الذين أهانوا رسله، وكانوا في صفّ أرفكشاد، وكان من بينهم اليهود… ومع اعتزاز ملك أشور بأن الأرض كلها تخضع له لم يجد راحة في داخله، بل طلبت نفسه الانتقام من الأرض كلها
و{تمّت الكلمة} الواردة في اللاتينية الشعبية- الڤولگاتا- تعادل القول: صدر القرار الإمبراطوري أو الملكي
يرى كثير من الآباء أن الأرض تُشير إلى الإنسان الترابي الجسداني، والسماء تُشير إلى الإنسان الروحي المتمتع بعربون السماء


فليس لملك أشور الذي يرمز لإبليس سلطانٌ على الروحيّين الذين ارتفعت قلوبهم مع نفوسهم. إنهم كالطيور المنطلقة نحو السماء، لا تقدر الحَيّة القديمة أن تبتلعهم. أمّا الذين صاروا بشرورهم ترابًا وأرضًا فيُخضِعُهم ملك أشور- إبليس- ليسلكوا كأبناء له، يحملون سماتِهِ الشريرة ويشاركونه مصيره الأبدي- جهنم الأبدية]- بقلم القمّص تادرس يعقوب

٢فدعا جميع الشيوخ وكلّ قوّاده ورجال حربه وواضَعَهم مشورة سرّيّة (وأوعز إليهم بما في قلبه
٣وقال لهم إنّ في نفسه أن يُخضِع كل الأرض لمُلكه

وفي تفسير الآيات 1-3 [واضَعَهم مشورة سرية= وضعوا خطة حربية لإخضاع الأمم المتمردة على ملك أشور]- بقلم القسّ أنطونيوس فكري

وتعليقي؛ واضَعتُهُ الرأْيَ: أَطْلعتُه على رأْيي وأَطلعني على رأيه

٤وإذْ حَسُن ذلك لدى الجميع، استدعى نبوخذنصر الملك أليفانا قائد جيشه

وقد كتب الخوري في هامش الآية الرابعة؛ في النّصّ اليوناني يُقال لأبيفانا: أُولُفَرْنا

وفي التفسير أنّ [أليفانا: اسم فارسي، معناه (الله أظهر) و(الله ظهر) وقد ورد الإسم في التاريخ لقائد جيوش أرتحتشتا الثالث في القرن الرابع ق.م. لكن ذلك لا يمنع من كون الإسم مستخدمًا قبل ذلك التاريخ وبين شعوب مختلفة. وقد ظهر أليفانا في السِّفر شخصًا متعجرفًا شهوانيًّا لا موضِعَ للشفقة في قلبه]- بقلم الأنبا مكاريوس الأسقف العام

٥وقال له: اخرج على جميع ممالك الغرب وخصوصًا الذين استهانوا بأوامري

نقرأ في تفسير القمّص تادرس: يقصد بالغرب هنا ما هو غربيّ نهر الفرات، أي إسرائيل (اليهود) وسوريا ومصر

٦ولا تُشفِقْ عَينُك على مملكة ما، وأخضِع (واستعبد) لي جميع المدن المحصَّنة
٧فدعا أليفانا القُوّاد وعظماء جيش أشور (آثور) وأحصى عدد رجال الحرب كما أمره الملك مئة وعشرين ألف راجل مقاتلين (مُقاتِلة) واثني عشر ألف فارس أرباب قِسِيّ (وكانت الخيل وركّابُها الرُّماة بالقسيّ اثني عشر ألفًا
٨وسَيَّر أمام جيوشه عددًا لا يُحصى من الجِمال بما يكفي الجيش بكثرة، ومن أَصْوِرَة البقر وقطعان الغنم ما لا يحصى

وتعليقي؛ قِسيّ: جمع قَوس
أصْوِرَة: جمع صوار، بضمّ الصّاد وخفضها\ كسرها، أي قطيع من البقر

٩وأمَرَ أن تُجمَعَ الحنطة من كلّ سورية عند عبوره
١٠وأخذ من بيت المَلِك من الذهب والفضّة شيئًا كثيرًا جدّا

