إحياء نظام #ولاية_الفقيه الكارِه المحتضر؛ خطيئة لا تغتفر

هل الولي الفقيه يقيم إعتبارا للمذهب؟

إحياء نظام #ولاية_الفقيه الكارِه المحتضر؛ خطيئة لا تغتفر
نظام الملالي يحاور العرب خداعا؛ لتحييدهم والهروب من سقوطه الحتمي
ماذا يريد ملالي طهران من وراء مناورة الحوار والمصالحة مع الدول العربية؟
هل بقي بين العرب وملالي طهران ما يمكن إصلاحه؟
هل ملالي طهران جادون في مساعيهم من أجل رغبتهم الطارئة في الحوار مع العرب؟ وهل لهذه الرغبة إطار ومدى زمني معين؟
أين نظام الملالي من المثل العربي الدارج : لاحق العيار لباب الدار !!!
المثل الشعبي العراقي الدارج (لاحق العيار لباب الدار) مثل يحل فيمن كان الكذب والنفاق والإحتيال والمراوغة طبعه، وحقيقة بعد تفسير سلاسل الأحداث على مر العقود الماضية نجد أنه يليق تماما بنظام الملالي وينطبق عليه خاصة بعد اربعة عقود ونصف من التجربة، والأحداث التي يمر بها الملالي على الصعيدين الداخلي والخارجي ووقوعه تحت مطرقة الإنتفاضة الوطنية العارمة والمساومات الدولية ومساعيه لتحييد الموقف العربي هروبا من السقوط المحتم.، فهل يمكن أن يصدق من لا يتماشى طبعه مع الصدق والوفاء وبالأمس يعلن عن احتلاله لأربعة عواصم عربية وهيمنته بالمنطقة وينشر صواريخه وأسلحته وميليشياته وتجار مخدراته في كل مكان.
بالأمس والحاضر لا تزال أسلحة الملالي وغربانهم المسيرة تتدفق إلى ميليشيات الحوثيين في اليمن والميليشيات المنفلتة في العراق وسوريا، ويعطل المراكب السائرة في لبنان وفلسطين، ومع ذلك لم يستحي وزير خارجية الملالي من القول إن الحوار ليس مطلبا بل فرضا ضروريا !! لم يستحي من قول ذلك رغم ما يجري على أيديهم في العراق وسوريا واليمن ولبنان وفلسطين وعلى الحدود السورية الأردنية وقد قال ذلك في مؤتمر بغداد النسخة الثانية التي انعقدت بالأردن باللغتين الفارسية والعربية خشية وتخوفا من خيانة المترجمين فالتشكيك والتخوين طبعٌ قائمٌ في تكوين النظام حتى فيما بينهم داخل أروقة النظام المختلفة يسودهم الشك والتصدع لا تغيب عنهم لغة الصراع والإحتراب.
ولم يستحي وزير خارجية الملالي مؤخرا من القول أن مفاوضات بينهم وبين دول عربية تتقدم برعاية عراقية أو بالأحرى على أرض عراقية حيث لا يمكن لمن ترى فيهم طهران جنودا صغارا أن يكونوا رعاة لمفاوضات على هذا القدر من الأهمية والحساسية خاصة إذا تعلقت هذه المفاوضات ببقاء الملالي على عرش سلطان السلب والنهب وإحياء كيان جسدهم المتهاوي في مرحلة الإنزواء ودخوله مرحلة الإحتضار والزوال؛ وبمفاوضاته الآنية مع العرب وعلاقات التي لا بأس بها مع الصين وتحالفاته الإستراتيجية مع روسيا وتزويدها لروسيا بالصواريخ والغربان الهمجية المسيرة التي تؤثر في المعارك العسكرية ضد أوكرانيا وبالمقابل تزويد روسيا للملالي بأسلحة متطورة كطائرات سوخوي سو 35 وبطاريات صواريخ وانظمة دفاعية وطائرات مروحية وغيرها يمكن للملالي الإستفادة من عامل الزمن والهدنة التي اكتسبها من الحوار مع العرب والقفز على أزماته ودخول مرحلة جديدة من إدارة الصراع الإقليمي والدولي بعد الحصول على تلك الأسلحة من روسيا ومن يعلم قد يتمكن الملالي من تطوير قدراتهم النووية والصارخية في هذه الفترة المُكتسبة ويتحولون إلى قدرة عسكرية فعلية قادرة على المساومة التامة خاصة بعد معالجة النقص لدى قوتهم الجوية والدفاعية وعندها تتلكأ المفاوضات أو تنتفي حاجة نظام طهران للمفاوضات التي قال عنها الوزير تلميذ قاسم سليماني أنها ضرورية للغاية .. نعم ضرورية بالنسبة له.


