إجرام مشايخي: إن جنياً هو سبب مرض زهيدة

Nabil Fayad

إجرام مشايخي
قصة اعيد نشرها بمناسبة ادعية الكورونا.
ابنة خالة والدتي واسمها زهيدة، وهي من عائلة حمصية قديمة اشتهرت بصنع الحلويات الحمصية، اصيبت بشلل نصفي عقب وفاة أخيها زاهد الشاب بجلطة قلبية.
بعد معاناة سنين التقت بخالي المقيم في السعودية ( يحمل شهادة في الكيمياء من جامعة دمشق)، فقال الاخير إن جنياً هو سبب مرض زهيدة. وضعها في سيارته واخذها إلى منطقة البياضة حيث يقيم شيخ مشهور. وظل الشيخ يضربها حتى اغمي عليها من أجل إخراج الجني من جسمها.
كانت خالتي رتيبة عقلانية فوق التصور. اعترضت انا وهي على هذا الدجل، لكن خالي لم يستمع. في اليوم التالي اخذها للشيخ ذاته رغم اعتراضها واعتراضنا.
وعلى اثرها ماتت…

This entry was posted in الأدب والفن. Bookmark the permalink.

1 Response to إجرام مشايخي: إن جنياً هو سبب مرض زهيدة

  1. Fares Alnouras says:

    ليس خالك بالمتخلف العقلي،الهمجي،الذي يعيش الخرافه والجنون ويعالج المريضه بالطب النبوي.انما المعلم الذي لا يعرف ان يكتب اسمه باللغه الاجنبيه ويدرس الطلاب، او مدير البنك الذي لا يعرف الفرق بين الدولار وورقه الختيار ويحاضر بالاقتصاد العالمي والداوجونس، واسعار تيسلا.مدير الصحه الذي درس الطب البيطري ويحاضر بالكورونا، ثم طبيب من الرستن الذي اصبح بدفش اخيه الحزبي مديرا لنقابه اطباء حمص وهو خريج روسيا ولا يعرف الفرق بين الجنين والوليد والطفل والكهل انها سلسله الفساد والجهل والحراميه وانعدام العلم والضمير والاخلاق ، انها دوامه الموت الاقتصادي والروحي والاخلاقي التي ابتليت بها بلاد الشرق منذ وصول جحافل العرب الهمج وقتل كل روح وتطور واخلاق في الشرق البائس

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

* Copy This Password *

* Type Or Paste Password Here *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.