أوقفوا قتل المسيحيين

“لقد أغتصبوني وقتلوني بعدها.”

أوقفوا قتل المسيحيين !! انتصارات “الثورة السورية” في أدلب !! ثوار سوريا “جبهة النصرة” ثاروا على عذراء مسيحية في العقد السادس من عمرها . اغتصبوها بشكل جماعي ثم قتلوها رجماً بالحجارة وهم يهتفون( الله أكبر )(التقاصيل على هذا الرابط: سيدة مسيحية #سورية مُغتصبة ومقتولة في #إدلب #سوريا )!! إنها الآنسة (سوزان دير كريكور ), من بلدة (اليعقوبية) في ريف ادلب . تم العثور على جثتها وهي مرمية في أحد البساتين المجاورة لمنزلها وحسب الطبيب الشرعي تعرضت سوزان للاغتصاب الجماعي لساعات متواصلة ومن ثم تم قتلوها رجماً بالحجارة. نعم الوحوش المفترسة الذين انقضوا على سوزان وافترسوها هم إرهابيو جبهة النصرة الاسلامية الجهادية التي هي جزء من “ثورة الاتلاف الإخواني الاسلامي المعارض” وهي الذراع العسكري للائتلاف.. اعتدوا على سوزان العذراء البريئة ، لا لذنب ارتكبته.

ذنبها إنها مسيحية، قررت البقاء في منزلها وبلدتها وعدم هجرة وطنها سوريا .. لروحها الطاهرة السلامي الالهي ، العار كل العار للمجرمين القتلة ولكل معارض سوري يشيد بالنصرة وبكل فصيل اسلامي مسلح .. سوزان ليست الضحية الاولى لـ(الإرهاب الاسلامي)ولن تكون الأخيرة ..
سليمان يوسف

About سليمان يوسف يوسف

•باحث سوري مهتم بقضايا الأقليات مواليد عام 1957آشوري سوري حاصل على ليسانس في العلوم الاجتماعية والفلسفية من جامعة دمشق - سوريا أكتب في الدوريات العربية والآشورية والعديد من الجرائد الإلكترونية عبر الأنترنيت أكتب في مجال واقع الأقليات في دول المنطقة والأضهاد الممارس بحقها ,لي العديد من الدراسات والبحوث في هذا المجال وخاصة عن الآشوريين
This entry was posted in ربيع سوريا, فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.