إختفى وجهي من المرآة ..؟!

إختفى وجهي من المرآة ..؟!

سيمون خوري :
غريب .. !؟
نظرت الى المرآة .. غاب وجهي ، واختفى رأسي .
حتى شعري المنفوش .
كديك رومي مجنون ، في يوم الفصح ..؟!
إختفى أيضاً.؟
أوف ..أوف ..
حتى ظل الظل ، إختفى ..
ماذا حصل ؟
مددت يدي نحو المرآة ، فخرجت من الجانب الآخر.
وما بين المد والجزر،
زحف الخوف الى دمي المبعثر .
فوق خارطة وطن سابق .
بيد أن الزمن ، لم يبدي إعتراضه على المكان .
فقد أخفت المرآة ، كافة أخطائي الكبيرة ..؟
وبعض هفواتي ” الصغيرة ” جداً.
ويبدو أني عدت ، الى اللحظة التي كنت فيها صفراً.
إذن أنا ، صفراً ” ذيسابورياً “..
قبل أن يضعوا رقماً . بجانب صفري الحقيقي .
فأنا كسول في علم الحساب ، حتى تاريخ ميلادي نسيته .
أتذكر يومها ،كانت الريح ، تتعارك مع الموج .
عندما ، مزقت أول شراع ، لي في عالم غريب.
و رسى قاربي على رصيف ، ميناء أنيق
من موانئ الشتات .


على ماذا تخاف ..؟!
إنحسر المد والجزر ؟؟
لا شىء في المرآة ..
لا شئ يدعو للدهشة ، رغم أني فتحت فمي ،
صارخاً … آه ..آه … من ..؟
فاجأني صوت خارج الزمان ..
أي من .. تقصد ؟!
يا ” يوحنا ” أنت لست المسيح ..؟!
هذا رأسك فوق صينية ذهبية ..
هدأت روحي قليلاً.. وإتسعت حدقاتي في مآقيها ،
كبحيرة أكلها التصحر، ومناسبات خشبية .
وجريدة القصر الرسمية .
وعندما أشرق وجهك ، كشمس منتصف الليل .
عندها فقط ..
راهنت بما تبقى لي من صفري اليتيم.
وهكذا ..أمنت من جديد ” بفيثاغورس “
رغم أني لا أعرف كم من السنين ، مضت على حبك ..؟!
ليل يطوي ليلا … صفراً يأكل أصفاراً.
لا شئ يدعوا للدهشة ؟؟؟!
أنت شمس منتصف الليل .
نظرت للمرآة ، ثانية …
غريب .. عاد وجهي الى المرآة.
بدون رتوش ..
سيمون خوري – اثينا 3-6 -21

About سيمون خوري

سيمون خوري مواليد العام 1947 عكا فلسطين التحصيل العلمي فلسفة وعلم الأديان المقارن. عمل بالصحافة اللبنانية والعربية منذ العام 1971 إضافة الى مقالات منشورة في الصحافة اليونانيةوالألبانية والرومانية للكاتب مجموعة قصص قصيرة منشورة في أثينا عن دار سوبرس بعنوان قمر على شفاه مارياإضافة الى ثلاث كتب أخرى ومسرحيةستعرض في الموسم القادم في أثينا. عضو مؤسس لأول هيئة إدارية لإتحاد الكتاب والصحافيين الفلسطينيين فرع لبنان ، عضو إتحاد الصحافيين العرب منذ العام 1984. وممثل فدرالية الصحافيين العرب في اليونان، وسكرتير تجمع الصحافيين المهاجرين. عضو الهيئة الإدارية للجالية الفلسطينيةفي اليونان .
This entry was posted in الأدب والفن. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.