في إطار المفاوضات العربية مع نظام الملالي
هل نظام الملالي مستعدا لنزع أسلحة الحوثيين في اليمن وخروجهم من صنعاء؟
هل الملالي مستعدون لنزع أسلحة ميليشياتهم في سوريا وسحبها والإعتذار للأردن عما لحقه من دمار وتهديد؟
هل الملالي مستعدون للإنسحاب من العراق وتسليم أسلحة ميليشياتهم للجيش العراقي والإعتذار للعراق دولة وشعبا عما ألحقوه به من قتل ودمار وتدمير للإقتصاد ونشر للمخدرات حتى في مدارس الأطفال…؟
هل الملالي مستعدون لدفع التعويضات الكاملة لخسائر الحرب التي أشعلوها باليمن ودفع تعويضات لإعادة بناء البنى التحتية التي أُبيدت في اليمن؟ والإعتراف بالمسؤولية عن الإخفاقات التي حصلت في العملية السياسية في لبنان والعراق؟
هل سيُنهي الملالي جميع قضاياهم العالقة مع العرب دون قيد أو شرط؟
ما هي الضمانات التي سيقدمها الملالي، وهل سيوقع على إتفاقيات دولية مُلزِمةً له بهذا الخصوص؟
لا زال نهج الملالي التوسعي قائم ولا زالت ميليشياتهم قائمة وتحولت في الأماكن إلى دولة عميقة، ولا زال التوجه نحو امتلاك القدرة النووية متعاظما، وتنية القدرات التسليحية على قدم وساق، ولا زال الوضع على حاله في قلب نظام ولاية الفقيه ولن يتغير، ولا أعتقد أن هناك صراعا حقيقيا للملالي مع أحدٍ سوى العرب.. فهل يعتقد العرب أنهم ماضون في إتجاههم الصحيح أم سيعيدون الكرة بإضاعة الوقت وهو المطلوب لتعاظم قوة من لا يؤمن بوجودهم ويؤمن بأن كل شيئ مباح ومشروع من أجل الوصول إلى غاياتهم.
كل تلك التساؤلات بحاجة إلى أجوبة حقيقية وواضحة من قبل سلطان الملالي من باب حسن النوايا قبل الدخول في عمق المفاوضات ولا أظن أنهم مستعدون لأدنى مطلب من هذه المطالب وما رغبتهم في الحوار والمصالحة إلا من منطلق كسب الوقت والهروب من السقوط الحتمي الذي يترقبه النظام في ظل تطورات المواقف الدولية وتصاعد حدة الإنتفاضة الوطنية الإيرانية بعد دخولها شهرها الخامس واستمرار نهج النظام الدموي ضد المتظاهرين العزل.
السعي أن نكون على طريق إيجاد الذات وردع من لا يؤمن بنا ذلك هو الصواب.. أما أن نحاول إحياء مراوغٍ كاذبٍ كارِهٍ يحتضر فتلك خطيئة لا تُغتفر.
د.محمد حسين الموسوي (د.محمد الموسوي) / كاتب عراقي

About حسن محمودي

منظمة مجاهدي خلق الايرانية, ناشط و معارض ايراني
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.