أمن واستقرار إسرائيل والمنطقة:

Fahad Almasri

أمن واستقرار إسرائيل والمنطقة:
على القيادة الاسرائيلية أن تدرك أن تحقيق الأمن والاستقرار المستدام لشعبها ليعيش بأمن وسلام و دائم لا يمكن أن يتحقق إلا بأمن واستقرار سورية وأن تكون قوية وموحدة وهذا لا يمكن أيضا تحقيقه الا بالإسراع بمساعدة الشعب السوري للتخلص من حكم الأسد وعائلته ودعم السوريين للقضاء على وجود وتغلغل إيران وأدواتها في سورية والقضاء على الوجود الإيراني وأدواته وتحقيق الأمن والاستقرار للشعبين السوري والاسرائيلي يتطلب وجود قوة عسكرية ميدانية منضبطة تبدأ بإعادة بناء المؤسستين العسكرية والأمنية في سورية على أسس وطنية واحترافية لتتمكن من استعادة السيادة والسيطرة وضبط أمن كافة الحدود مع دول الجوار و بدعم من الغطاء الجوي للعمليات من قبل اسرائيل و حلفاءها في استهداف الوجود الإيراني وأدواته في سورية وكذلك ضرب كافة القوى الفلسطينية المسلحة المتواجدة على الأراضي السورية.
إن خارطة الطريق للسلام بين سورية وإسرائيل التي تقدمت بها جبهة الإنقاذ الوطني في سورية تعتبر الوصفة السحرية والعملية والمنطقية لإنهاء و دفن حقبة الشعارات والأوهام الزائفة وهي تخدم الشعبين السوري والاسرائيلي على ذات القدر من الأهمية الاستراتيجية للمصالح المشتركة والحيوية بين الدولتين .


إن سورية الجديدة والتي نسعى لأن تمتلك علاقات استراتيجية مع إسرائيل وحلفائها قائمة على المصالح المشتركة ستكون خارج جميع الصراعات والأزمات العربية والإقليمية والدولية ولن تتدخل بها ولن تغذيها واهتمامها يرتكز على البناء والتنمية .
إن العلاقة بين سورية ولبنان تجاوزت إطارها الثنائي وأصبحت مشكلة عربية واقليمية ودولية نتيجة الدور الذي قام به حزب الله وحلفائه في لبنان والفصائل الفلسطينية وبالتالي فإن نزع سلاح حزب الله وتأديب بعض الأطراف في لبنان يقتضي أيضا دورا ودعما اقليميا ودوليا وسورية الجديدة يمكن أن ترحب بإرسال قوة عسكرية إلى لبنان في إطار الحرب على الإرهاب لترسيخ دعائم الأمن والاستقرار الإقليمي بدعم من الأسرة الدولية.
سلام الشرق الأعظم يبدأ من دمشق

This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.