أنعكاس مفاهيم النص القرآني على الفكر والمجتمع

الفتنة الكبرى بين المسلمين

* المفاهيم والدلالات في النص القرآني ، أذا لم يتم السيطرة على تداولها ، فأنها تسبب أنعكاسات سلبية عدة ، منها قد تؤدي الى ترهل فكري ، وتجعله مشوش الرؤية ! ، لأنها ستخرج الفكر بمفهومه العام عن مساره الأنساني والحضاري الى مساحات ضيقة سوداوية ، وذلك لأن الفكر يؤثر ويتأثر بالثقافة ، خاصة أن مفاهيم النص القرآني تحتل الأولوية في تأثيرها على ثقافة الأفراد ، وبالنتيجة تصب الثقافة بكل أنعكاساتها على الفكر العام .. ومن جانب أخر فأن ذات المفاهيم والدلالات قد تغير من الصورة المجتمعية ، وذلك لأن مدلولات النص القرآني قد تتحول الى مصدرا أساسيا للتعامل المجتمعي – وهو ما يدعوا أليه رجال الدين والدعاة ، وهذا ما يحدث في مصر على سبيل المثال وليس الحصر ، حيث أن المجتمع تقبل أو أكتسب صبغة دينية ، غيرت من سلوكيات وملامح المجتمع عامة ! ، فالصورة المجتمعية في مصر قبل 40 عاما كانت أكثر تمدنا وتحضرا من الزمن الحالي / خاصة أذا أخذنا مظهر المرأة كمثال ، فأن السائد الأن في مصر هو الحجاب والنقاب ، والذي كان شبه معدوما في العقود السابقة ! .
* أرى أن السبب الرئيسي في كل ما سبق يرجع الى دور المؤسسة الدينية / وما دمنا قد أخذنا مصر كأنموذج ، فأننا نقصد هنا مؤسسة الأزهر شيخا وشيوخا ومؤسسات ! ، فهو الذي يقع على عاتقه الأمر الرئيسي ، وذلك من خلال أذرعه المختلفة / جمعيات وجوامع وجامعات ومعاهد أضافة الى أدبياته .. ، فهو يمتلك أكبر ميزانية ، حيث ” بلغت جملة الموازنة المقدرة للأزهر الشريف في مشروع الموازنة العامة للدولة للسنة المالية 2019/ 2020 ، قرابة 15 مليارا و707 ملايين و804 آلاف ، مقارنة بموازنة العام المالي السابق 2018/2019 المقدرة بمبلغ 14 مليارا و277 مليونا و579 ألف جنيه / نقل من موقع النبأ الوطني ” ، ولكن كل هذه الأموال تنفق وفق توجه أسلامي متزمت ، ولا توظف في تحديث الصورة المجتمعية ، بل في تظليمها / ومن جانب أخر، لا زالت مناهج الأزهر التعليمية تعج بتفسيرات ماضوية مقيتة ، ولا زال صحيح البخاري مادة رئيسية في مناهجه التعليمية ، بما يضم من أحاديث أصبحت مثارا للسخرية بين المفكرين الأسلاميين المتنورين ، بل حتى بين شيوخ المسلمين أنفسهم ! .