وفي تفسير الآيات 7-10 [تُجمَعَ الحنطة من سورية= كانت الجيوش تنهب الأمم التي تدخلها]- بقلم القسّ أنطونيوس فكري
١١ثم ارتحل (ثمّ خرج من نينوى) بجميع جيشه ومراكبه وفرسانه وأرباب القِسِي (والرُّمَاة بالقسيّ) وكانوا يغطّون وجه الأرض كالجراد
١٢فلمّا جاوز تخوم أشور (الآثوريّين) انتهى إلى جبال أنجة العظيمة التي إلى يسار قيليقية، وزحف على جميع قلاعهم وتَسَلَّمَ (مَلَكَ) كلّ الحصون
١٣وفتح مدينة مَلُوطَةَ المشهورة (الغنيّة) ونهب (سبى) جميع بني تَرشيش وبني إسماعيل الذين حيال (الذين هم قبالة وجه) البَرّيّة وجهة جنوب أرض كِلُّونَ (كِيلون
١٤ثم عبر الفرات وأتى إلى ما بين النهرين وقهر جميع ما هناك من المدن المشيدة من وادي مَمْرَا إلى حد البحر

وتعليق الخوري على “مَمْرا؛ في النّصّ اليوناني: إبرونا أو عِبرونا

١٥واستولى على حدودها من قِيلِيقِيَّةَ إلى تخوم يَافَثَ التي إلى (نحو) الجنوب
١٦وأسَرَ جميع بني مِدْيَنَ (مِديان) وغَنِمَ (نهَب) كلَّ ثروتهم (مُقتناهم) وكلُّ مَن قاومه قتله بحد السيف
١٧وبعد ذلك انحدر إلى صحارى (بقعة) دمشق في أيام الحصاد، وأحرق جميع حقولهم وقطع كل أشجارهم وكرومهم
١٨فوقع رُعبُه على جميع سكان الأرض

ذكر القمّص تادرس في معرض تفسير سِفر يهوديت1: 11 أنّ العبارة “جميع سكان الأرض” أو “كل الأرض” تعبير بلاغي؛ استُخدِم للكشف عن القوة الغاشمة التي كانت لملك أشور. وقد وردت غالبًا في الأصحاحَين الأوّلَين

وتعليقي: عِلمًا أنّ نصوص كلّ من “طوبيّا” و”يهوديت” المعتمدة لدى كلّ من القمّص تادرس والأنبا مكاريوس هي المدوَّنة أيضًا في الترجمة الكاثوليكية، عن اليونانية، فهي مختلفة عن نصوص الڤولگاتا المعتمدة لدى كلّ من الخوري يوسف داود والقسّ أنطونيوس فكري. هذا ما أوضح الخوري في مقدّمة كلّ من السِّفرَين كما أوضح غيره فيما بعد. فقد اختلف الحرف لا المعنى والاختلاف يعود إلى ثقافة كلّ مترجم وإلى لغة عصره معًا. وقد لاحظنا هنا وفيما تقدَّم من إشارات أنّ جميع كلمات الخوري جاءت مرادفة كلمات نصّ السفر المنقول عن موقع الأنبا تكلا، أي طابقتها في المعنى وشابهتها، وإن اختلف الحرف
ــــــــــــــ
أخيرًا أني اقتطفت ما تيسَّر من إيضاح داعيًا القارئ-ة إلى الاطّلاع بنفسه على ما تقدَّم من مصادره، ولا سيّما المنشور على موقع الأنبا تكلا هيمانوت القبطي الأرثوذكسي، لأنّ منشوراته تضمّنت أقوال آباء الكنيسة
ــــــــــــــ
تمّت ب ظ الـ14 من نوڤمبر2018

About رياض الحبَيب

رياض الحبيّب ّخاصّ\ مفكّر حُر شاعر عراقي من مواليد بغداد، مقيم حاليًا في إحدى الدول الاسكندنافية. من خلفية سريانية- كلدانية مع اهتمام باللغة العربية وآدابها. حامل شهادة علمية بالفيزياء والرياضيات معترف بها في دولة المهجر، وأخرى أدبية. حظِيَ بثناء خاصّ من الأديب العراقي يوسف يعقوب حداد في البصرة ومن الشاعر العراقي عبد الوهاب البيّاتي في عمّان، ومارس العمل الصحافي في مجلة لبنانية بصفة سكرتير التحرير مع الإشراف اللغوي. بدأ بنشر مقالاته سنة 2008 إلى جانب قصائده. له نشاطات متنوعة. ركّز في أعماق نفسه على الفكر الحُرّ الراقي وعلى حقوق الإنسان وتحديدًا المرأة والأقلّيات وسائر المستضعَفين أيًّا كان الجنس والعِرق والاتجاه
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.