أهداف مناهج التعليم

أسمى هدف تسعى إليه مناهج التعليم هو تطوير العقول , أما جوهر التعليم فيكمن في إقتباس أفكار جيده مختلفه لتحويل الأفراد العاديين من صنف نمطي لا يتغير الى صنف آخر من الأفراد يتعاملون مع الواقع بوعي ولا يسلمون بكل ماجاء فيه عن عمى
أساسيات التعليم لا تكمن في تحفيظ المعلومات وكفى , ولكن في توعية الدارسين أن هذه المعلومات يجب أن تستعمل يومياً في الحياة الخاصة والعامه ليرتقي الأفراد ومجتمعهم معاً

من الضروري متابعة الدارسين منذ طفولتهم , لا في مستواهم في دروس القراءة والحساب فقط , ولكن في أسلوبهم في تعلم القيم ؛ النزاهه أول هذه القيم , لأن الطفل اذا طوّر عادة قول الكذب فلن ينتظره مستقبل زاهر . النزاهه أول معايير النجاح

اذا طوّر الطفل أسلوباً جيداً في تعلم العادات الحسنه , أن يكون منظماً ومرتباً , أن يقدّر الآخرين , ويكون محافظاً على طاقاته دون هدر وعدم إستهلاكها دون جدوى , وغير ذلك من العادات الحسنه , فسينشأ شخصاً ليس عليه أن يخشى الخذلان من تحقيق غاياته في الحياة

علينا مساعدة الطفل لينمّي قدرته على إحترام الآخرين ويكون مؤدباً مع الجميع وفي كل المواقف . هو حين يفعل ذلك سيكون شخصاً محترماً في مجتمعه بالمقابل

بعض الطلبه ليسوا جيدين في الدراسه ويحصلون على درجات ومعدلات ضعيفه , يعود ذلك الى ضعف قدرتهم على التركيز أثناء الدرس , لأنهم ربما يجدون صعوبة في فهم مادة الدرس ؛ يتحولون الى ما يشبه حاوية مقلوبه أعلاها أصبح الى الأسفل ولا يمكن ملؤها مهما سكبت عليها , ولهذا فهم يحتاجون منا الى عناية خاصه لتفهم مشاكلهم وإعادتهم الى الحياة الطبيعية أثناء الدرس

يجب تعليم الأطفال على الإجتهاد , نتائج كبرى ومهمه تتحقق في حياة الفرد حين يصبح مجتهداً , أما الأشخاص صغاراً أو كباراً الذين يحبون اللعب أكثر من الإجتهاد فهذا يؤشر قدراً من التخلف في نموهم العقلي

عدم الجمع بين النقائض , من المهم في حياة كل فرد أن يعيش بأسلوب حياة إعتيادي , أن يعيش مرحلته العمريه , وأن يصاحب أناس من عمره وجيله وأن يتصرف مثلهم , ليس على الطفل أن يتصرف كالكبار , ولا يحق للشاب الناضج أن يتصرف كطفل . اذا وقع ذلك فهو يؤشر خللاً في الفرد أو أسرته , ويوقع خللاً في المجتمع

المنهج التعليمي والتربوي سواء كان ممنوحاً في البيت ومن قبل الأسره , أو ممنوحاً في المدرسه , على القائمين عليه الإضطلاع بدورهم المؤثر والفاعل كاملاً , ونشر الأفكار التي تركز على الحقوق والحريات والمصير المشترك للبشرية جمعاء في عصر العولمة , ومن المهم بدرجة قصوى أن يتجه تصميم المناهج الدراسية الجديدة الى خلق الوعي العالمي لإعلاء قيم الحرية وحقوق الإنسان والديمقراطية والسلام

د. ميسون البياتي

About ميسون البياتي

الدكتورة ميسون البياتي إعلامية عراقية معروفة عملت في تلفزيون العراق من بغداد 1973 _ 1997 شاركت في إعداد وتقديم العشرات من البرامج الثقافية الأدبية والفنية عملت في إذاعة صوت الجماهير عملت في إذاعة بغداد نشرت بعض المواضيع المكتوبة في الصحافة العراقية ساهمت في الكتابة في مطبوعات الأطفال مجلتي والمزمار التي تصدر عن دار ثقافة الأطفال بعد الحصول على الدكتوراه عملت تدريسية في جامعة بغداد شاركت في بطولة الفلم السينمائي ( الملك غازي ) إخراج محمد شكري جميل بتمثيل دور الملكة عالية آخر ملكات العراق حضرت المئات من المؤتمرات والندوات والمهرجانات , بصفتها الشخصية , أو صفتها الوظيفية كإعلامية أو تدريسة في الجامعة غادرت العراق عام 1997 عملت في عدد من الجامعات العربية كتدريسية , كما حصلت على عدة عقود كأستاذ زائر ساهمت بإعداد العديد من البرامج الإذاعية والتلفزيونية في الدول العربية التي أقامت فيها لها العديد من البحوث والدراسات المكتوبة والمطبوعة والمنشورة تعمل حالياً : نائب الرئيس - مدير عام المركز العربي للعلاقات الدوليه
This entry was posted in دراسات علمية, فلسفية, تاريخية. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.