* أني أرى أن ” التفسير ” الماضوي للنص القرآني – من قبل شيوخ ورجال الأسلام ، لما به من دلالات ومفاهيم ، ، قد ألقى بكل ثقله على المجتمع وعلى الفكر الأنساني بذات الوقت ، فأرجع الأول الى الحقبة القبلية وأدخل الثاني في زوايا مظلمة أنعكست على الفعل المجتمعي للفرد . ولا زال رجال الأسلام مشغولون بالهم النصي للقرآن ، فلم يستطيعوا أن يخرجوه من قوقعته ! ، وهم يدركون أن النصوص كان لها ” أسباب محددة للنزول ” ، وأسباب النزول تفسر النص ، وقد جاء في موقع / الأسلام سؤال وجواب ، التالي في شرح هذا الموضوع ( قال الواحدي : لا يمكن تفسير الآية دون الوقوف على قصتها وبيان نزولها ، وقال ابن دقيق العيد : بيان سبب النزول طريق قوي في فهم معاني القرآن ” انتهى من “الإتقان في علوم القرآن” للسيوطي (1/108).، ويقول شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله : ” معرفة ” سبب النزول ” يعين على فهم الآية فإن العلم بالسبب يورث العلم بالمسبب” . انتهى من “مجموع الفتاوى” .. ) ، أي النصوص كان لها سبب محدد تبين لم نزلت !! ، والسؤال : ما علاقة الزمن الحالي – مجتمعا وفكرا ، بما نزل من قبل أكثر 14 قرنا ! . * بعض النصوص قد شحنت المجتمع نحو ” العنف ” ، كالأية 5 من سورة التوبة ( فَإِذَا انسَلَخَ الْأَشْهُرُ الْحُرُمُ فَاقْتُلُوا الْمُشْرِكِينَ حَيْثُ وَجَدتُّمُوهُمْ وَخُذُوهُمْ وَاحْصُرُوهُمْ وَاقْعُدُوا لَهُمْ كُلَّ مَرْصَدٍ ۚ فَإِن تَابُوا وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ فَخَلُّوا سَبِيلَهُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ ( ، فهذا النص بمفاهيمه ومدلولاته أصبح مرجعا رئيسيا لكل المنظمات الأرهابية الأسلامية ، فحسب تفسير القرطبي للأية أعلاه / تأكيدا لهذا .. منقول بأختصار ( قوله تعالى فاقتلوا المشركين عام في كل مشرك حتى يعطوا الجزية ، واعلم أن مطلق قوله : اقتلوا المشركين يقتضي جواز قتلهم بأي وجه كان ، إلا أن الأخبار وردت بالنهي عن المثلة . ومع هذا فيجوز أن يكون أبو بكرالصديق حين قتل أهل الردة بالإحراق بالنار ، وبالحجارة وبالرمي من رءوس الجبال ، والتنكيس في الآبار ، تعلق بعموم الآية . وكذلك إحراق علي بن أبي طالب قوما من أهل الردة يجوز أن يكون ميلا إلى هذا المذهب .. ) .
* أن الأية السابقة وتفسيراتها المتعددة أدخلت الفكر في نفق مظلم ، ولكنه من جانب أخر كان متنفسا للأرهاب الأسلامي ، وبذات الوقت ، أثر هذا التفسيرعلى الوضع المجتمعي بشكل سلبي ، ولم يتحمل رجال وشيوخ الأسلام مسؤوليتهم المجتمعية والأخلاقية بنفي التفسير الماضوي ، وكان بأمكانهم أحلال تفسيرا حداثويا يتوافق ويتلائم مع الظروف الحالية للمجتمع ! ، أي كان علي المؤسسات الدينية دورا كبيرا في أعطاء تفسيرا أخلاقيا على من وصفوا ب ” المشركين ” بالأية أعلاه ، فهم الان شركاء بالوطن ! ، وما كان يوصف بهم سابقا وفق النص القرآني أصبح غير فاعل ، وذلك لأن الأية كان لها أسباب نزول قبل 14 قرنا ، والأن قد أنتفت الحاجة لتفعيل للأية أعلاه وهذا ما لا يقنع رجال الأسلام .
* أن النص القرآني / بمفاهيمه ومدلولاته المختلفة ، وفق كل ما سبق خلق تأزما فكريا ومجتمعيا ، هذا الوضع كله أوجده رجال الأسلام .. أني أرى بهكذا تقاطعات ومنحدرات لا بد من أعطاء صورة أخرى للقرآن تتفق مع الوضع الأنساني الحالي ، وهذا من المؤكد يحتاج الى ثورة حداثوية على القولبة الماضوية للنص القرآني .

About يوسف يوسف

يوسف يوسف كاتب و باحث
This entry was posted in دراسات علمية, فلسفية, تاريخية. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.